ماريان عازر ..قصة النائبة الشابة التى فضحت حكومة شريف إسماعيل

هل تعرفون ماريان عازر النائبة التى اثارت الجدل فى البرلمان عندما استعرضت الدكتورة ماريان عازر، عضو مجلس النواب كلمتها فى شأن بيان حكومة المهندس شريف إسماعيل من خلال عرض تقدمى " "presentationتم عرضه على الشاشة الرئيسية بقاعة البرلمان.

نحن نروى لكم سيرتها الذاتية فهى حاصلة على الدكتوراة في كلية الهندسة جامعة القاهرة، وقسم الاتصالات والإلكترونيات، كما تتمتع بخبرة تفوق 14 عاما في شتى مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث شغلت العديد من المناصب سواء الأكاديمية أو الإدارية خلال حياتها المهنية.

وبعد الحصول على درجة البكالوريوس، عملت ماريان في قسم هندسة الإلكترونيات والاتصالات بجامعة القاهرة، وبالجامعة الأمريكية في القاهرة في أقسام الإلكترونيات وعلوم الكمبيوتر، ثم التحقت بالمعهد القومي للاتصالات مع استمرار عملها في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. كما عملت في الجامعة الفرنسية بالقاهرة، في كلية الهندسة، إضافة إلى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

العديد من الكتب والمطبوعات قامت بتأليفها، الدكتورة ماريان، حيث ألفت أكثر من 40 مطبوعة نشرت في المجلات والمؤتمرات العلمية، كما حصلت على العديد من الجوائز والشهادات والمنح من مؤسسات دولية عديدة، منها على سبيل المثال وزارة الخارجية الأمريكية، وأكاديمية البحث العلمي، وشركة جوجل، وجامعة ميشيجان ديربورن، والقنصلية البريطانية ومجموعة الاهتمام المشترك حول الاتصالات التابعة لمجتمع رابطة الحوسبة الآلية.

الدكتورة ماريان هي عضو في مؤسسة مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)، ومجتمع رابطة الحوسبة الآلية (ACM)، ومجموعة العمل 8.4 IFIP ، ومنظمة السيدات العرب العاملات في الحوسبة (AWIC) التابعة لمعهد أنيتا برج، فضلاً عن العديد من المنظمات العلمية والمجتمعية الأخرى، كما أنها متخصصة في مجالات تأمين الاتصالات اللاسلكية، والحوسبة السحابية، والتعليم الإلكتروني، والتعليم الهندسي.

النائبة استحوزت على اهتمام الرأى العام ففى فى سابقة هى الأولى من نوعها فى تاريخ المجلس النيابى، استعرضت الدكتورة ماريان عازر، عضو مجلس النواب كلمتها فى شأن بيان حكومة المهندس شريف إسماعيل من خلال عرض تقدمى " "presentationتم عرضه على الشاشة الرئيسية بقاعة البرلمان.

وانقسمت كلمة الدكتورة ماريان عازر إلى شقين، الأول منها يتعلق بالإطار العام للبرنامج حيث انتقدت عدم تضمين برنامج حكومة المهندس شريف إسماعيل، مدد زمنية واضحة لتنفيذ المشروعات التى تضمنها البرنامج، بقولها "كنت أتمنى ونحن فى مرحلة يقودها رئيس جمهورية يدرك الحس الزمنى ويثمن الوقت، أن تقدم الحكومة ما يشبه دراسة جدوى مصغرة".

وقالت ماريان عازر خلال كلمتها بالجلسة العامة التى عقدت اليوم، برئاسة الدكتور على عبد العال، إنها كانت تأمل أن يلحق بالبرنامج دراسة جدوى تتضمن اسم المشروع وتصنيفه والعائد المنشود منه، وعدد مراحل تنفيذه والإنجاز المتوقع ومصادر التمويل، حتى يستطيع مجلس النواب رقابة التطبيق.

ووضعت ماريان عازر، تصوراً من خلال العرض التقدمى للإطار العام الذى كان يجب تضمينه فى البرنامج، ليشمل عدة محاور تتمثل فى المشروع والتصنيف والقطاع الرئيسى والقطاعات الفرعية والمدة الزمنية والعائد المنشود وعدد المستفيدين ومؤشرات الأداء والمناطق المستفيدة وعدد مراحل المشروع والمدة الزمنية للمرحلة والإنجاز المرحلى المتوقع وأخيراً مصادر التمويل.

أما الشق الثانى من العرض التقدمى، والذى يحمل "التحديات والفرص" - وتشمل عددا من البنود بعضها تضمنها البرنامج وتحتاج إلى من مزيد من الإيضاح وبعضها أغفلها البرنامج وألقت النائبة الضوء عليها.

وشمل محور "التحديات والفرض" عددا من النقاط تمثلت فى أهمية تطوير مكاتب البريد والإدراج المالى، وتصميم وصناعة التكنولوجيا حيث شددت على أهمية الاتجاه نحو الصناعة الإلكترونية نظراً لما تدره على الدولة من أموال طائلة.

كما شمل المحور الحديث عن شبكة الحوسبة السحابية الحكومية، والتعليم الإلكترونى والتجارة الإلكترونية والممر الرقمى وحساب المواطن.


موضوعات ذات صله

التعليقات