"التجاري الدولي-مصر" يرعى الاحتفالية الخاصة بمرور ٢٠٠ عام على اكتشاف معبد أبوسمبل

يبرهن البنك التجاري الدولي- مصر على ريادته المتميزة بالقطاع المصرفي والتزامه بدوره المحوري لدعم البلاد في المحافل الدولية من خلال العديد من الفاعليات حيث شارك البنك كراع حصري للاحتفالية الخاصة التي أقيمت بمناسبة مرور ٢٠٠ عام على اكتشاف معبد أبوسمبل، وذلك تحت رعاية وزارة الخارجية المصرية والسفارة المصرية في فرنسا. أقيم الحفل أمس الثلاثاء في قصر لو بيتي باليه (Le Petit Palais) في باريس وحضره أكثر من ٦٠٠ مدعو من كبار الشخصيات البارزين من دبلوماسيين ورجال أعمال ولفيف من المسئولين الفرنسيين والرموز الثقافية وعدد كبير من السفراء المعتمدين لدى فرنسا والمندوبين الدائمين لدى منظمة اليونسكو.
ويأتي هذا الإحتفال،ضمن سلسلة احتفالات تنظمها مصر بمناسبة مرور 200 عام على اكتشاف المعبد، فضلاً عن قرب مرور 50 عاماً على إتمام انقاذ معبدي ابو سمبل ( 1968 ) في اطار الحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة، والتي تعد من المشروعات المحورية التي قادتها منظمة اليونسكو منذ نشأتها.
شارك الدكتور خالد العنانى وزير الآثار فى الإحتفال الذى نظمته السفارة المصرية في باريس بمناسبة مرور 200 عام على اكتشاف معبد أبو سمبل، وذلك بمتحف Petit Palais الشهير في العاصمة الفرنسية، حيث القي سيادته كلمة استعرض خلالها ظروف اكتشاف المعبد، فضلاً عن جهود نقله خلال القرن الماضي، بالتعاون مع منظمة اليونسكو.
شهد الحفل حضورا متميزا حيث كان على قائمة المدعوين معالي وزير الآثار المصري الدكتور خالد العناني. كما حضر أيضا معالي سفير مصر بفرنسا والعضو الدائم بمنظمة اليونسكو إيهاب بدوي بالإضافة إلى العديد من كبار أعضاء اليونسكو. وقد مثّل البنك التجاري الدولي-مصر – الراعي الرئيسي والحصري للحفل- السيد محمد سلطان الرئيس التنفيذي للعمليات.
وصرح السفير إيهاب بدوي على هامش الحفل بأن "هذه الاحتفالية لها طابع خاص فهي بمثابة إعادة إحياء يوم تاريخي ليس للمصريين فحسب بل للعالم أجمع وهو يوم تحقيق واحدة من أهم الاكتشافات على مر الأزمنة ومن أكبر المشروعات التي قامت بتنفيذها مؤسسة اليونسكو وهو نقل معبد أبو سمبل. فبلادنا وحضارتنا تذخر بالعديد من الثروات وتراث لا مثيل له وهو ما يبرهن على مكانة مصر المرموقة على مستوى العالم."
وتعليقا على رعاية البنك للاحتفالية، أكد محمد سلطان أن البنك التجاري الدولي-مصر يفخر بدعم ورعاية مثل تلك الفعاليات الدولية رفيعة المستوى وأن يكون سفيرا للبلاد في الخارج بهدف تعزيز مكانتها ليس اقتصاديا فحسب بل وأيضا ثقافيا واجتماعيا. وأضاف "ريادة البنك التجاري الدولي للقطاع المصرفي لا تقل أهمية عن ريادة دورنا المجتمعي على الصعيدين المحلي والدولي، وهو الدور الذي يقوده البنك منذ سنوات عديدة بهدف تعزيز مكانة مصر على خريطة العالم والترويج للقطاعات المختلفة ذات فرص التنمية الواعدة وفِي مقدمتها قطاع السياحة."


موضوعات ذات صله

التعليقات