سر زيارة القائم بأعمال السفير الأمريكي لضريح الإمام الشافعي

شارك القائم بأعمال السفير الأمريكي بالقاهرة توماس جولدبرجر ووزير الآثار الدكتور خالد العناني في زيارة في الرابع من ديسمبر لمتابعة أنشطة الترميم الأثري التي تقوم بها مؤسسة "مجاورة" المصرية في الضريح الأثري للإمام الشافعي في منطقة المقابر بالقاهرة التاريخية.

تعمل "مجاورة" من خلال مبادرة "الأثر لينا" للحفاظ على التراث المصري تحت إشراف وزارة الآثار المصرية لحل المشاكل الهيكلية في جدران البناء، وهبوط الأرضيات، والتسريب بالأسقف وتفكك العناصر الزخرفية في هذا الموقع الفريد تاريخيا حيث أنه مرقد المؤسس الجليل لأحد المذاهب الأربعة للفقة الإسلامي السني.

وتمارس منظمة "مجاورة" أعمالها بدعم من خلال منحة قدرها 695 ألف دولار من صندوق سفراء الولايات المتحدة للحفاظ على التراث.

وقد صرّح القائم بالأعمال جولدبرجر بهذه المناسبة قائلاً: " التراث الثقافي هو وسيلة رائعة لتعزيز التفاهم المتبادل بين الناس من خلفيات وأمم متنوعة، ويظل التراث الثقافي قائما ليذكرنا بالإسهامات والتجارب التاريخية للإنسانية. ونحن فخورون جدا بشراكتنا مع وزارة الآثار للحفاظ على هذا الموقع الأثري الهام. "

والجدير بالذكر أن صندوق السفراء وفّر أكثر من 1.5 مليون دولار لمشروعات متنوعة في مصر منذ عام 2003 بما في ذلك ورش العمل التدريبية لمسؤولي وموظفي المجلس الأعلى للآثار، فضلا عن الحفاظ على الآثار الهامة التي تنتمي إلى حقب متعددة من التاريخ المصري كالآثار الفرعونية واليونانية الرومانية والإسلامية وهو ما يسهم في إسهاماً عظيماً تحقيق التفاهم وتقدير هذه الحقب الهامة في تاريخ العالم.


موضوعات ذات صله

التعليقات