برلمانى : ضعف البيت العربى سببًا رئيسيًّا فى اغتصاب القدس

طالب النائب محمد عبدالله زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، فى بيان أصدره، اليوم الخميس جميع الزعماء والرؤساء والقادة العرب، بسرعة التحرك والجلوس على مائدة حوار واحدة من أجل تحقيق المصالحة العربية الحقيقية، مؤكدًا أن الأوضاع العربية المؤسفة وحالة الانقسام والمشكلات والفوضى والأزمات التى طالت العديد من الدول العربية وانهيار وخراب ودمار وضعف البيت العربى، كانت سببًا رئيسيًّا فى أطماع الصهيونية العالمية فى اغتصاب القدس العربية الإسلامية الفلسطينية.

وقال زين الدين، : إن إقدام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على اتخاذ قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس، واعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ضرب مسيرة السلام فى مقتل، مطالبًا الدول العربية والإسلامية بالتوقف عن الشجب والإدانة واتخاذ مواقف على أرض الواقع ضد سياسات ترامب غير الشرعية.

وتابع: يجب على الدول العربية أن تعلم أن إقدام الصهيونية العالمية على جعل مدينة القدس عاصمة للعدو الصهيونى ونقل السفارة الأمريكية إلى هناك فى هذا التوقيت تحديدًا، كانت له أسبابه، وفى مقدمتها استغلال الأوضاع المؤسفة داخل عدد من الدول العربية، مؤكدًا أنه إذا استمرت الأوضاع العربية بهذه الصورة، فإن القادم سيكون أكثر خطورة على المنطقة العربية، خاصة أن رئيس وزراء إسرائيل بمجرد أن أعلن الرئيس الأمريكى ترامب قراره بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة إسرائيل- سارع وطالب دول العالم الأخرى باتخاذ قرارات مماثلة.


موضوعات ذات صله

التعليقات