القوى العاملة تطالب الحكومة العراقية برد مستحقات 425 مصريا في المعاشات التقاعدية

أكد محمد سعفان، وزير القوى العاملة، إن الوزارة بذلت جهودا حثيثة وعقدت لقاءات ثنائية مع المسئولين العراقيين، لبحث ملف مستحقي المعاشات التقاعدية للعاملين بالقطاع الحكومي التي توقف تحويلها للبنوك المصرية ومتجمدة منذ عام 1990».

وقال سعفان خلال تصريحات صحفية أنه تم حصر أعداد المستحقين للمعاشات التقاعدية من العاملين السابقين بالقطاع الحكومي العراقي أو ورثتهم بمركز معلومات الوزارة، وأرسلت قرصا مدمجا (سي دي) إلى الجانب العراقي لـ1044 مواطنا مصريا لتدقيق أسماء المستحقين منهم وورثتهم».

وأضاف «الوزارة دعت الجانب العراقي للحضور للقاهرة لحل مشكلة أصحاب هذه المعاشات، واستقبلت المستحقين واللجنة العراقية، وطلبت منها سرعة صرف هذه المعاشات لأصحابها طبقا للقواعد، وبما يضمن عدم إغفال أي حق لصاحبه، كما التقى مسؤولو الوزارة مع اللجنة العراقية في نهاية الزيارة واطلعوا على نتائجها، وأكدوا سرعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه».

وانتهت اللجنة الحكومية العراقية الممثلة لوزارات المالية، والعمل والشئون الاجتماعية، والخارجية، بحضور وزير القوى العاملة من فحص أوراق ومستندات المتقدمين من المتضررين من عدم صرف معاشاتهم التقاعدية، والمنتهية خدمتهم، أو العجزة منهم أو ورثتهم ممن سبق لهم العمل بالقطاع الحكومي، والمتوقف تحويلها للبنوك المصرية ومتجمدة منذ عام 1990 حتى الآن.

وأعلنت اللجنة العراقية، برئاسة رئيس هيئة التقاعد العامة العراقية بوزارة المالية، أحمد عبدالجليل الساعدي، وعضوية مدير عام الضمان الاجتماعي بوزارة العمل والشئون الاجتماعية العراقية، على جعفر محمد الحلو، في مؤتمر صحفي، الخميس، أنه تقدم للجنة خلال مباشرة عملها على مدى 5 أيام 425 مواطنا مصريا من مستحقي المعاشات التقاعدية من العاملين السابقين أو ورثتهم، حيث تمت مراجعة جميع أوراقهم ومستنداتهم، وتبين استيفاء أوراق 250 مستحقا للمعاشات، سيتم تسليم هويات لهم بالتزامن مع زيارة وزير العمل والشئون الاجتماعية لمصر خلال أكتوبر المقبل، لصرف معاشاتهم عن العام الحالي 2016 من مصرف الرافدين بالدقي.

وأوضحت أنه بالنسبة للمتجمد المستحق لـ250 مستحقا منذ عام 1990 حتى نهاية عام 2015، سيتم عرض مذكرة بإجمالي مبالغهم على مجلس الوزراء العراقي لإقرار المبلغ المستحق وكيفية ومدد صرفه.

وقال «الساعدي» إنه بالنسبة للورثة من الـ175 مواطنا «باقي المتقدمين»، الذين ثبت أنهم من الورثة، فسوف تتم دراسة احقيتهم في صرف المعاش طبقا لتغير حالاتهم الاجتماعية طبقا للمدد التي يستحقون عنها المعاش.

وأشار إلى أنه بالنسبة لباقي المستحقين المسجل أسمائهم بمركز معلومات وزارة القوى العاملة المصرية ولم يحضروا خلال فترة وجود اللجنة العراقية بالقاهرة، فسوف تعلن الوزارة مرة أخرى خلال فترات مقبلة للتقدم بأوراقهم ومستنداتهم، والمتمثلة في رقم المعاش التقاعدي للمواطن خلال عمله بالعراق، وبطاقة الرقم القومي، وشهادة الحياة موثقة من السفارة العراقية ومعتمدة من الخارجية المصرية، وما يثبت عمل المستحق بجهة عملة بالعراق، أو إعلام الورثة إذا كان المتقاعد قد توفى، أو توكيل رسمي وقانوني للحصول على المستحقات، وذلك لمراجعتها وإرسالها إلى السفارة العراقية بالقاهرة لترسلها بدورها إلى هيئة التقاعد العراقية لدراستها من الناحية القانونية والمالية والتدقيقية، تمهيدا لاتخاذ إجراءات صرفها.

يذكر أن وزارة القوى العاملة استضافت وفدا عراقيا لمدة 5 أيام من الأحد الماضي حتى الخميس، لاستقبال المستحقين للمعاشات التقاعدية وبحث كل حالة على حدة، وتم تقسيم حضورهم طبقا للحروف الأبجدية، لعرض ملفاتهم على الوفد العراقي، حيث تم في اليوم الأول بحث الأسماء المحددة طبقا للحروف الهجائية: «أ ب ت ث ج ح خ»، واليوم الثاني الاثنين للحروف: «د ذ ر ز س ش ص ض»، والثلاثاء: «ط ظ ع غ ف ق»، والأربعاء: للأسماء بحرف «م» فقط، والخميس: لحروف «ك ل ن ه وي»، ولم يحضر سوى 425 مواطنا السابق الإشارة إليهم.


موضوعات ذات صله

التعليقات