"لأجلكم" ..أول فيلم وثائقي يحي بطولات الجيش المصري على أرض فلسطين

لا يعرف «وليد العقاد» معلومات عن «فرغلى» شهيد موقع "الحدث" الذي اقتحمته القوات الاسرائيلية، أكثر من أنه كان من المحلة الكبرى، ولم يستطع شمس عودة، أن يعرف أكثر، رغم أنه تجول فى المحلة بحثاً عن عائلة له أو حتى أخبار متداولة عنه كالأساطير التى يحفظها أهل المناطق عن أبطالهم الشعبيين، لكنه لم يجد شيئاً، ولم يكن عنده الوقت الكافى لانتظار أى إجراءات رسمية تأخذ وقتاً كبيراً.
هذا الفيلم الوثائقي الذي أذاعته قناة "الغد" الاخبارية، عن الجيش المصري ودوره في الدفاع الوطن وحماية مقدراته، والمساعدات التي قدمتها الدولة المصرية وجيشها للأخوة العرب وللقضية الفلسطينية، والذى حمل عنوانًا "لأجلكم" قدم شهادات للعديد من الفلسطينيين الذي يرون دور الدولة المصرية، وجيشها في دعم قضية العرب الأولى، ويسير خلف أثر شهداء حقيقيين، تَرَى دماءهم وكأنها مازالت طازجة من مشاهد مقتنياتهم، ومن أحاديث شهود العيان عنهم.
كما انتقلت كاميرا "الغد" لضريح آخر يضم مقبرة جماعية لـ8 جنود مصريين مجهولين، استُشهدوا فى معارك الدفاع عن غزة، ويحكى عنهم عجوز فلسطينى عاصر المعركة وشهد بسالتهم فى الدفاع عن الموقع، حتى إنه يزور الضريح «المقبرة الجماعية» باستمرار، ويُولِى المكان عنايته ويخدمه، كما يخدم الدرويش مقام الولى.

فى الفيلم تروى أرملة الشهيد البطل، مصطفى حافظ- بذاكرة لم تضعف مع دخولها العقد التاسع من العمر- قصة تأسيس الجيش المصرى أول حركة فدائية فى فلسطين، وإشراف «حافظ» عليها، حتى استشهاده حين نجحت القوات الإسرائيلية فى اصطياده عبر مظروف مفخخ.


التعليقات