ننشر تفاصيل الاتصال الهاتفى بين الرئيس الصينى ونظيره الأمريكى

ناقش الرئيس الصيني، شي جين بينغ، مع نظيره الأمريكي، باراك أوباما، خلال اتصال تليفوني بينهما، حيث ناقشا تطور العلاقات الصينية - الأمريكية في عام 2015 والوضع المتأزم في شبه الجزيرة الكورية، وذلك خلال اتصال تليفونى بينهما لتبادل التهاني بمناسبة العام القمري الصيني الجديد من
وبحث الرئيسان سبل تعزيز التعاون في جميع المجالات وزيادة التنسيق إزاء القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وكذا تعميق السلام والأمن والازدهار للبلدين وللمجتمع الدولي.
وناقشا وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" اليوم السبت- التطورات المتعلقة بكوريا الشمالية، حيث أوضح شى حساسية وصعوبة الوضع في شبه الجزيرة الكورية ، وأكد أوباما استعداد بلاده للتعاون مع الصين بشأن تلك القضية وأعرب عن أمله في أن يعزز المجتمع الدولي التنسيق ويتبنى مجلس الامن الدولي إجراءات التعامل مع الوضع بشكل فعال.
وأكد الرئيس الصيني أن بكين ملتزمة بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وتصر على الحل بالحوار والتشاور، مع الحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة بما يوافق المصالح الرئيسية لجميع الأطراف ، وقال إن الصين تدعم حماية قرارات مجلس الأمن الدولي المعنية ونظام منع الانتشار النووي الدولي ، وأنه على استعداد للحفاظ على الاتصالات والتنسيق مع الأطراف المعنية جميعها بما فيها الولايات المتحدة.
وكان شي قد تبادل التهاني بمناسبة العام الصيني الجديد في وقت سابق اليوم مع نظيرته الكورية الجنوبية بارك جيون-هي، واتفقا خلال محادثتهما التليفونية على مواصلة بذل الجهود لتوثيق الثقة المشتركة وتعزيز التعاون ورفع العلاقات بين البلدين لمستوى جديد.
كما أعرب الرئيس الصيني عن أمله في أن تبذل كافة الأطراف المعنية كل ما بوسعها للحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، وذلك بأن تتعامل بحكمة مع الوضع الحالي، مضيفا أن الجانب الصيني عازم على مواصلة الحفاظ على الاتصال والتنسيق مع الجانب الكوري الجنوبي فيما يتعلق بقضايا شبه الجزيرة الكورية.


موضوعات ذات صله

التعليقات