تفاصيل إطلاق الجبهة الطلابية المصرية فى جامعة القاهرة

شهدت جامعة القاهرة امس انطلاق فاعليات البرنامج التدريبي السياسي لطلاب كلية اقتصاد وعلوم سياسية لمحاكاه مجلس النواب المصري على غرار تجربة البرلمان الاوربي تحت رعاية النائب محمد العرابي وزير الخارجية الاسبق ورئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، ود. هالة السعيد، عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة بالاضافة الى مجموعة من اساتذة الكلية وبحضور 15 عضواً من مجلس النواب المنضمين الي جبهة الهوية المصرية منهم عبد الهادي القصبي، الشيخ محمود الشريف وكيل المجلس، اللواء حاتم باشات، والدكتور مجدي مرشد، ومايسة عطوة، و عبلة الهواري، وسولاف درويش، و منال الجميل، و عبد الحميد الدمرداش، و عمرو صدقي، وداليا يوسف، و رشا عبد الفتاح، و شادية سامي. يهدف إلى البرنامج إلى التواصل مع الطلاب وذلك لتهيئتهم سياسيا واجتماعيا ولتوضيح رؤيتهم في حل مشاكل المجتمع و مشاركتهم في الرقابة و التشريع و تقديم الافكار المبتكرة لبناء مصر بالاضافة الى المساهمه فى حل المشكلات المجتمعية التى تمس فئة الطلاب الجامعيين والشباب.

افتتح السفير محمد العرابي كلمته مؤكدا أن الشباب لن يتمكنوا من خوض الحياة السياسية إلا بالتدريب تحت أيدي الخبرات من كبار السن بالدولة، وأن ذلك هو مانسعي نحن له الان من خلق اجواء سياسية كتجربة فريدة من نوعها تهدف الى وضع الطلاب داخل الحياه السياسية تمهيدا لدخول العالم البرلماني كنوع من انواع التدريب العملي لدراستهم، ومن جانب اخر للاستفادة من افكار الشباب ، موضحا أن ما يقال عن تمكين الشباب من برامج ونشاطات كلام صحيح. و إن مصر في أحوج مراحلها لتنمية العلاقات المصرية الخارجية.

اكد العرابي فى حديثه للطلاب أننا جميعاً "لازم نشتغل إيد واحدة وكلنا في فريق عمل واحد، ومهتمنا الأولي الحفاظ علي الهوية المصرية والتي بدورها تحافظ علي الأمن القومي المصري".

صرح العرابي خلال إطلاق برنامج تأهيل طلاب الدارسين من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لخوض الحياة السياسية والمشاركة بالانتخابات القادمة، أن بدء العمل بالهيئة الاستشارية لطلاب كلية الاقتصاد والعلوم السياسية من المتطوعين و الباحثين لمعاونة اعضاء مجلس النواب المنتمين الي الجبهة، حيث يتحمل الطلاب المرشحين لهذا البرنامج مسئولية معاونة ومساعدة النواب لأداء عملهم عبر توفير الممعلومات والبحوث اللازمة في القطاعات التي يمثلها النواب داخل المجلس، وهم بمثابة هيئة استشارية لاعضاء النواب ولكن هذه هي المرة الاولي التي يستعين فيها اعضاء المجلس بمستشارين من الشباب وخاصة طلاب الجامعات. حيث يهدف البرنامج لاعداد الطلاب المتخصصين في العلوم السياسية والاقتصاد لخوض التجربة البرلمانية والاندماج بالعمل السياسي حتي يكون لدينا سياسي مصري ذو خلفية علمية وتم تأهيله بشكل عملي لخوض الحياة السياسية اضافة لدورهم في معاونة الأعضاء من النواب المنضمين لجبهة الهوية المصرية علي ممارسة دورهم الوطني تجاه ناخبيهم.

و علي الصعيد ذاته اكدت الدكتورة هالة السعيد، عميدة الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن الكلية بأساتذتها مستعدة لدعم أي مؤسسة بالدولة مهما كانت حتي بما فيها البرلمان، لما تمتلكه الكلية من خبرات ومراكز بحوث ووحدات خدمية، تهدف إلي مساعدة الجميع في مختلف المجالات. كما أن فكرة الجبهة جاءت من مبادرة النائب محمد العرابي ورغبته في مساعده الطلاب في الأبحاث وتجميع المعلومات المختلفة من الدراسات العلمية، لمساعدته في دعم أو اتخاذ قرار. وأكدت أنها تجربة رائدة، موضحة أن 140 طالب وطالبة التحقوا بالجبهة لمساعدة 15 نائب حتي الأن، علي أن تقدم الكلية التدريب اللازم وكيف يكون موجودا داخل دوائر صنع القرار.

كما صرحت الدكتورة شيرين الشواربي، وكيل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، أن مهمة الجبهة المصرية توفير طلاب من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة لمساعدة نواب البرلمان في علمهم خلال الفترة المقلة بطريقة رسمية. حيث أن الكلية مستعدة لمساعدة النواب في كافة المجالات خاصة في ظل الظروف التي تمر بها الدولة الأن وتحتاج لمعلومات ودعم اتخاذ قرار بصورة سليمة مدروسة.

بينما تقدم وزير خارجية السودان الاسبق مصطفي عثمان فى كلمته ، قائلا أن المنطقة تمر فيها الأحداث والتغييرات بوتيره سريعة للغاية، علي عكس ما كانت يشهده العالم والسياسة الدولية خلال الفترات الماضية من الزمن. أن السودان معجبة ببعض المقترحات والتجارب البرلمانية في مصر، مؤكدا أنه سيعمل علي نقل هذا التجارب لبرلمان بلاده.


موضوعات ذات صله

التعليقات