عاجل .. تعرف على رد الرئيس السيسى بعد مساندة السعودية لأثيوبيا فى قضية سد النهضة

قالت مصادر رفيعة المستوى أن مسئولون بارزون نصحوا الرئيس السيسى بتوجيه ضربة عسكرية لتدمير سد النهضة بعد تعنت الجانب الأثيوبى فى المفاوضات مستنداً إلى دعم بعض الدول العربية و على رأسها السعودية و التى زار مستشار ملكها السد اليوم فى تجاوز علنى للخطوط الحمراء فى العلاقة بين مصر و السعودية .و قالت المصادر أن الرئيس السيسى رفض تلك الخطوة مؤكداً أنه يفضل الحلول الدبلوماسية و الحفاظ على حقوق جميع الأطراف .,قالت وكالة أنباء الأناضول التركية، اليوم السبت، إن مستشار العاهل السعودي بالديوان الملكي أحمد الخطيب، قام بزيارة إلى سد النهضة الإثيوبي، وذلك في إطار تواجده حاليًا في العاصمة أديس أبابا للوقوف على إمكانية توليد الطاقة المتجددة.

ونقلت الوكالة عن مصدر أثيوبي، رافق المسؤول السعودي والوفد المرافق له، أن «الخطيب» الذي وصل أديس أبابا أمس الجمعة، زار في اليوم نفسه، السد، وكان في استقباله مدير المشروع سمنجاو بقلي.

وأوضحت «الأناضول» أنه لم يكن معلناً عن جدول زيارة الخطيب والوفد المرافق له، لاسيما سد النهضة، وهو أيضاً ما لم ترد بشأنه أي معلومات على وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وفي وقت سابق اليوم، ذكر التلفزيون الإثيوبي الرسمي، أن مستشار العاهل السعودي التقى أمس، رئيس الوزراء هيلي ماريام ديسالين. وأشار إلى أنه جرى خلال اللقاء، الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة للتعاون بين البلدين في مجال الطاقة. من جهته، دعا ديسالين السعودية إلى «دعم المشروع (سد النهضة) ماديًا والاستثمار في إثيوبيا»، وفق التلفزيون نفسه.

وأكد رئيس وزراء إثيوبيا رغبة بلاده في التعاون مع السعودية في مجالات الطاقة، والطرق، والكهرباء، والزراعة، فضلا عن التعاون في مجال السياحة.
بدوره، قال «الخطيب» إن «السعودية وإثيوبيا لديهما إمكانات هائلة ستمكن البلدين من العمل معًا في تعزيز وتقوية العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية بينهما».

ووفق ما ذكرته وكالة الأنباء الإثيوبية أجرى «الخطيب» مشاورات مع وزير الخارجية ورقنه جبيهو. وأشار «الخطيب» إلى أن المستثمرين السعوديين يرغبون للعمل في إثيوبيا في المجالات الاستثمارية المختلفة.

وتعد زيارة «الخطيب» لإثيوبيا الثانية لمسؤولين سعوديين خلال أيام، حيث زارها الأسبوع الماضي وزير الزراعة عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي.
وفي 1948 بدأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين على مستوى القائم بالأعمال، وفي 1994 تم رفع درجة التمثيل الدبلوماسي إلى درجة سفير.

وتتخوف القاهرة من تأثير السد على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن السد سيمثل نفعًا له خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر.

من جانبه، قال وزير الموارد المائية والري الأسبق الدكتور محمد نصر الدين علام فى تصريحات صحفية إن زيارة مستشار للعاهل السعودي إلى سد النهضة «تشكل سابقة خطيرة ومكيدة علنية» رداً على الخلافات بين مصر والسعودية.

وأضاف «علام» أن زيارة المسؤول السعودي لسد النهضة تأتي استكمالا للطموحات السعودية بالاستثمار في أثيوبيا التي تبلغ 13 مليار دولار

وأوضح وزير الري الأسبق، أن السعودية تخطط للإستفادة من سد النهضة في توصيل الكهرباء إلى السودان واليمن في إطار دعمها للدولتين على حساب المصالح المصرية. وقال: إن «التلويح بالتعاون مع دولة تهدد الأمن المائي للمصريين تصرف غير مسؤول ضد مصالح الشعب المصري
من جانبه قال هاني رسلان نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاقتصادية، السبت، إن زيارة مستشار العاهل السعودي الدكتور أحمد الخطيب، لسد النهضة الأثيوبي تحمل بعداً سياسياً.

وأضاف أن «الزيارة إشارة للقاهرة مفادها أن المملكة تجاوزت كافة الخطوط الحمراء وتقف مع أديس بابا في قضيتها ضد القاهرة».

وشدد «رسلان» على أن زيارة الوفد السعودي لسد النهضة تعني الوصول إلى مرحلة الانتقام، رداً على تفسير خاطئ من الرياض حول الموقف المصري من سوريا، يرى أن الرئيس السيسي تخلى عن السعودية في موقفها ضد النظام السوري، وهو تفسير غير عاقل وغير متزن ويعكس حالة من اليأس وفقدان البوصلة.

وأوضح الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاقتصادية، أن هذا الموقف السعودي يمس كل الشعب المصري. وقال: «السعوديون لا يقدرون الموقف بشكل صحيح، وتحركاتهم غير محسوبة وفقدوا الاتزان».


موضوعات ذات صله

التعليقات