بالمستندات .. حلقة جديدة من فساد إهدار المال العام بشركة كهرباء توزيع جنوب الدلتا

في حلقة جديدة من حلقات الفساد داخل قطاع الكهرباء، حصلت "الموجز" على مستندات أخرى تثبت الإهدار المتعمد للمال العام التى تقوم به شركة كهرباء توزيع جنوب الدلتا، وبالرغم من تقدم عدد من العاملين بمراقبة الكهرباء بجنوب الدلتا، بعدة بلاغات للجهاز المركزي للمحاسبات فرع طنطا، ضد عمليات الفساد التي تثبت تورط قيادات الشركة بشأن التصرفات والمخالفات المالية والقانونية، من خلال بيع المحولات والأدوات الخردة والراكدة بالتلاعب في الأصناف التي يتم بيعها خردة من هذه المحولات الفارغة وبقدرات مختلفة وبتقييمها بأقل من قيمتها الحقيقية ، بالإضافة إلى بيع أكشاك كاملة بمحتوياتها شاملة المحول وذلك بالمخالفة للقانون.

وتشير المستندات التي حصلت عليها الجريدة والتى سبق وقدمت للجهاز المركزي للمحاسبات، إلى أن الإهدار بدأ منذ عهد المهندس حمدي عكاشة رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء توزيع جنوب الدلتا السابق والذي جاء الآن رئيسا للشركة مرة أخري، بعد أن رأت اللجنة المتمثلة في المهندسة وفاء السيد حسن رئيس قطاعات الشئون الفنية بشركة كهرباء جنوب الدلتا سابقا ورئيس لجنة البت والبيع وبموافقة جميع أعضاء اللجنة وعضو مجلس إدارة كهرباء أسوان حاليا، بإلغاء بيع "لوط" رقم(2) فارغة، ومحولات بقدرات مختلفة بكمية(112) ،المتضمنة في المزايدة رقم(3) بالمظاريف المغلقة بتاريخ 10/9/2012 ، علي أن يتم عرضه بالمزاد بحجة أن أعلي سعر مقدم من المتزايدين يقل عن سعر لجنة التثمين بمبلغ ( 300جنيه).

وقد قدرت لجنة التثمين مبلغ (فقط ألفان جنيه لاغير) للوط رقم (2) المشار إليه في تلك المزايدة، فكان أعلي سعر بالمزاد للمتزايد رقم(7/4) الخاصة بـ"عز الدين محمد خميس عابوه" بسعر(1700 جنيه)للفارغة،واقل سعر لهذا اللوط للمتزايد رقم(7/7) وهى"الشركة المصرية لمشغولات النحاس" بسعر(1190.48جنيه) وقد زعمت اللجنة وقتها أن السعر غير مناسب ويقل حيث أن سعر لجنة التثمين بالمبلغ المشار اليه كان فى السابق(2000جنيه) وتم إلغاء بيع هذا اللوط بالحجج المزعومة سابقا على أن يعرض بالمزاد الذى يليه.

واستكمالا لعمليات الإهدار، ففي عهد المهندس الحسيني أحمد الفار، رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء توزيع جنوب الدلتا الحالي، تم البيع لنفس اللوط بالمزايدة رقم(4) بتاريخ 12/6/2013، وهنا تتزايد علامات الاستفهام فقد قامت لجنة التثمين بتقليل سعر التثمين من (2000جنيه) إلي(800جنيه)!! في هذا اللوط عن العام السابق، فكان أعلي سعر بالمزاد للمتزايد وهى "الشركة المصرية لمشغولات النحاس" بسعر(1058.1جنيه) وهو نفس المتزايد الذي قدم أقل سعر لنفس اللوط في المزاد السابق عام 2012، ومع ذلك تم البيع، ويستطيع أى شخص حساب الخسارة الفادحة في بيع هذا اللوط فقط كعينة للعديد من المخالفات التى قام بها قيادات الشركة بمباركة المهندس جابر الدسوقى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، وذلك بالمقارنة بالمزاد المشار إليه في 2012، وبالتالى نجد أن الخسارة حوالي (71892.8جنيه) عشرات الآلاف، في حالة إذا تم البيع في العام السابق بمبلغ 1700جنيه كأعلي سعر مع كثير من علامات الاستفهام حول تقليل سعر التثمين عن مزاد 2012 إلي 800 جنيه بدلا من 2000جنيه!!!

وهنا نطرح العديد من التساؤلات فمثلا لماذا تم تأجيل بيع اللوط فارغة محولات قدرات مختلفة بكمية(112) إلي المزاد القادم؟ وعلى الرغم من ذلك تم البيع بأقل من اقل سعر بالمزاد السابق للمتزايد الذي قدم اقل سعر في المزاد السابق؟

أما فى المزايدة رقم (4) بالنسبة لمحضر لجنة البت والبيع لمهمات خردة وراكده بتاريخ12/6/2013 بالنسبة للوط رقم (3) كشك كامل بالمحول امريكاني11/500خردة بكمية (3) كشك تم البيع بالمخالفة للقرار الصادررقم (290) بتاريخ 12/4/2012 بتشكيل مجموعة عمل تختص بفك جميع المحولات قدرة 100ك.ف.أ فأكثر،تفريغ الزيت لتكريره واختباره لاستعمال الصالح منه،ارتجاع المهمات السليمة للمخازل (الجوايط - العوازل)، وفصل الاجزاء النحاسية وارتجاعها لمخازن الخردة،ارتجاع الاجزاء الحديدة لمخازن الخردة،وتصنيف الخردة الناتجة لعرضها للبيع.
ومع صدور هذا القرار وجدوا أن بهذه المزايدة بيع اللوط رقم (3) كشك كامل بالمحول دون لكمية ثلاثة اكشاك مما أضاع علي الشركة أموال كثيرة جدا يسأل عنها تلك اللجان ومن قام بإعتماد هذا البيع حيث يوجد تأشيرة أعضاء لجنة البيع والمهندس رئيس مجلس إدارة شركة جنوب الدلتا سابقا ورئيس كهرباء توزيع شمال القاهرة الحالي.


موضوعات ذات صله

التعليقات