مصطفى أبوزيد : "اتحاد المهندسين" .. قائمة شبابية ومتوازنة وليس لها انتماءات سياسية

أكد الدكتور مصطفى أبوزيد، المرشح نقيبا لمهندسى مصر، على رأس قائمة اتحاد المهندسين، أنه تم تشكيل القائمة الانتخابية بعناية شديدة، حيث تضم عناصر شبابية يشهد لها الجميع بالكفاءة والنشاط، بالإضافة إلى أنها تضم جيل من شيوخ الهندسة، وأيضا جيل الوسط.

وقال أبوزيد، فى بيان صحفى : قائمتنا لا توجد لأعضائها أية أنشطة سياسية، أو انتماءات حزبية، حيث تسعى للارتقاء بالدولة المصرية، موضحا أنه تم الاتفاق على برنامج انتخابى لتحقيق الخدمات الغائبة عن قطاع المهندسين بصورة واقعية، وبتكلفة مناسبة، من خلال إعادة استغلال أصول النقابة التى أهملتها مجالس الإدارات السابقة.

وأوضح أبوزيد، أن برنامجه الانتخابى سيتم تطبيقه بإجراء التعديلات اللازمة على قانون النقابة، موضحا أن هذا القانون أصبحت الكثير من مواده لا تتناسب مع المرحلة الحالية، ويجب تعديلها فورا.

وأضاف أبوزيد، أنه لدى فوزه بالانتخابات سوف يتخذ الإجراءات اللازمة للتأكيد على أن النقابة هى بيت الخبرة الأساسى والأصيل للدولة، لكون النقابة تمتلك الخبرات والآليات التى يمكن من خلالها إنهاء الأزمات التى تعانيها البلاد، مشيرا إلى ضرورة إجراء المصالحة بين أعضاء الجمعية العمومية والنقابة، حيث تحكم العلاقة بينهما حالة من العزلة تسببت فيها مجالس إدارات سابقة، خاصة بعدما اختفت الخدمات المتنوعة التى يمكن أن يتم تقديمها لأعضاء الجمعية العمومية، وأصبح اهتمام مجالس النقابة فقط بتحصيل الرسوم وزيادة قيمة الاشتراكات، دون تحسين فى الخدمات المقدمة للأعضاء.

وكشف أبوزيد، أن قائمته لديها رؤية واستراتيجية هادفة لتحسين أوضاع المهندس الحكومى، وتفعيل الكادر المالى والوظيفى له، وهو ما سينعكس بصورة أو بأخرى على مهندسى القطاع الخاص.

وتعهد أبوزيد، بالبدء فى تنفيذ برنامجه الانتخابى من اليوم الأول له فى النقابة، مشيرا إلى أنه لن يتوانى عن تحسين الأداء النقابى، وتطوير المنشآت الخدمية وتحسين الخدمات المتنوعة التى يتم توفيرها للأعضاء، فضلا عن تحسين أوضاع شيوخ المهنة، بالإضافة إلى إبرام البروتوكولات المحلية والدولية لتوفير فرص عمل جيدة للمهندس المصرى باعتباره من أكثر المهندسين كفاءة فى العالم، بالإضافة إلى تطبيق سياسة تبادل الخبرات مع الخبراء والمهندسين الأجانب لتحقيق الاستفادة القصوى للمهندسين المصريين، وربط سوق العمل الهندسى بمناهج التعليم فى الجامعات المصرية.

ومن ناحية أخرى، ناشد أبوزيد، المهندسين بالنزول إلى صناديق الاقتراع والمشاركة فى اختيار مجلس نقابى توافقى لإنقاذ النقابة من الإهمال وإعادتها على رأس النقابات المهنية وتحسين مستوى الأداء الخدمى لأعضائها.


موضوعات ذات صله

التعليقات