وزير الأوقاف:أصدرنا مجموعة كتب للرد علي الفتاوى الخاطئة

نظمت كلية الآداب جامعة عين شمس اليوم ندوة بعنوان " دور الجامعات في مكافحة الإرهاب والتطرف " تحت رعاية الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة ،ا.د.سوزان القليني عميدة كلية الآداب والمستشارة الإعلامية لرئيس الجامعة
واستضافت الندوة كل من وزير الاوقاف الدكتور محمد مختار جمعه ، اللواء اركان حرب ناجي شهود ، وبحضور كل من الدكتور فتحي الشرقاوي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ،الدكتور نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنميه البيئه ،الدكتورة سوزان القليني عميدة الكلية ، اللواء خالد علي مدير ادارة التربية العسكرية بالجامعة ، الدكتور مصطفى مرتضى وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب ،الدكتور سعيد الوكيل وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا الدكتور طارق منصور وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة .

اكد مختار جمعة وزير الاوقاف على الروح التفاؤلية التي تبثها عميدة الكلية بين الأساتذة والطلاب والعاملين التي تعتمد على روح المودة والعلاقة الصحيحة التي تسودها المودة والحب.
وقال "جمعة" إن حماية الكنائس كحماية المساجد وأن الدفاع عن الوطن واجب على كل مصرى ، مشيرا إلي أن الإسلام دين رحمة وهو فن لصناعة الحياة وليس الموت.
وتابع قائلا:إن الوزارة أصدرت مجموعة من الكتب للرد على الفتاوى الخاطئة والمفاهيم المغلوطة التى يستغلها البعض في تحقيق أهداف محددة بعيدة عن الإسلام ، وتوضيح مجموعة من المفاهيم مثل "الجزية وإعلان الجهاد" .

وأضاف جمعة أن الشباب المصرى في قلب وعقل الدولة وأن هناك اهتمام كبير بهم في مختلف المجالات، محذرا من خطورة كل من يستمع إلى من يدعو للقيام بعمل سري فهو يأخذ الشباب إلى طريق الهاوية ، فالجماعات الإرهابية خفافيش ظلام لا تعرف كيف تعمل في النور.
وتابع قائلا:كل من يدعو إلى الرحمة والتسامح والعمل والانتاج وحسن التعامل مع الآخرين فهو يدعو لصحيح الأديان، وكل من يدعو لغير ذلك فهو يناقد الدين والإنسانية.

ودعا وزير الأوقاف إلى ضرورة زرع الأمل وبث روح التفاؤل بين الناس وأن من يقوم بذلك فهو يعمل لصالح مصر، وأن كل المجالات مفتوحة أمام الشباب في مصر وخارجها شرط اتقان العمل والتميز فيه.
وشدد وزير الأوقاف على ضرورة ألا يلتفت الشباب إلى الشائعات وأن يتحققوا دائما من مصادر المعلومات ، إلى جانب أهمية عدم الانضمام إلى اى جماعات تعمل في الظلام والسر ، مشيرا إلى خطورة الأفكار التى تروجها تلك الجماعات الإرهابية على الدولة وحياة الآمنين وممتلكاتهم.
من جانبه، عرض اللواء أركان حرب ناجي شهود تاريخه العسكري ودعا الشباب إلى فرز المدخلات التي تصل إليهم عن طريق الإعلام ووسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة، قائلا: لا تسلم نفسك لأدوات الجيل الرابع والتي تسعي لهزيمتك.
وقام شهود بسرد مفهوم الأمن القومي وتاريخ، واستخدامه في العالم، لافنا إلى عدم وجود تعريف ثابت للأمن القومي لأنه مرتبط بنقاط القوة والضعف والظروف التي تمر بها كل دولة.
وقدم شرحا لأبعاد الأمن القومي علي أرض الواقع، وهي تتضمن مجموعة من الأبعاد السياسية على المستويين الخارجي و الداخلي، إلى جانب البعد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والأيديولوجي والعسكري والذي يتمثل في القوات المسلحة التي بدونها لا تواجد للأمن القومي.
وقال إن كلمة أمن قومي كانت منذ زمن بعيد تحمل نوعا من الحساسية الأمنية، فيما أثبتت الأيام بعد ذلك أنها خرجت من دائرة الأسرار العسكرية لتشمل كل مناحي الحياة.
وأشار الي أن مصر دولة لها ظروف خاصة وهي مركز ومحور لمنطقة الشرق الأوسط، فضلا عن توازنها الجغرافي الذي تتميز به.
وأوضح الدكتور .فتحي الشرقاوي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ما لم يكن الجامعات هي الحصن الحصين لمواجهة الإرهاب فهي الملجأ للطلاب وتعمل علي احتوائهم ،لان الارهاب هو فكري قبل أن يكون سلوكيا والتفجيرات و العمليات الإرهابية هي الحلقه الاخيره في الإرهاب،اما الارهاب الحقيقي فهو الارهاب الفكري ،فالجامعة هي المكان الحقيقي لتزويد الشباب بالافكار المعتدلة والانتماء وحب الوطن ،ونادى الشباب قائلا معا ننبذ الارهاب ... معا يد واحدة ومصر فوق الجميع فتحيا مصر .
ومن جانبها أوضحت الدكتورة سوزان القليني عميدة كلية الآداب جامعة عين شمس أهمية دور الجامعات المصريه فى توعية الشباب بأخطار الإرهاب وكيفية حمايتهم والعمل علي تنويرهم وتثقيفهم وتعريفهم بالدين الوسطي من خلال الأنشطة والفعاليات المختلفة التي يتم تنظيمها فضلاً عن التواصل مع الطلاب في مختلف الأمور الدراسية والحياتية .
وأشار الدكتور مصطفي مرتضى وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب بمدي حرص الكلية علي تقديم أنشطة هادفة طوال العام لتوعية الشباب بمدى خطورة الارهاب وكيف انه لا يفرق بين مسلم ومسيحي او أي ديانة وخير من يتحدث عن ذلك هو معالي وزير الاوقاف ويعد هذا اللقاء فرصة كبيرة لتوعية الشباب بأخطار الارهاب مع توضيح الفرق الكبير بين التطرف و الإرهاب .

وفي ختام الندوة قدمت الدكتورة سوزان القليني عميدة كلية الآداب جامعة عين شمس درع الكلية للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف واللواء أركان حرب ناجي شهود ، إلى جانب تكريم مجموعة من طلاب الكلية من المكفوفين وذوى الاحتياجات الخاصة ، وعدد من المتميزين في مختلف الأنشطة.


موضوعات ذات صله

التعليقات