رجل أعمال: الاستثمار في مصر ينهار ولا بد من تدخل الرقابة الإدارية

قال رجل الأعمال نبيل أبو الياسين رئيس منظمة الحق لحقوق الإنسان، إنه يجب على الدولة المصرية أن تلتزم بتعهداتها تجاه المستثمرين وتلتزم بالتشريعات المشجعة للاستثمار لأننا نلاحظ تغيرات جذرية دون سابق إنذار لها، وعدم إلتزام لعدد كبير من القرارات.

وأضاف أبو الياسين،" أن شكاوي المستثمرين العرب في غير موضعها، حيث عب عدد من المستمرين السعودين علي أنه من السهولة ان يدخل المستثمر مصر ومن الاستحالة الخروج، معللين ذلك بأن مصر دولة يحكمها الموظفون- حسب قولهم- لا كبار المسؤولين.

وأضاف أبو الياسين، أن هناك عددًا من الوزراء يعانون من ظاهرة «الأيدي المرتعشة» حيث يخشون من اتخاذ القرارات التي تزيل العراقيل من أمام المستثمرين فتحيلهم الرقابة الإدارية للمحاكم ومن المحاكم للسجون كحال كثير من الوزراء الآخرين، لذا تمضي السنون دون أن يوقع الوزراء على ورقة واحدة حتى بات المستثمرون أقرب للمتسولين على أبواب المسؤولين، مؤكدًا إلى أنه يضيع 80% من وقت المستثمر في تعقب المعاملات ومحاولة تذليل العقبات بدلا من استغلال الوقت في توسيع وتنويع الاستثمارات.

وطالب أبو الياسين لحل تلك المشكلة من أن يقوم مديرو الرقابة الإدارية على قرارات وزراء الاستثمار لمنع خشيتهم من الملاحقة القضائية اللاحقة، مؤكدًا إلى أن مؤتمر شرم الشيخ الدولي عقد قبل ان تتهيأ الدولة لاستقبال المستثمرين، كما أعقبته قرارات تختص بتقييد الصرف والتمويل مما قضى على فرص الاستثمار قبل ان تبدأ.

وأكد أبو الياسين، إلى الروتين والتعنت حال دون استكمال (المشروع الوطني)، والذي كان سيحدث نقلة في القطاع السياحي في الشرق الأوسط على أرض مساحتها 7 ملايين متر في شرم الشيخ، وبدلا من ان يُشجع المشروع في مثل هذه الظروف الصعبة تمت عرقلته حتى قضي عليه تقريبًا، مشيرًا إلى أن المنظمة ستتحرك بشكل قوي لدعم الاقتصاد المصري ودعم المستثمرين والقضاء علي البيروقراطية لأن ما نراه إنهيار صارخ للإقتصاد المصري .


موضوعات ذات صله

التعليقات