وزير هارب يقود عملية الصلح بين الرئيس السيسى و "ابن موزة " ..تعرف على التفاصيل

قالت مصادر مطلعة على ملف العلاقات المصرية القطرية أن الوزير الهارب رشيد محمد رشيد وزير الصناعة فى نظام مبارك عرض على النظام المصرى التوسط لانهاء الخلاف بين القاهرة و الدوحة زاعماً قدرته على إقناع النظام القطرى بوصفه أحد مستشاريه على الاعتذار للنظام فى مصر و التوقف عن دعم الإخوان .و قالت المصادر أن رشيد لم يتلق رداً حتى الأن من كبار المسئولين بمصر .
وكان رشيد حسبما نشرت الزميلة المصرى اليوم ،يقود مفاوضات بين مصر وقطر لإنهاء منازعات اقتصادية حول ملايين الأمتار من الأراضى التى حصلت عليها شركة «الديار» المملوكة للحكومة القطرية فى مصر بغرض إقامة مشروعات، لكنها لم تبدأ فيها منذ عقود.
وأضافت المصادر للمصرى اليوم أن جهات رسمية تدعم هذه الوساطة، خاصة أن رشيد- المتهم بالكسب غير المشروع- أبلغ القاهرة بأن موقفها سيكون ضعيفاً إذا لجأت الدوحة إلى التحكيم الدولى، مشيرة إلى عقد لقاءات رسمية بين مسؤولين مصريين ورشيد، وأن الأخير طلب من مصر تأجيل سحب عدد من قطع الأراضى الواقعة فى مناطق مميزة على كورنيش النيل، و8 ملايين متر مربع فى القاهرة الجديدة، و30 مليون متر مربع فى الغردقة مخصصة منذ 11 سنة بسعر دولار للمتر، وبعض القطع فى شرم الشيخ، منها قطعة مساحتها 400 ألف متر كانت مخصصة لإقامة فندق، وبنت عليها قصراً لرئيس الوزراء الأسبق الشيخ حمد بن جاسم، لحين عودته إلى مصر عقب إتمام التصالح معه فى القضايا المتهم فيها، وإمهاله فترة لإنهاء النزاع.

وتابعت: «رشيد حدد يناير المقبل موعداً لعودته بعد أن وافقت لجنة استرداد الأموال على التصالح معه منفردا بعيدا عن المتهمين الآخرين، نظير سداد 500 مليون جنيه فى القضية رقم 1372 لسنة 2011 جنايات قصر النيل، والمتهم فيها مع رجل الأعمال أحمد عز، والمهندس عمرو عسل، رئيس هيئة التنمية الصناعية الأسبق، والمعروفة بقضية تراخيص الحديد، بعد موافقة النيابة على طلبه بفصله عن القضية، وتحديد المحكمة جلسة النطق بالحكم فى 4 يناير المقبل».

وأوضحت المصادر أن تعيين رشيد كأحد قيادات صندوق الاستثمار القطرى المملوك للدولة ساعده على التوسط لإنهاء النزاع مع مصر.

وأشارت إلى انتهاء مهلتين لحل النزاع من قبل، إحداهما فى عهد الإخوان، والأخرى عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى، والتى انتهت فى أكتوبر الماضى، دون أن تستغل الشركة الأراضى المخصصة لها.


التعليقات