الحياة السرية لـ"انتصار " التى أصبحت "ملكة الافلام الجنسية " فى مصر

.
لو ظلت انتصار "طول عمرها "تعمل فى الفن من أجل ان تحقق شهرة مثلما حققها لها حبها لافلام البورنو لما استطاعت .فبمجرد أن أعلنت انتصار عن هذه الهواية فى برنامجها اصبحت أشهر "واحدة فى مصر "و اصبحت رقم 1 فى البحث على مؤشر البحث جوجل .و دشن لها نجوم العالم الافتراضى صفحة تحت عنوان "براحة يا انتصار "و أقام ضدها سكان العالم الحقيقى دعاوى قضائيى بتهمة الفسق و الفجور و نشر الرذيلة ..السطور القادة ننشر أهم المحطات السرية و العلنية فى حياة انتصار

ولدت انتصار عبدالباسط علي محمد في 8 يناير 1971 باﻹسكندرية، وكانت تمارس رياضة الجمباز والكرة الطائرة، حصلت على بكالوريوس كلية التجارة من جامعة اﻹسكندرية.

. بدأت حياتها الفنيـة من خلال التمثيل بمسرح الجامعة، وبعدها اقتحمت عالم الفن بالصدفة حينما رشحها مجموعة من أصدقائها للعمل في فيلم «تفاحة» عام 1996، الذي كان بداية ظهورها على الساحة الفنية، ثم قدمها المخرج رأفت الميهي من خلال فيلم «قليل من الحب كثير من العنف» الذي أعطاها شهرة واسعة وكان بمثابة البوابة التي عبرت منها إلى عالم الفن.

. في مارس 2015، قضت محكمة بطرد انتصار من شقتها وتسليم الشقة للشركة المالكة لها، ووفقا لموقع «العربية»، قضت الدائرة 3 مدني بمحكمة جنوب القاهرة بقبول الدعوى المقامة من شركة «الشرق للتأمين» المطالبة بطرد انتصار من شقتها، بعد قيامها بعدد من الأعمال التي تضر بالعقار رقم 44 بالشقة 16 شارع قصر العيني والهيكل الخرساني به واغتصاب بعض الأجزاء من المنافع العامة للعقار وضمها إلى شقتها بالمخالفة لبنود العقد.

.ألقت الأجهزة الأمنية بالجيزة القبض القبض عليها بمنطقة الدقي أثناء تواجدها داخل سيارة ملاكي بصحبة 3 أشخاص كويتيين فجرا وكانت في حاله سكر.

وتم عرضها على النيابة، حيث باشر محمد أبو النصر وكيل أول نيابة الدقي التحقيق معها، ووجه لها أحمد أبو المجد، مدير النيابة، تهمة خرق حظر التجوال،

وكانت التحريات أكدت أنه أثناء استيقاف قوة كمين شرطة بمنطقة الدقي لسيارة ملاكي تلاحظ لهم بداخلها سيدة و3 أشخاص وبالاستعلام عن هويتهم تبين عدم حمل الفنانة لبطاقة إثبات شخصية وقامت بالاعتداء على القوة بالسب والقذف.

. أعلنت في حوار لها عام 2012 «أنها تفكر في الزواج للمرة الثانية، لكن حتى الآن، لا يوجد مشروع ارتباط»، مؤكدة «أن الارتباط الثاني يختلف تماما لأن كل ما تجربي أكثر اختيارك بيبقى صعب أكثر».
. قالت في حوارها إن «الرجال ينظرون لها لأنها مثيرة، لكن دون ابتذال ورمز الأنوثة بالنسبة لها الفنانتين هند رستم وهدى سلطان، ولابد من وجود الذكاء بالمرأة بجانب الجمال حتى يكتمل».
اشتهرت بأدوارها الكوميدية، عملت في العديد من الأفلام منها «أبو علي»، و«ولاد العم»، و«سهر الليالي»، الذي حقق نجاحا كبيرا وحصلت من خلاله على جائزتين كأحسن ممثلة دور ثان ليكون بمثابة نقطة الانطلاقة الحقيقة في مشوارها الفني.

عملت في العديد من المسلسلات منها «الوتد»، و«الزلزال وتوابعه»، و«يوميات زوج معاصر»، وكانت انطلاقتها الحقيقة في مسلسل «راجل وست وستات» من خلال شخصية «سناء»، وذلك لـ8 أجزاء، والمسلسل بطولة أشرف عبدالباقي، وسامح حسين، ولقاء الخميسي.

تزوجت في عام 2001 من رجل يدعى «نادر»، وأنجبت منه ابنها «ممدوح» 12 عاما، وتطلقت من زوجها قبل أن تلد ابنتهما الثانية «شاهيناز» 9 أعوام.

قالت في حوارها مع برنامج «التفاحة»، عام 2012، إنها لم تضرب أولادها إلا بمرحلة «أولى أمومة»، وأضافت: «طفلك الأول يكون بمثابة التمرين على الأمومة لأن تربية أمي لي كانت عن طريق الضرب (بالشبشب)، ومع مرور الأيام، أدركت أنها تريد أن تعلمني شيئا مفيدا بحياتي، لكن كانت دي طريقتها، فتعلمت من ذلك الأمر الكثير وحرصت ألا أطبقه على أولادي، أنا أستخدم العقاب النفسي مع أولادي».

عندما قامت انتصار بدور البلطجية في مسلسل «البلطجي» عام 2012، قالت إنها اضطرت أن تخفض وزنها حوالي 6 كيلو جرامات، كما اضطرت أن تتدرب على استعمال السلاح الأبيض المطاوي، وتدربت أيضا على المعارك وركوب الموتوسيكلات، لأنه من المعهود أن يقوم الرجال بتلك النوعية من الأدوار وليس النساء وقد قامت بذلك على يد متخصصين.حصلت على جائزتي «مهرجان الفيلم»، و«أوسكار السينما المصرية» كأفضل ممثلة عن دورها في فيلم «واحد صفر»، وجائزتي «جمعية الفيلم»، و«أوسكار السينما المصرية» أفضل دور ثاني عن دورها في فيلم «سهر الليالي»، وعلى جائزتي «أرضي وفضائي» كأفضل ممثل دور ثاني عن دورها في مسلسل «يتربى في عزو».

أكدت انتصار أن «الفنان الحقيقي والمبدع المتميز هو من يتألق على خشبة المسرح ويدرك قيمته»، ووصفت الفنانين الذين يعملون على خشبة المسرح بأنهم الأقوى على الإطلاق، مشيرة إلى أن ما أسمتهم بـ«أنصاف وأرباع المواهب لا يكتب لهم النجاح في المسرح، واصفة المسرح أنه (فلتر) يبرز الممثلين الأقوياء عن الضعفاء»، وذلك خلال الندوة التي نظمتها أسرة النشرة الفنية بـ«وكالة أنباء الشرق الأوسط»، وفقا لصحيفة «الشروق».

. ترى أن «الخطوات الثابتة والسليمة في اختيار الأدوار، تعد من أهم أسباب نجاح الفنان وانتشاره، وتؤكد أنها قدمت العديد من الأدوار التي تركت بصمة عند جمهورها لدرجة انه يحفظ جملها وإيفيهاتها، وساعدها على ذلك اهتمامها بكل تفاصيل العمل الفني»، وفقا لحوارها مع مجلة «فاريتي أرابيا».

. وعن سر اتجاهها إلى تقديم البرامج، قالت: «أرى نفسي مذيعة قوية بشهادة زملائي في الوسط الفني، فهم يعتبروني متحركة وجرئية وقوية، واخترت تقديم برامج لها علاقة بمجالي الفني، لأن علاقتي بالوسط قوية، وأعرف عنهم ما لا يعرفه الآخرون، ومساحة الود الموجودة بيني وبين زملائي يصعب على المذيع العادي أن يصل إليها».

. وعن رأيها في تجارب زملائها الفنانين في تقديم البرامج، قالت: «للأسف ليس كل فنان يستطيع تقديم البرامج، وكانت هناك تجارب كثيرة سابقة لكنها لم تؤثر في المشاهد، ومن وجهة نظري الفنانين الناجحين في تقديم البرامج هم أشرف عبدالباقي وحسين الإمام، وللأسف هناك نجمات عشن ومتن والجمهور لا يعرف لهن جملة واحدة، وفيه كمان نجمات مجرد موديلز..(شكلهم حلو) وأداؤهم ضعيف».

1. في 7 أكتوبر 2015، أكدت انتصار أنها ستعود مرة أخرى لتبني فكرة مشروع «الشارع المثالي» التي تعتمد على اختيار كل مجموعة من الأفراد لشارع معين، ثم يقومون بتجميله وتزيينه بمجهوداتهم الذاتية حتى يصبح الشارع المثالي الذي تسير على نهجه باقي الشوارع في مختلف المحافظات بمصر، وقالت انتصار لموقع «تليفزيون الآن»: «أحلم بتطبيق فكرة الشارع المثالي في جميع شوارع مصر، بحيث يكون هناك شارع مثالي يجمع بين كل عناصر الجمال، ويتناسب مع المواطن المصري البسيط لكي يستمتع به من إنارة، وتشجير، ونظافة، وطلاء الأرصفة، والحوائط، ووجود خدمات ترفية بسيطة للأطفال أن أمكن».


موضوعات ذات صله

التعليقات