وزيرة التضامن الاجتماعى: تم تدريب 800 متطوع على سياسات حماية الأطفال والمسنين

قالت وزيرة التضامن الاجتماعى، غادة والى، إن مبادرة بينا التي أطلقتها الوزارة تحت شعار "مصر بينا بكرة أحلى" في يونيو 2015 تسعى في خطتها لعام 2017 إلى توسيع نطاق عملها ليشمل جميع محافظات الجمهورية، وتغطية مؤسسات رعاية الأيتام والمسنين بهذه المحافظات من خلال البرامج التي ينفذها متطوعو المبادرة وذلك في إطار سعي وزارة التضامن الاجتماعي إلى رفع جودة خدمات هذه المؤسسات.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعى، فى بيان اليوم، أن المبادرة تهدف أيضا إلى التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لإطلاق مبادرات ومشروعات لسد احتياجات مؤسسات الرعاية، خاصة في مجالات الصحة والتعليم وبناء قدرات العاملين بهذه المؤسسات.

يُشار إلى أن مبادرة "بينا" تم إطلاقها بهدف رفع جودة خدمات مؤسسات الرعاية الاجتماعية من خلال تشجيع المواطنين على التطوع وكذلك نشر فكرة المشاركة والمراقبة المجتمعية.

وأضافت "والي" أنه خلال الفترة الماضية نجحت مبادرة بينا في تدريب 800 متطوعا على سياسات حماية الأطفال ومعايير الجودة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية، بالإضافة إلى تأهيل المتطوعين لتنفيذ برامج في مجالات الحماية والدعم النفسي والتربوي والأنشطة الفنية والثقافية والرياضية مع الأبناء بدور الرعاية الاجتماعية.

وتم تنفيذ هذه البرامج مع عدد 160 دار أيتام في ثماني محافظات هي: القاهرة، الجيزة، القليوبية، الإسكندرية، الغربية، المنوفية، بني سويف والمنيا.


موضوعات ذات صله

التعليقات