113 عرضا مسرحيا في أيام قرطاج

أكد مدير الدورة الـ 17 لأيام قرطاج المسرحية، الفنان الأسعد الجموسي، أنّ المهرجان سينظم من 16إلى 28 أكتوبر الجاري، موضحا أنه سيستقبل نحو 113 عرضا مسرحيا من 30 بلداً عربياً، وإفريقياً، وأوروبياً.

أشكال وأنماط جديدة

وأضاف الجموسي في مؤتمر صحفي، أنّ الجمهور سيكتشف أشكالاً جديدة على مستوى الأنماط والخيارات الفنية، ضمن العروض التي سيشاهدها أحباء الفن الرابع، في جميع ولايات الجمهورية، بعيداً عن المركزية، والاقتصار على تونس العاصمة.

وأشار الفنان الأسعد الجموسي، أنه في إطار التعاون مع وزارتي التربية والتعليم العالي، فقد تم تنظيم عدد كبير من العروض المسرحية في مختلف مدن الجمهورية، بهدف إيصال الفن المسرحي إلى التلاميذ والطلاب في كل مكان.

وأوضح أنّ عروضا جديدة تشهدها الدورة الحالية، من ذلك العرض الياباني، وعدة عروض من كردستان العراق، وأخرى من أوروبا وإفريقيا.

تكريم صفية العمري وروجيه عساف

وأكد مدير الدورة الحالية، أنّ الدورة الحالية لأيام قرطاج المسرحية ستشهد حضور الفنانة المصرية صفية العمري لتكريمها، إلى جانب المسرحي اللبناني الكبير روجيه عساف والفنان التونسي الراحل عز الدين قنون.

وشدّد الجموسي على أنّ كل فنان مسرحي يفتخر بالمشاركة في أيام قرطاج المسرحية، مؤكداً أنّ المسرح التونسي يتطور، وهو رائد عربياً وإفريقياً.

وتمّ تعويض المسابقات بسوق للإنتاج الفني وهو أفضل وأجدى للمسرحيين التونسيين والمشاركين من مختلف دول العالم، وفق تقدير الأسعد الجموسي.

سهرة الافتتاح

وأفاد مدير الدورة الحالية لأيام قرطاج المسرحية، أنّ سهرة الافتتاح ستنظم ليلة الـ 16 من الشهر الجاري، بالمسرح البلدي، وسط تونس العاصمة، انطلاقاً من الساعة الخامسة مساءً، بعرض لمسرحية “غيلان”، تكريماً للمسرحي الراحل عز الدين قنون، تحيّة وفاء لتاريخ هذا الفنان في الحقل المسرحي التونسي والعربي والإفريقي، بينما تشهد فضاءات التياترو و قاعة الفن الرابع وقاعة الريو، وقاعة نجمة الشمال، وقاعة المونديال، مسرحيات “عرض سوس”، و”رأس النهج”، و”زرلين الخديمة”، و”كعب الغزال”.

113 عرضاً مسرحياً

وتم تنظيم نحو 113 عرضا مسرحياً، 70 عرضاً تونسياً و 29 عملاً عربياً و7 عروض إفريقية و7 إنتاجات أوروبية، في الدورة الـ 17من أيام قرطاج المسرحية.

وستكون مدينة مطماطة من ولاية قابس (جنوب شرق)، نقطة انطلاق المهرجان،على مستوى الجهات الداخلية، لتتواصل إلى غاية 15 أكتوبر في رحلة عبر مدن الجمهورية يجوب فيها الفن الرابع ليصل إلى مدينة “شنني” في تطاوين (جنوب شرق) ومدينة “القصور” في مدنين (جنوب شرق)، ومدينة “فندق الحدادين”، و”المركز الثقافي محمد الجموسي” في صفاقس (جنوب) و”مركز الفنون الدرامية والركحية” بقفصة (جنوب غرب).

مسرحية “المحطة 32″

وسيكون العمل المسرحي التونسي الإيطالي “المحطة 32″، و”حكايات حكماء الصحراء”، وهو عرض تونسي بلجيكي ومسرحية “خطيئة النجاح”، وهو عمل تونسي جزائري، ضمن عروض الدورة الحالية لأيام قرطاج المسرحية.

سوق المسرح

وأكد الجموسي، أنه تمّ استبدال المسابقات بــ”سوق المسرح”، الذي سيدخل ديناميكية وحركية في الإنتاج المسرحي، موضحاً أنّ نحو 50 مسرحياً يروّجون للأعمال المسرحية، وسيكونون على اتصال مباشر بالمنتجين والفنانين المسرحيين التونسيين والعرب والأفارقة.

وينتظر أن يتمّ إبرام اتفاقيات تعاون وشراكة وتبادل في “سوق المسرح”.

المسرح وحقوق الإنسان

أيام قرطاج المسرحية في دروتها السابعة عشرة، ستشهد تنظيم ندوة تتضمن مداخلات، يومي 19 و 20 أكتوبر الجاري، حول “المسرح وحقوق الإنسان”، وذلك بمشاركة عدد من أهل الاختصاص، في ثلاثة محاور، وهي “دور المسرح في الوعي بالحقوق والحريات”، و”الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعاملين في القطاع المسرحي”، و”إشكاليات حقوق التأليف”.


التعليقات