الغزال الأسمر.. ماني يهدد صلاح على عرش الأفضل في أفريقيا

الفرعون وصيف أمم أفريقيا والسنغالي تسبب في توديع بلاده البطولة
صلاح يتفوق على ماني هذا الموسم ويخطف لقب نجم ليفربول

بعد أن أصبح محمد صلاح نجم الفراعنة وفريق ليفربول الإنجليزي الأقرب للتتويج بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2017، ظهر منافس قوي يهدد جلوس الفرعون المصري على جائزة الأفضل في القارة السمراء وهو السنغالي ساديو ماني زميله بالفريق الإنجليزي والذي نجح في تكرار إنجاز صلاح مع الفراعنة بالمساهمة في تأهل المنتخب الوطني إلى كأس العالم 2018 بروسيا بعد غياب دام 28 عاما، منذ الظهور الأخير للفراعنة في كاس العالم 1990 بإيطاليا، حيث قاد ماني أسود التيرانجا للتواجد في مونديال روسيا المقبل بعد غياب دام 16 عاما منذ آخر تواجد لهم في كأس العالم 2002 في كوريا واليابان عندما وصل المنتخب السنغالي إلى دور ربع النهائي لكنه ودع المونديال على يد المنتخب التركي بالخسارة بهدف دون رد.
ماني أصبح أقوى الخصوم المنافسين لصلاح على الجائزة في ظل إنجاز كل منهما مع منتخب بلاده بجانب تقديم مستوى مميز في الدوري الإنجليزي مع ليفربول مع تفوق ملحوظ للاعب المصري منذ انطلاق هذا الموسم.

وتألق اللاعب المصري مع فريقه السابق روما الإيطالي الموسم الماضي وقدم أداء كبير بعدما خاض 41 مباراة سجل فيها 19 هدفا وصنع 15 هدفا آخرين
وفي الموسم الحالي خاض صلاح 17 مباراة في مختلف البطولات ونجح في هز الشباك بتسجيل 12 هدفا وصناعة 4 آخرين ولم يتحصل على أي كروت صفراء أو حمراء، وسجل صلاح 7 أهداف جعلته في المركز الثالث في قائمة هدافي الدوري الإنجليزي حتى الآن.
وقدم اللاعب أداء كبير مع الفراعنة خلال تصفيات كأس العالم 2018 حيث خاض 5 مباريات نجح في تسجيل 5 أهداف وصنع هدفين ليقود منتخب بلاده للمونديال ويصبح أهم لاعبي المنتخب والأكثر مساهمة في العودة للمونديال من جديد.
كما ساهم اللاعب في وصول الفراعنة إلى نهائي أمم أفريقيا 2017 الأخيرة بالجابون والحصول على مركز الوصيف أمام منتخب الكاميرون بطل الكأس عندما خسر بهدفين لهدف في المباراة النهائية.

خاض ماني في الموسم الماضي 29 مباراة فقط في بطولتي الدوري وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية بسبب تعرضه للإصابة وغيابه عن مباريات الفريق وكان يعد أحد أهم لاعبي الريدز الموسم السابق نظرا لصناعة الفارق خلال تواجده مع الفريق، وسجل 13 هدفا وصنع 8 أهداف أخرى وتحصل على 4 كروت صفراء ولم يتعرض للطرد، وفي الموسم الحالي خاض اللاعب 10 مباريات مع ليفربول في مختلف البطولات نجح في تسجيل 3 أهداف وجاءت في بطولة البريميرليج فقط وصنع 4 أهداف آخرين هدفين في الدوري وهدف في تصفيات دوري الأبطال وآخر في دور المجموعات الحالي وتحصل على بطاقة صفراء وأخرى حمراء.
وبقميص منتخب بلاده تمكن اللاعب من تسجيل هدف وحيد خلال تصفيات المونديال وصنع 3 آخرين كان آخرهم الهدف الذي صنعه أمام منتخب جونب أفريقيا في الجولة السادسة والأخيرة بالتصفيات والتي انتهت بفوز السنغال بهدفين نظيفين وخطف بطاقة العبور للمونديال، وخلال بطولة كأس أمم أفريقيا ودع المنتخب البطولة من دور ربع النهائي بعد الخسارة أمام منتخب الكاميرون بنتيجة 5-4 بركلات الجزاء الترجيحية بعدما أهدر اللاعب ركلة الجزاء التي نفذها وتسبب في خروج السنغال من البطولة الأفريقية.


موضوعات ذات صله

التعليقات