وزارة الآثار تستعد لإستلام جزء من "باب الوزير" بعد التترميم

أصدر الدكتور محمد إبراهيم، وزير الآثار، قراراً بتشكيل لجنة للإستلام الإبتدائي الجزئي، لمشروع ترميم مجموعة آثار باب الوزير، والتي تم الإنتهاء من ترميمها ضمن مشروع تطوير القاهرة التاريخية، وهي مسجد أيتمش البجاسي، أثر رقم "250"، وحوض دواب أيتمش البجاسي أثر رقم "251"، بالإضافة إلى إنشاء دار مُناسبات حديثة، مُتعددة الأغراض، لخدمة أهالي المنطقة بالدرب الأحمر، وباب الوزير.

وصرح وزير الآثار بأن العمل بهذه المجموعة قد بدأ منذ عام 2006 بترميم مجموعة من الآثار بمنطقة باب الوزير، ضمن مشروع تطوير القاهرة التاريخية، وهي مسجد أيتمش البجاسي، وحوض دواب أيتمش البجاسي، والبيمارستان المؤيدي، وتكية تقي الدين البسطامي، وبوابة درب اللبانة، بالإضافة إلى إنشاء دار مُناسبات حديثة، بتكلفة إجمالية مبدئية حوالي 10 ملايين جنيهاً ونصف المليون، إلا أن العمل كان قد توقف في المشروع لفترة طويلة، وتم إتخاذ الإجراءات اللأزمة لتصحيح الأوضاع إلى أن تم استكمال المشروع مرة أخرى والإنتهاء من ترميم مبنيين أثريين وإنشاء قاعة المناسبات من إجمالي آثار المجموعة.

وقال محمد عبد العزيز، مدير مشروع تطوير القاهرة التاريخية، إن المشروع تضمن ترميم وإصلاح بعض العناصر المعمارية، والنصوص الكتابية الحجرية، وحقن الحوائط، وتنظيفها، وملء اللحامات، وترميم الشبابيك الحديدية القديمة، وعلاج الأسقف الخشبية المُزخرفة، والغير مُزخرفة، وتوريد، وتركيب مجموعة من الشبابيك الجديدة للأثر، ودرج السلم، ومجموعة من الشرافات من الخشب العزيزي، وكذلك توريد منبر خشبي جديد للمسجد مُطابق للمنبر القديم، وعمل خندق حول حدود المسجد، بالإضافة إلى إنشاء قاعة للمُناسبات، متعددة الأغراض، لخدمة سكان المنطقة المُحيطة، وإنشاء دورة مياه مُجمعة، وميضأة للمسجد، بتكلفة إجمالية 4 مليون جنيه.

وأضاف عبد العزيز أن مدرسة ومسجد أيتمش البجاسي بناه الأمير سيف الدين أيتمش البجاسى الظاهري سنة 785هـ / 1383م، أيام السلطان الظاهر برقوق، مؤسس دولة المماليك البرجية "1382ـ1389م" كمدرسة لتدريس فقه المذهب الحنفي، وبنى بجانبها فندقاً، وحوضاً لشرب الدواب.


موضوعات ذات صله

التعليقات