"فنانون وبلطجية".. تعرف على أشهر "الخناقات" داخل الوسط الفنى

الاعتداء الأخير الذى قام به الفنان عمرو يوسف على أحد المصورين فتح الباب مجددا حول "سقطات الفنانين" فى حق جمهورهم والتى تجسدت فى العديد من الأشكال تنوعت ما بين الضرب والتحطيم ووصل الأمر إلى حد القتل.
قصة عمرو يوسف، أحدثت جدلا واسعاً خلال الفترة الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي بعد قيامه بمشاجرة مع أحد منظمي مهرجان الجونة السينمائي في دورته الأولى، وذلك أثناء حضوره حفل خاص بالفنانيين المشاركين في المهرجان، بعيداً عن أعين الإعلام، وكان يوسف يجلس مع زوجته الفنانة كنده علوش، ومجموعة من أصدقائه الفنانيين، وأمامهم بعض زجاجات الخمر, وفوجئ بقيام أحد المنظمين بتصويره دون علمه مما أثار غضبه بشدة، وانتفض على الفور وطالب هذا الشاب بمسح الفيديو، وتطورت المشاجرة حتى وصلت إلى الصفع بالقلم والركل بالأقدام" من قبل عمرو يوسف، وحاول المتواجدون تهدئة الطرفين، وفي النهاية قامت إدارة المهرجان بترحيل الشاب من المهرجان نهائياً.
أيضا الفنانة إسراء عبدالفتاح , نجمة مسرح مصر تطاولت على العاملين في الفندق الذي أقيم فيه زفافها على وميلها فى المسرح الفنان حمدي الميرغني، وما أثار غضبها أنها وجدت صورها قبل الزفاف منتشرة على السوشيال ميديا، مؤكدة أنها اختارت أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة حتى تتمتع بالخصوصية، ولكنها وجدت عكس ذلك ما أدى إلى نشوب خلاف كبير مع إدارة الفندق تطور إلى التطاول عليهم بألفاظ غير لائقة، ولكن سرعان ما استطاعت إدارة الفندق السيطرة على الأمر، وحل هذا الخلاف.
الأمر نفسه ينطبق أيضا على الفنان عمرو واكد ,الذى تصرف بشكل غير لائق مع شاب جامعي قام بركن سيارته أمام العقار الذي يقطن فيه ، وهو ما أثار غضب "واكد" لذلك قام بتحطيم السيارة دون الرجوع إلى الشاب الذي قام بدوره بتحرير محضر ضد عمرو واكد الذي نفى هذه التهمة أمام النيابة التي أخلت سبيل مقابل خمسة آلاف جنيه قبل أن تحيله إلى المحاكمة.
أما الفنان نادر أبو الليف فيعد أحد أكثر الفنانيين الذين أثاروا جدلاً كبيراً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد قضيته التي اتهم فيها بقتل طفل، وتعود القصة إلى أن أبو الليف قام بصدم "عربية كارو" كان يستقلها رجل وطفله مما أدى إلى مقتل الطفل، ولم يكتف أبو الليف بذلك بل قام بالتعدي اللفظي على والد الطفل، وبعد ذلك قام بالاعتذار ودفع مبلغ مالي ضخم حتى يتنازل والد الطفل عن القضية التي حكم على أبو الليف فيها بعامين سجن.
أما الفنان ماجد الكدواني فقام بالتعدي على أحد العاملين في محطة بنزين، وذلك بعدما نشبت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى تعدي الكدواني على العامل بالضرب، ووصل الأمر إلى الشرطة التي قامت بتحرير محضر ضد الكدواني، وفي النهاية حكم عليه بالحبس شهرين مع الشغل والنفاذ وغرامة قيمتها ألف جنيه.
ونختتم بالفنانة فيفي عبده التي نشبت بينها وبين مصوري زفاف نجلتها شجار حاد، وذلك بعدما قاموا بحضور الزفاف والتقاط الصور دون رغبتها في ذلك، لتقوم فيفي بالشجار معهم اعتراضاً منها على ما فعلوه من تعدي على خصوصية الزفاف.


موضوعات ذات صله

التعليقات