جمال هندى.. حكاية نائب فضح حكومة شريف إسماعيل

اعتاد النائب جمال هندى عضو مجلس النواب عن دائرة الفشن بمحافظة بنى سويف، الهجوم على حكومة المهندس شريف إسماعيل بصفة مستمرة واصفا إياها بـ "الفاشلة" بين الحين والآخر, وهو ما كان سببا فى حدوث مشادة بينه وبين وزير الشئون القانونية مجدى العجاتى، الذى خاطب النائب قائلا: "متشتمش".. عن أسباب هذا الهجوم الدائم قال "هندى" أغلبية النواب لديهم الرغبة الكاملة فى سحب الثقة من الحكومة خلال الفترة المقبلة لفشلها فى العديد من الأزمات التى مرت بها البلد خلال الفترة الاخيرة.
وأضاف عضو مجلس النواب فى تصريحات خاصة لـ "الموجز", أن الكوارث التى ارتكبتها الحكومة منذ تشكيلها تضعها تحت طائلة القانون، لأنها لم تؤدى المهام المكلفة بها، فضلاً عن حمايتها لبعض الفاسدين، قائلاً : كفانا عبثًا بمقدرات الشعب الذى أصبح يعانى للحصول على أبسط حقوقه، مطالبًا مجلس النواب بصفتهم الممثلين عن الشعب بإنقاذ الدولة قبل فوات الآوان، لأن "البلد بتضيع" والحكومة فى غيبوبة – على حد وصفه-.
وعن أسباب تقديمه بيانات عاجله للحكومة بصفة مستمرة، قال هندى: هناك العديد من الأسباب القوية من أهمها، الفساد الذى بلغ الحناجر. وتابع حديثه: أصبحنا نستنشق فسادا فى جميع مؤسسات الحكومة، ففى الماضى كنا نسمع أن الفساد وصل للركب، أما الآن فقد وصل للحناجر، ومع كل هذا لم نجد وزيرا واحدا يكشف النقاب عن واقعة فساد واحدة داخل وزارته ليثبت لنا أن الحكومة تعمل بما يتماشى مع دولة قامت بثورتين للقضاء على الفساد وتحقيق عدالة اجتماعية يشعر بها المواطن البسيط.
وقال النائب البرلمانى: أتحدى أى مصلحة أو مؤسسة حكومية خالية من الفساد، بل أن هذه المؤسسات أصبحت راعية للفساد، بالاضافة إلى الأجهزة الرقابية التى تعجز على القضاء عليه ومحاربته بمفردها.
وأبدى "هندى" تعجبه من تشكيل لجان داخل الوزارات تحمل اسم محاربة الفساد .
واضاف أن هناك سببا آخر لهجومه على الحكومة يتمثل فى فشل الحكومة فى كشف ملابسات قضية فساد القمح التى أقيل على إثرها وزير التموين والتجارة الداخلية السابق خالد حنفى من منصبه، لكن القضية ما زالت حبيسة الأدراج حتى الآن، بالرغم من تقرير تقصى الحقائق التى شكلت من قبل العديد من نواب الشعب الذى أدان الوزيرالسابق وبعض المسئولين الفاسدين، وحتى الآن لا جديد فى القضية، بالإضافة إلى قضية وزير الزراعة السابق صلاح الدين هلال، فضلاً عن القضية الحالية بمجلس الدولة والتى هى قيد التحقيقات الآن والمعروفة اعلاميًا بقضية "الرشوى الكبرى" .
وأضاف أنه يهاجم الحكومة أيضا بسبب الارتفاع الجنونى للأسعار بعد القرارات العشوائية التى اتخذتها بتعويم سعر الصرف ما أدى لارتفاع الأسعار بطريقة غير مسبوقة، والأهم من ذلك فشل الحكومة فى مراقبة الاسواق، والقضاء على محتكرى السلع، ما خلق جيل جديد من المحتكرين.
وأشار إلى أن قرارات الحكومة الاقتصادية المتعلقة برفع الدعم تدريجيا، تفتقد الاحساس بالمواطنين البسطاء والآمهم المعيشية، وأوضح أن رفع المزيد من الدعم المتوقع خلال الفترة المقبلة سوف يتسسب فى كارثة كبرى، مشددا على أن الدعم يحمل بعض الاعباء عن كاهل الكثيرين وبدونه يعجزون عن مواصلة الحياة خصوصا البسطاء منهم ، مطالبا بالعدالة الاجتماعية من خلال إعادة النظر فى المنظومة الاجتماعية، لافتًا إلى أن إلغاء الدعم على السلع والمنتجات قرار سيحدث عاجلا أم أجلا، ولكن يجب مراعاة الطبقات الفقيرة، مع خلق بدائل حقيقية تساعدهم على العيش فى ظل ارتفاع الأسعار.
وأضاف عضو البرلمان, كان يجب على الحكومة أن تجد طرق أخرى لحل المشكلة الاقتصادية التى تعانى منها الدولة، من خلال الاهتمام بدعم القطاعات الإنتاجية وزيادة الصادرات، وكذلك مراجعة الإنفاق الحكومى والمخصصات التى تستنزف أموال الدولة دون فائدة.
وأوضح أن غياب الرؤية الاقتصادية لحكومة شريف إسماعيل سببا رئيسيا لفشلها فى حل الأزمات التى تواجهها البلاد، مشيرًا إلى أن الحكومة دائما ما تفرض الضرائب على موظفين القطاع الخاص والعام، وهذا من واقع تقارير رسمية صادرة عن الجهاز المركزى للمحاسبات، والتى تؤكد أن أكثر الفئات سدادًا للضرائب هم الموظفون البسطاء، أما أصحاب المشاريع والشركات، والمهن المربحة هم الاقل سدادًا للضرائب والأكثر تهربًا من سدادها، وهو ما يتسبب فى خلل واضح داخل المجتمع، ويعتبر مؤشر واضح للفساد المقنن.
وقال "هندى" إن محاربة الفساد والقضاء علية لا يتطلب أكثر من 100 نائب "دكر" من مجلس النواب، مؤكدًا على وجود نواب أقوياء ووطنيين، بالاضافة إلى النائبات أيضًا اللاتى يتمتعن بسمعة طيبة وحس وطنى، للوقوف والتصدى للفساد، تعويضًا عن فشل الحكومة، متمنيًا عدم محاربة الحكومة لهم لحماية أزرعها الشيطانية داخل الموسسات.
جدير بالذكر أن الجلسة العامة لمجلس النواب يوم الأربعاء الماضى، شهدت غضبا نيابيا ضد الحكومة، ظهرت فى بعض البيانات العاجلة، التى تناولت موضوعات شتى أبرزها الفساد، ووصف النائب جمال هندى عضو مجلس النواب الحكومة بالفاشلة، وهو ما اعترض عليه وزير الشئون القانونية مجدى العجاتى، الذى خاطب النائب قائلا: "متشتمش"
وقال هندى فى بيان عاجل بالجلسة العامة بالمجلس : "كانوا بيقولوا الفساد وصل للركب، دلوقتى الفساد وصل للحناجر، هنفطس من الفساد، بنستنشقه كل صبح، أتحدى أى مصلحة أو مؤسسة خالية من الفساد، الحكومة عجزت وفشلت فى محاربة الفساد، والأجهزة الرقابية عجزت وفشلت فى محاربة الفساد.


التعليقات