الملف السري لمرشد الإخوان في الإسكندرية

أسامة إبراهيم ابن "الإرهابية" البار الذي يستثمر ملياري جنيه من أموالها فى مشروعاته الطبية والعقارية والسياحية
شريك حسن مالك والممول الرئيسي للعنف بعد ثورة 30 يونيو
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
يوم بعد آخر يتكشف خيط جديد من خيوط جماعة الإخوان المسلمين التى تعيث فى الأرض فساداً وتمارس هوايتها فى إرهاب المجتمع والدولة دون خوف من عقاب أو حساب. ومؤخراً كشف طارق محمود المحامي الغطاء عن أخطر خلايا الإخوان التي تدير بيزنس الجماعة بمحافظة الإسكندرية ويتزعمها الدكتور أسامة إبراهيم سيد أحمد أستاذ جراحة العيون ورئيس جامعة الإسكندرية سابقاً والذى يعد الابن البار للجماعة بالمحافظة حيث يمتلك العديد من المشاريع الخاصة به ويديرها له شباب الجماعة.

والمعروف أن القيادات الإخوانية نجحت في تكوين إمبراطورية مالية كبيرة من خلال استثمارات الدكتور أسامة في مجال الطب فهو يعمل مستشاراً لعدد من الشركات العالمية لأبحاث وتطوير أجهزة الليزر وعلاج القرنية المخروطية، كما يمتلك مركزاً لتصحيح الإبصار له 6 مقرات داخل مصر ويضم حوالي 220 طبيباً من المنتمين لجماعة الإخوان إضافة إلى طاقم التمريض والإداريين وللمركز مقرات أخرى بقطر وعمان والسعودية إضافة إلي امتلاكه لسلسله محلات بيع النظارات الطبية والشمسية داخل محافظة الإسكندرية مسقط رأسه.

وبالإضافة إلى المشروعات الطبية يساهم "إبراهيم" فى عدد من المشروعات العقارية فهو شريكي رئيسي بشركة "جيم تاورز" للاستثمار العقاري والسياحي وهي تقوم بتشييد وبيع وشراء الوحدات السكنية والإدارية والقرى السياحية إضافة إلى إجراء عمليات التصدير والاستيراد والتوكيلات التجارية وقد قامت الشركة بإنشاء العديد من المشروعات والتي درت عليه إرباحاً هائلة بمطروح والقاهرة وطنطا.

كما يعد الدكتور أسامة إبراهيم شريكاً أساسياً في شركة "ميديا للدعاية" و"جرين للإدارة والصيانة" وشركة "اكس تريد لإعمال التبريد والتكيف" وشركة "اليكترومانيك للمصاعد والسلالم المتحركة" إضافة إلي امتلاكه لإحدى المدارس الخاصة وهى "زيتون إسلامك سكول" والتي تقع بمنطقة كفر عبده بالإسكندرية وهو أيضاً شريك رئيسي في المستشفى العالمي بالإسكندرية.. ورغم هذه الاستثمارات إلا أنه ظل يعمل في الخفاء ويدير استثمارات الجماعة حتى الآن.

وقد تقدم طارق محمود ببلاغ إلي النائب العام حمل رقم 12568 لسنة 2016 ضد الدكتور أسامة إبراهيم عضو التنظيم الدولي للإخوان حيث اتهمه بأنه يدير أموال الجماعة من خلال مواقعه السابقة ومن خلال عمله كأستاذ لجراحة العيون بجامعة الإسكندرية وأنه قد استثمر أموال جماعة الإخوان الإرهابية في عدة مشاريع طبية وتجارية محققاً مكاسب مالية تصل إلي حوالي 2 مليار جنيه .

وأكد أن "أسامة" يدير عشرات المشاريع التي تحقق أرباحاً هائلة بمطروح والقاهرة وطنطا لصالح جماعة الإخوان الإرهابية . وأستند محمود في بلاغه إلى أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة أصدرت حكماً في القضية رقم 3343/2014 باعتبار جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية وتنفيذاً لحكم المحكمة أصدر رئيس مجلس الوزراء قرار برقم 579 لسنة 2014 .

وأضاف أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة كانت قد أصدرت حكمها فى القضية رقم 2315/2013 مستعجل القاهرة بحظر أنشطة تنظيم الإخوان المسلمين في مصر وجماعة الإخوان المسلمين المنبثقة عنه وجمعية الإخوان المسلمين وأى مؤسسة متفرعة منها او تابعة لها والتحفظ على جميع أموالها العقارية والسائلة والمنقولة.

وأوضح "محمود" بأن المقدم ضده البلاغ والمطلوب التحفظ على أمواله كان يرأس جامعة الإسكندرية منذ نوفمبر 2011 حتى أكتوبر 2014 واستغل رئاسة الجامعة فى تنمية استثماراته التي يمولها ويديرها لصالح الجماعة الإرهابية.. مدللاً على ذلك بدخوله في شراكة مالية مع حسن مالك رئيس الجمعية المصـرية للإعمال والتنمية (ابدأ) والحصول على أراضي لإقامة استثمارات بشراكة تركية محققاً أرباحاً خيالية.

وأشار إلي أن أسامة إبراهيم ومن خلال استثمار أموال الإخوان على مدار الفترة السابقة وتأسيسه للعديد من المشروعات الطبية داخل مصر وخارجها وكونه شريك رئيسى في العديد من المشاريع التجارية يمتلك ما يزيد عن 2 مليار جنيه وهى أموال مستثمرة لصالح جماعة الإخوان الإرهابية وتعتبر من المصادر المهمة لتمويلها وتمويل العمليات الإرهابية التي تستهدف بها الشعب المصري ومؤسسات الدولة .

وطالب "محمود" بإجراء تحقيقات عاجلة وفورية وإحالة البلاغ إلي رئيس لجنة التحفظ على أموال الإخوان لاتخاذ الإجراءات القانونية للتحفظ على أملاك القيادي الإخواني أسامة إبراهيم والمثبتة حصراً في البلاغ المقدم باعتباره أحد القيادات الفاعلة في جماعة الإخوان وطلب تحريات الأجهزة الرقابية المختصة عن ممتلكات المقدم ضده البلاغ العقارية والمنقولة والسائلة للتحفظ عليها .


التعليقات