ثورة طلاب مدارس المتفوقين تحرق طارق شوقي أمام القيادة السياسية

تصاعدت أزمة مدارس المتفوقين "STEM" للأسبوع الثاني علي التوالي من احتجاجاتهم للمطالبة بتوفير شبكة انترنت جيدة بمدارسهم، لأنها تعتمد علي الدراسة الذاتية "self study" القائمة على المشاريع والأبحاث، إضافة إلي تنسيق عادل خارج تنسيق الثانوية العامة يتفق مع طبيعة دراساتهم بما يتيح لأعداد كبيرة منهم دخول كليات القمة، وإرسال نماذج لامتحان "URT" الذى يعتمد علي المناهج التراكمية بالموضوعات التى يتم تحديدها من مستشاري المواد.

وعلي الرغم من وعد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، والتعليم الفنى بحل مشكلاتهم المتعلقة بالتنسيق في أول اجتماع للمجلس الأعلي للجامعات، إلا أن الطلاب رفضوا تعليق اعتصامهم مؤكدين أنهم يسمعون مثل هذا الكلام منذ أكثر من 7 أشهر ولم يحدث شيء، مشيرين إلي أنهم أطلقوا هاشتاج #مستقبل_المستقبل_بيضيع، لتوضيح مشكلتهم للرأى العام آملين أن يتم حلها في أقرب وقت.

وفي محاولة لوزارة التربية والتعليم لاحتواء الأزمة أعلنت علي لسان متحدثها الرسمي الإعلامي أحمد خيري، أنه سيتم اتخاذ إجراءات لصالح طلاب مدارس "STEM"، لافتاً إلي أنه يتم التنسيق في الوقت الحالي بين قيادات وزارة التعليم والمجلس الأعلي للجامعات والمشكلة في طريقها للحل.
وأشار إلي أنه فيما يتعلق بامتحانات الصف الثالث الثانوي فسيتم إرسال نماذج لامتحان " URT" الأسبوع الجاري، ووجه حديثه لطلاب مدارس المتفوقين قائلا "مشاكلكم سيتم حلها قريباً.. ولا تقلقوا علي مستقبلكم".

من جانب آخر أكد سيد عطية الجنزورى نائب رئيس مجلس أمناء مدرسة المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا بالسادس من أكتوبر، والمفوض من جميع مدارس المتفوقين على مستوى الجمهورية وعددهم 11 مدرسة، قدم مذكرة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي تضمنت جميع المعوقات التي تتعلق بالطلاب وأبرزها تنسيق القبول بالجامعات.

وأكدت سلمي علاء الدين أحد طلاب مدارس المتفوقين، علي ضرورة توفير شبكة إنترنت جيدة، لأن المدرسة تعتمد علي الدراسة الذاتية القائمة علي المشاريع التى تحل أحد مشكلات مصر كل عام، مشيرة إلي أنه بدون الإنترنت لن تستطيع استكمال دراساتهم بالشكل المطلوب.

وأشارت إلي أن الامتحانات ليس لها ملامح، إلي جانب أنه يتم التأخير في تحديد موضوعاتها، ويتم إرجاء تنسيق طلاب مدارس "SteM" للمرحلة الثالثة، وأوضحت في الوقت نفسه أن الفكرة القائم عليها مدارس المتفوقين جيدة ومتميزة، ولا يجب إهمالها لأن طلابها هم علماء المستقبل.

وقال أسامة الفايد أحد طلاب مدرسة المتفوقين بالمنصورة، إن طلاب مدارس " STEM" كان لديهم 3 مطالب رئيسية، وعقب اجتماع قيادات الوزارة مع ممثلي مجلس الأمناء وعدد من الطلاب تم حل مطلبين المتعلقين بامتحان "URT"، والحضور، ولكن لم يتم تحديد موعد لحل أزمة المشكلة الأهم وهى التنسيق، موضحاً أن الوزارة وعدتهم بحل مشكلة التنسيق منذ 7 أشهر ولكن دون جدوى.

وطالب "الفايد" بتحديد موعد لاجتماع يضم ممثلين من طلاب مدارس المتفوقين وقيادات الوزارة والمجلس الأعلى للجامعات لتقديم مقترحات لحل هذه المشكلة في أقرب وقت، وخاصة أن امتحانات الثانوية العامة لم يتبق عليها سوي 3 أشهر.

ومن جانبها أكدت هيام مندور ولي أمر أحد طلاب مدارس المتفوقين، أن طلاب مدارس المتفوقين جميعهم من أوائل الشهادة الإعدادية وخضعوا للعديد من الاختبارات لتأهيلهم ليكونوا علماء المستقبل، ووصفهم الدكتور محمود أبو النصر وزير التعليم الأسبق بـ"كريمة الطلاب"، ولكن ما يحدث معهم بمثابة إهدار لعقول واعدة.
وأشارت إلي أن نجلها كان الثاني علي المحافظة في الإعدادية، وإلي الآن لا تعرف وجهته بعد انتهاء دراساته للمرحلة الثانوية بسبب التنسيق غير العادل لخريجي مدارس STEM"" الذى قد يبعده عن كليات القمة ويسمح له بدخول كلية العلوم أو الحاسبات والمعلومات.
وأضافت أن مناهج مدارس المتفوقين لا تعتمد علي الكتب الدراسية بل تكون مصنفة علي امتحانات عن المشروع الذى يتطلب حل مشكلة من مشاكل مصر، إلي جانب امتحان التراكمى ويتم تحديد موضوعاته بواسطة مستشاري المواد الدراسية وإرسالها للطلاب عبر الإنترنت إلي جانب الامتحان الدولي، ونسبة الحضور، فكيف يتم مساواتهم بخريجى الثانوية العامة، لافته إلي أن ذلك يعد ظلماً وضياعاً لمستقبلهم.

تجدر الإشارة إلي أن مدارس STEM"" أنشئت وفق القرار الوزاري رقم 369بتاريخ 11أكتوبر 2011، وتم تحديد نظام القبول والامتحانات بها بقرار وزاري آخر 382 في 2أكتوبر 2012، وتهدف إلي رعاية المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والاهتمام بقدراتهم، ونشر نظام تعليم "SteM" في المدارس المصرية، تشجيع التوجه نحو التخصصات العلمية، إلي جانب تطبيق مناهج تعتمد علي المشروعات الاستقصائية والمدخل التكاملي في التدريس.

ويتطلب الإلتحاق بها توافر عدة شروط من بينها ألا يزيد سن الطالب عن 17 سنة في أول أكتوبر، وألا يقل مجموعة في الشهادة الإعدادية عن 294 درجة، ويكون حاصلاً علي الدرجات النهائية في مادتين من مواد "العلوم، الرياضيات، اللغة الإنجليزية"، وألا يكون الطالب قد رسب في أي سنة دراسية بدءً من الصف السادس الإبتدائي حتى الصف الثالث الإعدادي.
ويشترط أيضاً اجتياز الطلاب لاختبارات تقيس المهارات والذكاء والعلوم والرياضيات، واختبارات نفسية، يعتمد نظام التعليم في المدرسة علي نظام "Project Learing"، وتحدد المدرسة مشكلة واحدة تعالج الأزمات التى يمر بها المجتمع ليتم تدريس كافة المواد بما يخدم هذه المشكلة، علي أن يقدم كل فريق من الطلاب في نهاية العام الدراسي مشروعا لحل تلك المشكلة.

وبدأت الدراسة في مدارس المتفوقين عام 2011 في بمدرسة في مدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، تليها إنشاء مدرسة المتفوقات بزهراء المعادي بمحافظة القاهرة عام 2012، ثم في العام الدراسي (2015/2016) تم التوسع في إنشاء سبع مدارس للمتفوقين في العلوم والتكنولوجيا في عدة محافظات منها منطقة برج العرب بالإسكندرية، ومدينة أسيوط بمحافظة أسيوط، ومدينة طيبة بمحافظة الأقصر، ومدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، والمجمع التعليمي بمحافظة الإسماعيلية، ومدينة كفر الشيخ بمحافظة كفر الشيخ، ومدينة جمصة بمحافظة الدقهلية، كما بدأت الدراسة في العام الدراسي (2016-2017) في مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا في محافظتي الغربية والمنوفية.


موضوعات ذات صله

التعليقات