لقاء سويدان فى حوارها لـ "الموجز" : وقعت فى غرام 5 رجال مرة واحدة

أكدت الفنانة لقاء سويدان , أن ترشيحها للعرض المسرحى"حفلة تنكرية" جاء عن طريق صديقها المخرج هشام جمعه الذى عرض عليها الدور فوافقت عليه على الفور لأن هذه ليست المرة الأولى التى تتعاون فيها معه، وأضافت سويدان فى حوارها مع "الموجز" أنها تجسد فى العرض شخصية امرأة متفتحة تقع فى حب خمسة رجال فى وقت واحد، وفى يوم تقوم بعمل حفلة تنكرية فى منزلها ويحضر الحفل رئيس الدولة الطاغى ويقوم بعض الأشخاص بمحاولة قتله ولكن تفشل محاولاتهم ويتم القبض عليهم ويصدر الرئيس حكماً بإعدامهم.
وأشارت لقاء إلى أن أحداث العرض المسرحى تدور فى إطار سياسى استعراضى حيث تتحدث عن حاكم لإحدى المدن فى حقبة زمنية الذى يجسد دوره الفنان محمد رياض والذى يؤثر بحكمه فى نفوس شعبه حيث يتميز بقدرة عالية فى إقناعهم بحل مشاكلهم، ليصبح هو المثل الأعلى بالنسبة لشعبه وتتصاعد الأحداث بعد ذلك.
وإستكملت سويدان حديثها بأن أهم ما جذبها للمسرحية هو تميزها بالتنوع حيث يحتوى العمل على خطوط كوميدية وسياسية وأيضاً غنائية إستعراضية.
وعن موعد عرض"حفة تنكرية" قالت لقاء بأنه كان من المفترض أن تعرض المسرحية بداية الشهر الجارى ولكن أبطال العمل لم ينتهوا حتى الآن من البروفات التحضيرية، لذلك لم يتم تحديد موعد بدء العرض حتى وقتنا هذا ولكنها تتوقع أن تعرض المسرحية خلال الأسابيع القليلة المقبلة وذلك فور الإستقرار على مكان المسرح الذى سيتم فيه العرض حيث يتم الإختيار بين المسرح القومى ومسرح السلام.
وفيما يخص مشاركتها الرمضانية أضافت أنها بدأت تصوير أولى مشاهدها فى مسلسل"الحلال" الذى ستخوض به الموسم الرمضانى لهذا العام مع الفنانة سمية الخشاب ويسرا الوزى، حيث تجسد فيه دور فتاة شعبية تترك الحارة التى نشأت فيها وتسافر إلى إحدى دول الخليج للعمل هناك دون علم أحد، وبعد عدة سنوات تعود للحارة مرة أخرى لتواجه العديد من المشاكل والإتهامات وتتوالى الأحداث فى إطار تشويقى.
وعن انضمامها لأسرة مسلسل"فوبيا" للفنان خالد الصاوى أكدت أنها حتى الآن لم تحدد موقفها النهائى من التعاقد على المسلسل وذلك لعدم استكمال سيناريو العمل ولكنها بالتأكيد ستوافق لأنها تعشق الفنان خالد الصاوى.
وأعربت عن سعادتها بالنجاح الذى حققه مسلسل"أولاد تسعة" فور عرض الحلقات الأولى منه مشيرة إلى أنها تلقت ردود أفعال قوية من قبل الجمهور، حيث تعتبر نفسها شديدة الحظ بالمشاركة فى هذا العمل، لأن جميع أبطاله والقائمين عليه كانوا يعملون بجد واجتهاد لإخراج أفضل ما عندهم للجمهور. وعن تعاونها مع نيكول سابا قالت :"أنا بعشق نيكول جداً فهى صديقة جميلة ومتواضعة تحب الجميع وسعيدة بتعاونى معها". أبدت عدم تخوفها من المشاركة فى الأعمال الطويلة قائلة إنها تستمع دائماً بالمشاركة فى مثل هذه الأعمال التى تتميز بطبيعة خاصة فى التصوير والتى تحتوى على خط درامى به أحداث كثيرة وكل حلقة لها طابع شيق وبالتالى لا يشعر المشاهد بأى ملل.
وأوضحت أن سبب غيابها عن السينما الفترة الأخيرة هى أنها لم تجد حتى الأن الدور المناسب والعمل القوى الذى يشجعها على خوض تجربة السينما من جديد، فهى لا تقبل سوى العمل الذى يحمل قيمة وهدف يليق بها وبجمهورها، مشيرة إلى أنها يعرض عليها أعمال سينمائية كثيرة لكنها ترفضها لعدم توافق الدور معها.
وعن الدور الذى تتمنى القيام به الفترة المقبلة هو تقديم عمل رومانسى اجتماعى غنائى استعراضى، وأضافت أن حلم عمرها منذ دخولها للمعهد هو الوقوف أمام الفنانة شادية حيث تعتبرها مثلها الأعلى فى التمثيل.
واختتمت حديثها عن معايير اختيارها لأعمالها قائلة: الدور لابد أن يكون جديد ومختلف ويحمل طابع تشويقى، وليس بالضرورة أن تكون مساحته كبيرة بقدر أهميته، هذا بجانب أن الورق لابد أن يكون جيد ويحمل هدفا ذو قيمة.


موضوعات ذات صله

التعليقات