رامى وحيد: "الطوفان" أخرجنى من أدوار الشر.. وأتمنى تجسيد شخصية مصطفى محمود

أبدى الفنان رامى وحيد سعادته بردود أفعال الجمهور حول مسلسل "الطوفان"، مؤكداً أن دور "ضياء درويش" يستفز أى ممثل على تقديمه خصوصاً أنه يخرجه للمرة الأولى من أدوار الشر الذى اعتاد عليها جمهوره.وأضاف فى حواره لـ "الموجز" أنه يظهر كضيف شرف من خلال حلقة واحدة فى مسلسل "الوتر" المنتظر عرضه خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن أحلامه فى مجال التمثيل ليس لها سقف وطموحاته كبيرة وعلى رأسها حلم حياته تجسيد شخصية الفيلسوف والعالم مصطفى محمود.
وقال , إنه انتهى من تصوير كافة مشاهده فى مسلسل "الطوفان" الذى يعرض حالياً على إحدى القنوات الفضائية ويشارك فى بطولته كوكبة متألقة من النجوم منهم، فتحى عبد الوهاب وأحمد زاهر وروجينا وأحمد بدير ووفاء عامر وعبير صبرى وآيتن عامر وهنا شيحة ومحمد عادل وبشرى ونادية رشاد، للكاتب بشير الديك وإخراج خيرى بشارة
وأكد أن الذى نال إعجابه فى شخصية "ضياء درويش" الذى يجسدها ضمن أحداث مسلسل "الطوفان" أنها شخصية مختلفة تماماً عن كل الأدوار الى قدمها طوال مشواره الفني ونقلة نوعية وشكلية فى مستويات عديدة وجعلت لديه تحدى مختلف لأنها شخصية مركبة ومليئة بالمشاعر تستفز أى ممثل على تقديمها لذلك يعتبرها نقطة فارقة فى حياتها الفنية خصوصاً أنها السبب وراء خروجه من أدوار الشر الذى اعتاد عليها جمهوره
وأضافبأنه يتابع ردود أفعال الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة بعد عرض مسلسل "الطوفان" حيث يحب متابعة ردود الأفعال والتى جاءت جميعها ايجابية بعد تحقيق العمل نجاحات كبيرة غير مسبوقة خصوصاً أنه يعرض فى موسم جديد بعيداً عن موسم الدراما الرمضانى
وأشار إلى أنه انتهى من تصوير أحداث دوره فى مسلسل "الوتر"، حيث يظهر كضيف شرف من خلال حلقة واحدة والذى يقدم من خلال أحداثه دور مختلف تماماً عن أدواره والذى يشارك فى بطولته كلاً من نورهان وريم البارودى وحسن يوسف وطلعت زكريا وإخراج أشرف عبد الهادى
وأكد أن دور "فراج" الذى يجسده ضمن أحداث المسلسل الصعيدى الشهير "سلسال الدم" سوف يشهد تطورات وتغييرات فى الجزء الأخير والذى يشارك فى بطولته، عبلة كامل ورياض الخولى وضياء عبد الخالق وراندا البحيرى وأميرة هانى وكريم كوجاك ومن المنضمين للجزء الجديد الفنان أحمد بدير ورانيا فريد شوقى وأحمد سلامة، والعمل للكاتب الكبير مجدى صابر، والمخرج مصطفى الشال
وأضاف أنه يشارك فى أحداث الجزء الثانى من مسلسل "الزيبق" مع الفنانين كريم عبد العزيز وشريف منير حيث يظهر كضيف شرف، كما يقرأ حالياً أكثر من سيناريو تليفزيونى يخوض من خلاله ماراثون دراما رمضان المقبل.
وتابع حديثه: لدينا العديد من صناع وكتاب الأعمال التليفزيونية قادرين على صناعة مسلسلات الأجزاء الطويلة التى اكتسحت الشاشة الصغيرة خلال الأونة الآخيرة وتجعل هناك منافسة خارج الخدمة الرمضانية طوال مراحل العام. وقال: تعد مصر أولى الدول التى انتجت مسلسلات الأجزاء الطويلة مثل مسلسلات "رأفت الهجان" بطولة الفنان الراحل محمود عبد العزيز، و"ليالي الحلمية" و "الشهد والدموع"، ومؤخراً مسلسل "سلسال الدم" الذى حقق نجاحات كبيرة.
وقال إنه سعيد جداً أن هناك منافسة قوية بينه وبين أبناء جيله من النجوم الشباب حيث يجب على الممثل أن يتقدم دائماً إلى الأمام وأن يستفيد من الخبرة الفنية من غيره من الفنانين ، لذلك يشعر بالسعادة حينما يتعلم من أى فنان برع وقدم دوره بحرفية عالية لديه عمق وضمير, ويحب أن يشاهد كل الممثلين بهذا الشكل لأن الفن ليس له أى علاقة وبعيد كل البعد عن المحسوبية والواسطة واجتهاد النجم وإحساسه وحب الجمهور له يفرض وجوده على الساحة الفنية لذلك لا يستطيع أن يقيم نفسه لأن المنافسة فى النهاية فى أيدي الجمهور لأنه هو الحكم على الجميع.
وأكد أن أحلامه فى مجال التمثيل ليس لها سقف وطموحاته كبيرة ولكنه حقق جزء من حلم حياته من خلال شخصية "ضياء درويش" فى مسلسل "الطوفان"، خصوصاً أنها سببا رئيسيا وراء تغيير جلده من أدوار الشر وهو شىء صعب جداً أن تخرج من هذا الثوب .
وأضاف أن هناك العديد من الأدوار الثرية يتمنى تجسيدها ولم تسمح له الفرصة فى تقديمها حتى الآن وعلى رأسها، شخصية العالم والمفكر الراحل مصطفى محمود حيث يقرأ دائماً مؤلفاته وعن حياته وهى الشخصية الذى يقدمها النجم خالد النبوى من خلال مسلسل جديد يتمنى له كل التوفيق والنجاح لأنها من أبرز الشخصيات التى أثرت فى وجدان العديد من المواطنين .
وأشار إلى أن سيناريو العمل على مستوى الكتابة من أبرز المعايير الذى يعتمد عليها عند اختيار أعماله حيث يلتف حوله جميع عناصر العمل ثم شركة الإنتاج والمخرج المسئول الرئيسى عن اختيار فريق العمل وذلك حتى يخرج العمل على أكمل وجه.


موضوعات ذات صله

التعليقات