"غرابيب سود".. قصة المسلسل الذى يتناول أخطر التفاصيل فى حياة قادة داعش

جدل كبير أحدثه مسلسل "غرابيب سود" منذ الحديث عن إنتاجه وذلك بسبب تناوله لقضية هامة وشائكة على الساحة السياسية متعلقة بتنظيم داعش الإرهابى الذى أصبح يحتل أجزاء كبيرة فى عدد من البلدان العربية, فضلا عن ضخامة العمل حيث يضم ممثلين من مختلف الجنسيات وهو ما وضح جليا فور عرض الحلقات الأولى.
اسم "غرابيب سود" جاء نسبة لنهاية آية قرآنية في سورة "فاطر"، وتعني الجبال الطوال السود، وهو تشبيه لمقاتلي داعش الذين يظهرون بقامة طويلة ويكتسون بالأسود في أغلب ملابسهم.
ويسلط المسلسل الضوء خلال حلقاته على موضوعات خاصة بجوانب سياسية واجتماعية من حياة أعضاء تنظيم "داعش" مثل , "جهاد النكاح،والرق، الهجمات الإنتحارية، غرس الأفكار والمعتقدات في الأطفال الصغار والنساء" ويستند المسلسل إلى روايات لأشخاص عاشوا في وقت سابق تحت حكم تنظيم داعش أو تم تجنيدهم في صفوفه.
وكان البرومو الأول للمسلسل الذى تم عرضه قبل رمضان بأيام قليلة قدم نظرة سريعة على العديد من الجرائم التي ارتكبها "داعش" من خطف ونحر وقتل وشنق لكل من يخالف أفكار التنظيم، مما يجعل المشاهد يستطيع تكوين صورة واضحة عن أفعال هذا التنظيم والجرائم التي يرتكبها، وعن السياسة التي يتبعها، وكيفية جذب الشباب للإنضمام بحجة الدفاع عن الدين الإسلامي، كما يتطرق المسلسل لتهجير العراقيين من مدينة الموصل إلى مدينة الرقة السورية، وهو ما سيظهر خلال الحلقات القادمة من المسلسل.
ويتميز المسلسل بأن فريق العمل الذي يشارك فيه ممثلون من كافة الدول العربية، من بينها مصر والسعودية والكويت والعراق وسوريا، وللمرأة دور كبير في هذا العمل نظراً للظلم الكبير الذي وقع عليها من قبل تنظيم "داعش" من خطف بهدف تزويجهن للقادة مستغلين الدين الإسلامي بشكل خاطئ في تحليل أفعالهم، وعن ذلك قالت الممثلة السعودية مروة محمد في تصريحات صحفية:"من أهداف المسلسل أن يستفيق البعض ليتذكروا ويفهموا أن أفعال داعش لا تمثل الإسلام، وتوضيح اللغط الذي تسبب به وجود "داعش" فيما يخص الإسلام، وهي نظرة يأمل المسلسل في إيصالها للغرب بواسطة نسخة باللغة الانجليزية قد تنتج في مرحلة لاحقة".
وأشارت الممثلة السعودية أسيل عمران في تصريحات لها، إلى أن دورها يوضح قوة تأثير تنظيم داعش على البعض، قائلة:" يظهر دوري بشكل رئيسي التأثير القوي لداعش على الأشخاص، وكيف يلعب بعقول الرجال والنساء والأطفال"، وأوضحت أها تجسد دور امرأة تتمرد على عائلتها وتنضم إلى داعش.
وأضافت عمران أن المسلسل هو الأول من نوعه، إذ يلقي نظرة على العلاقات الداخلية لداعش، وسوف يصاب المشاهدون بالصدمة بسبب حجم الوحشية داخل هذه التنظيم.
وقال الممثل السوري محمد الأحمد في تصريحات له: "نريد أن يشاهد هذا المسلسل في كل بيت حتى يعرف الناس حقيقة داعش، السوريون والعالم العربي بأسره يعيشون في هذا الخطر، نحن جميعًا مسؤولون عن دحضه، هؤلاء الأشخاص لا علاقة لهم بالإسلام على الإطلاق، ومن خلال دوري أحاول أن أوضح ما الذي يحول رجلا عاديا إلى قاتل وإرهابي"، ويقدم الأحمد في مسلسل دور أحد أمراء التنظيم.
ومن جانبه قال علي جابر، مدير مجموعة "إم بي سي" التي تعرض شبكتها التليفزيونية حالياً حلقات المسلسل في تصريحات صحفية:"نريد مواجهة فكرة بأخرى، ورأي برأي آخر، وهدفنا هو تسليط الضوء على قضية صارت مصدر قلق يومي للناس وبيان كيف يتأثرون بها"، مشيراً إلى أنه يتوقع أن يحقق المسلسل نجاحًا كبيراً بنهاية الموسم الرمضاني، قائلاً: "حوالى 150 مليون شخص يشاهدون قناتنا يوميا، ولذلك فإن توقعاتنا مرتفعة جدا لهذا العمل الدرامي"، مضيفاً أنه لا يكترث بأي تهديد محتمل ردًا على عرض مسلسل "غرابيب سود"، قائلاً:" ببساطة هدفنا هو أن نعبر عن الاعتدال في العالم العربي".
وأصدرت شبكة "إم بي سي"، بيانا لها أكدت فيه أن "غرابيب سود" يركز على النساء، ويعرض روايات تستند إلى قصص حقيقية حول كيفية تجنيدهن وأدوارهن ومسؤولياتهن ومعاناتهن، كما يشرح المسلسل أيضا بالتفصيل الأساليب الخاصة بتجنيد الأطفال، وسوء المعاملة التي يتعرضون لها.
وأضاف , أن المسلسل يهدف إلى كشف إرهاب وحقائق أهداف التنظيم، وتحليل الأعمال البغيضة التي يقوم بها قادته وشركاؤهم، كما يهدف أيضاً إلى تسليط الضوء على أهمية التعليم الصحيح والتوعية والوقاية الملائمة.


التعليقات