أبوالغيط : الدول العربية التى تستضيف اللاجئين تستحق منا كل الدعم والمساندة

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن الأزمات والنزاعات المُسلحة المُتفشية في المنطقة تُشكل ضغطًا كبيرا على الموارد المطلوب توجيهها للتنمية، وتضع على كاهل الدول أعباء استثنائية غير مسبوقة، وتضع بلدان المنطقة كلها في مواجهة استحقاقات صعبة في المستقبل، سواء فيما يتعلق بمسألة اللاجئين، أو إعادة الإعمار، أو تراجع مُعدلات النمو.

جاء ذلك في كلمة أبو الغيط اليوم أمام الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية والتي تعقد برئاسة وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني المهندس يعرب القضاة ومشاركة وزراء الاقتصاد والمال والتجارة في الدول العربية.

وقال "أبو الغيط" إن الدول العربية التي تستضيف اللاجئين الذين فروا من ويلات الحروب تستحق منّا كل الدعم والمُساندة، فهي تضرب المثل الحي على أن العروبة فعلٌ وعمل وليست مُجرد شعار أو كلام".

وأضاف أن سكان المنطقة العربية يُمثلون 5 في المئة من سكان المعمورة، بينما لاجئو العالم العربي يُشكلون 50 في المئة من لاجئ العالم، مؤكدا أنه "لن يداوي جراح العرب سوى العرب وسيظل العرب هم الملجأ الأخير لإخوانهم".

وتابع أبو الغيط: "إن علينا جميعًا أن نشعر بالمسئولية الجماعية إزاء هذه الأزمة الخطيرة التي تُهدد مُستقبلنا المُشترك"، مشيرا إلى أن هناك 2.8 مليون طفل سوري في سن الدراسة لا يرتادون المدارس.

وأكد أن كل جهود التنمية العربية لن تؤتي ثمارها إن لم تُصاحبها صحوة فكرية ونهضة ثقافية، منبها إلى أن الفكر المتطرف هو العدو الأول للتنمية في منطقتنا، ووصفه بـ"السوس الذي ينخر في بنيان المُجتمعات، وينشر الفرقة بين مكوناتها، ويحول بين الشعوب وبين اللحاق بعصرها".


موضوعات ذات صله

التعليقات