التعبئة والاحصاء :7 مليار نسمة عدد سكان العالم غدا منهم 82,3 مليون مصري

أكد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء أن عدد سكان العالم بلغ في يوم الإثنين الموافق 30 أكتوبر عام 2011 سبعة مليار نسمة (حسب تقديرات منظمة الأمم المتحده) ،منهم 1.2 مليار يعيشون في الدول الأكثر تقدماً، 5.8 مليار يعيشون في الدول الأقل تقدماً، كما يعيش 51%من سكان العالم في مناطق حضــرية.
جاء ذلك خلال البيان الذي أصدره اليوم الجهاز بمناسبة اليوم العالمي للسكان الموافق 11 يوليو من كل عام ,مشيرا الي أنه من المنتظر أن يبلغ عدد ســكان العالم 9.6 مليار نسمة بحلول عـــام 2050.
وبلغ معدل الزيادة الطبيعية على مستوى العالم 1.2% عام 2011 ويتجه المعدل في معظم البلدان الغنية إلى الانخفاض حيث لا تتجاوز هذه النسبة 0.2% فى بعض الدول المتقدمة، بينما يرتفع هذا المعدل في أكثر بلدان العالم فقراً ليصل إلى 2.4%، لذا تزداد الفجوة بين البلدان الغنية والبلدان الفقيرة في مجال الصحة والسكان.
وأوضح البيان أن متوسط معدل الخصوبة الكلي عام 2011 على مستوى العالم بلغ 2.5 طفل لكل سيدة فى سن الإنـجاب وقد بلغ هذا المعدل في الدول المتقدمة 1.7 وفي البلدان النامية 3.0، في حين بلغ المعدل 5.2 في دول جنوب الصحراء الإفريقية في نفس العام.
وقد بلغ معدل وفيات الأطفال الرضع لعام 2011 على مستوى العالم 44 طفل لكل ألف مولود حي وقد بلغ هذا المعدل 5 فقط في الدول المتقدمة، في حين ارتفع هذا المعدل إلى 52 في الدول النامية، 76 في أدني الدول تقدماً.
كما بلغ العمر المتوقع عند الميلاد عام 2011 على مستوى العالم 68 سنة للذكور، 72 سنة للإناث وبلغ في الدول المتقدمة 74 سنة للذكور، 81 سنة للإناث وفي الدول النامية 64 سنة للذكور، 68 سنة للإناث، بينما انخفض في أدني الدول تقدماً إلى 57 سنة للذكور، 60 سنة للإناث.
وأضاف البيان أن نسبة النساء المتزوجات اللاتي يستخدمن وسائل تنظيم الأسرة في الفئة العمرية (15- 49 سنة) عام 2011 حوالي بلغ 61% على مستوى العالم وقد بلغت هذه النسبة في الدول المتقدمة 72%، الدول النامية 59%، الدول الأقل تقدمًا 51% ، بينما بلغت هذه النسبة 23% في دول جنوب الصحراء الإفريقية.
اما بالنسبة لحالة السكان في مصر أظهر البيان أن عدد سكان مصر بلغ 6.7 مليون نسمة فى أول تعداد سكان أُجرى عام 1882، وتضاعف عدد السكان حوالى 3 مرات خلال الفترة (1897-2006)، وحدث أول تضاعف خلال الخمسين عام (فى الفترة 1897- 1947) حيث بلغ عدد السكان 9.7 مليون نسمة فى تعداد عام 1897 وبلغ حوالى 18 مليون نسمة فى تعداد عام 1947. وخلال الستين سنة التالية فى الفترة (1947- 2006) تضاعف عدد السكان مرتين تقريباً حيث بلغ 36.6 مليون نسمة فى تعداد عام 1976 ثم بلغ 72.8 مليون نسمة فى آخر تعداد عام 2006.
فيما شهدت مصر إنخفاضاً فى معدل الزيادة الطبيعية من 2.1% إلى 1.9% خلال الفترة (2001-2005)، بينما إرتفع المعدل خلال الفترة (2005-2011) بزياده قدرها 0.5% ليبلغ 2.4%.
وأكد البيان إرتفاع عدد السكان من 72.8 مليون نسمة عام 2006 (آخر تعداد) إلى 76.1 مليون نسمة فى بداية عام 2009 لتصل إلى 81.4 مليون نسمة فى نهاية عام 2011 بزيادة قدرها 8.6 مليون نسمة عن بيانات آخر تعداد, وبلغت نسبة الذكور 51%, كما بلغت نسبة سكان الحضر حوالي 43%. وطبقاً لتقديرات منتصف عام 2011 تعتبر محافظة القاهرة أكبر محافظات الجمهورية من حيث عدد السكان فقد بلغ عدد سكانها حوالى 8.8 مليون نسمة مقابل 159 ألف نسمة في محافظة جنوب سيناء التى تعتبر أقل المحافظات عددًا في السكان.
كما ارتفعـــــت الكثافــة السكانيــــة من 70.6 فرد/كم۲ عام 2006 إلى 78.9 فرد/كم2 عام 2011.
كذلك ارتفع متوسط العمر المتوقع عند الميلاد للذكور من 66.5 سنة عام 2006 إلى 68.6 سنة عام 2011 وللإناث من 69.1 سنة عام 2006 إلى 71.4 سنة عام 2011.
وأوضح البيان ارتفاع معدل المواليد الخـام من 25.7 مولود لكل ألف من السكان عـام 2006 إلى 30.4 مولود لكل ألف من السكان عام 2011.
وانخفض معدل الوفيات بنسبة طفيفة من 6.3 لكل ألف من السكان عام 2006 إلى 6.1 لكل ألف من السكان عام 2011.
وقد بلغ معدل الخصوبة الإجمالي 2.9 طفل لكل سيدة عام 2011 ، بانخفاض طفيف عن عام 2008 حيث بلغ 3 طفل لكل سيدة.
كما انخفض معدل وفيات الأطفال الرضع من 25 لكل ألف مولود حي عام 2008 إلى 23 لكل ألف مولود حي عام 2011 مما يشير إلى تحسن الخدمات الصحية وتوفير التطعيمات اللازمة وزيادة وعي الأمهات بأهمية العناية بصحة أطفالهن وخاصة بعد وصول الخدمات إليهن في المناطق الأكثر فقراً.
وانخفضت نسبة الاستخدام الحالي لوسائل تنظيم الأسرة انخفاضاً طفيفاً للسيدات المتزوجات في السن (15 - 49 سنة) من 60.3% عام 2008 إلى 60.0% عام 2011.
كذلك انخفض معدل وفيات الأمهات من 63 لكل 100.000 مولود حي عام 2005 إلى 54 لكل 100.000 مولود حي عام 2010 وهو ما يعكس تزايد الاهتمام بصحة الأم ومدى انتشار وتحسن نوعية الخدمات الصحية وخاصة في المناطق الفقيرة.
وطبقا لبيانات بحث القوي العاملة لعام 2011 اشار البيان الي أن إجمالي قوة العمل بلغ 26.5 مليون نسمة بنسبة 33% من إجمالي السكان ، منهم 20.5 مليون نسمة من الذكور ، 6.0 مليون نسمة من الإناث حيث تبلغ نسبة مساهمة المرأة في قوة العمل 22.5%، وبلغ معدل البطالة الإجمالي 12%، ويرتفع هذا المعدل بين الإناث ليصل إلى 22.7%، أما الذكور فقد بلغ المعدل 8.9%.
وقد بلغ عدد حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) 323 حالة ( 247 حالة بين الذكور ، 76 حالة بين الإناث) عام 2011, وعن حالات الإصابة بالملاريا فقد بلغت عدد حالات الإصابة 116 حالة عام 2011 (110 حالة بين الذكور مقابل 6 حالات فقط بين الإناث) , بينما بلغت عدد حالات الإصابة بمرض الدرن 9 آلاف حالة (حوالى 5 آلاف حالة بين الذكور مقابل 4 آلاف حالة بين الإناث).


موضوعات ذات صله

التعليقات