جامعة ميثوديست الأمريكية تكرم " امير رشدي " الأستاذ المساعد بالجامعة الالمانية بالقاهرة

خصصت جامعة ميثوديست الجنوبية بولاية دالاس تكساس بالولايات المتحدة الامريكية في مجلتها الرقمية “Smu Lyle now “التي تلقي الضوءعلى أحدث المستجدات بكلية الهندسة بجامعة ميثوديست مساحة لنشر مقال لتكريم الدكتور" أمير رشدي" الاستاذ المساعد بكلية هندسة علوم المواد بالجامعة الالمانية بالقاهرة، حيث يأتى هذا التكريم فى إطار إسهاماته فى الربط بين التعليم الاكاديمي و البحث العلمي علي المستوي المحلي و الدولي . وتصنيفه كخريج متميز من قبل جامعة ميثوديست الجنوبية في دالاس تكساس بالولايات المتحدة الامريكية التي حصل منها علي درجة الدكتوراة في مجال اجهزه الاستشعار الضوئيه في عام 2015 وعلي درجه الماجيستر في أنظمة التحكم للروبوتات المرنة من الجامعة الالمانية بالقاهرة في عام 2010 .
حوى المقال المنشور نبذة عن التدرج التعليمى والعلمى لرشدى عقب حصوله على درجة الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية من جامعة ميثوديست الجنوبية حيث سرد خطوات إنجازاته عقب عودته إلى موطنه الأصلى مصر ليبدأ حياته المهنية كأستاذ مساعد في الجامعة الألمانية بالقاهرة حيث أسس بها معمل الاراترونيكس الذي ضم فيه تحت قيادته مجموعه بحثية من الطلاب بالفرق الدراسية المختلفة بالجامعة للعمل الأكاديمى البحثى المعملى معا متبعا اولا النموذج الذي قامت عليه أبحاثه في جامعة ميثوديست الجنوبية وعلى وجه التحديد عن أجهزة الأستشعار البصرية الدقيقة المستخدمة في أنظمة الربوتات وعلم الإعصاب والفيزيولوجيا الكهربائية لخلق أطراف صناعية يتم التحكم بها عن طريق الإشارات الكهربية للمخ والإشارات الكهربية للعضلات التي تعززها أجهزة الاستشعار البصرية الدقيقة ، ثانيا طرقه التدريسية التى أتبعها مع طلابه بكليته الكائنة بحرم الجامعة الألمانية أوعبر شبكة الأنترنت لطلاب فرع الجامعة في برلين، والتى أكتسبها وشكلها من خلال أستاذه دكتور فولجان اتوجين العميد المساعد بجامعة ميثوديست الجنوبية الذي يعتبره قدوته معللا ذلك بقوله "لقد قمت بمحاكاته في طريقة تفكيره و تفسيره للمشاكل ، و طريقته في إلهام الطلاب والبحث عن التمويل وقد إستخدمت هذه المهارات في حياتي المهنية".

كما اوضح امير من خلال المقال المنشور بأنه تم اختيار فريقه المعملى " الاراترونيكس " هذا العام للإلتحاق ببرنامج "القاهرة تبتكر" بالتعاون مع اكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بالقاهرة حيث يعد هذا البرنامج "القاهرة تبتكر" البرنامج التليفزيونى الأول والأكبر من نوعه فى مصر و العالم العربى فى مجال الابتكار للمنافسة بين نخبة من العقول المصرية صاحبة الابتكارات و الاختراعات ،و هذا البرنامج يعد اللبنة الأولى تتبعها الباقية فى تحقيق حلم رؤية مصر المستقبلية 2030: مجتمع يتعلم و يفكر و يبتكر.
هذا وقد اكد رشدي فى ختام المقال ان كافة إنجازاته التى تمت نبعت من البيئة العلمية التى ترعرع فيها للأبوين من اساتذة الفيزياء الكميائية فقد نهل منهما العلم ورغب في ان يكون مثلهما بقوله "لقد كنت منذ عمر صغير جداً مطلع على التطبيقات العلمية والمؤتمرات التي أصبحت بعد ذلك جزء من شخصيتي فقد كنت اداوم يوميا على البحث لكي أتعلم شئ جديد ".
وهنا تجدر الإشارة بأن سجل ارشيفيه بالجامعة الالمانية بالقاهرة حوى تكريمه وحصوله على جائزة التميز في الربط بين التعليم الاكاديمي و البحث العلمي لعام 2017 خلال المؤتمر الدولى الثاني عشر لشركة "ناشيونال انسترومنتس" الاميركية في بيروت نظراً لتميزه في مجال النشر الدولي وحصوله على العديد من الجوائز العلمية الدولية ولإدارته الناجحة لمنظومة عمل بحثيية وطنية بغرض دفع طلابه وتشجيعهم على الإبداع والإبتكار لربط سياسات البحث العلمي بالمتطلبات التطبيقية الصناعية والتكنولوجية التى تساند وتدعم مشاريع الصناعة في مصر علما بأن هذا المؤتمر يعقد سنوياً ويُسلط الضوء على أبرز المشاريع الحالمة والدورات التقنية ويُعرض خلاله أحدث التطورات في مجال التصميم والرقابة والاختبار و القياس علي مستوي العالم .


موضوعات ذات صله

التعليقات