فضيحة.. وزير الأوقاف يُعيِّن أحد أقاربه مفتشًا دون اختبارات ويُطيح بإمام ناجح في المسابقة

يبدو أنَّ مسلسل الفساد في وزارة الأوقاف، لم ولن ينتهي، فدائمًا ما يطل علينا وزيرها الدكتور محمد مختار جمعة، برأسه متحدثًا عن انتهاء عصر المحسوبية في وزارة تتحدث باسم الدين، رغم غرقها في المجاملات بجميع أركانها، وذلك ما تثبته مستندات رسمية صادرة عن هيئات رقابية.
الوقائع تؤكد مجاملات "جمعة" والإطاحة بكل من يُخالفه لا تُحصى.. آخرها تعيينه أحد أقاربه مفتشًا لم يتم اختباره أو دخول مسابقة رغم أنَّ تعيين المفتشين يكون عن طريق المسابقات التي يتم إعلانها رسميَّا، والإطاحة بإمام نجح في مسابقة التفتيش العام -لأنه لا سند له في الوزارة- وذلك وفق ما أوضحته مستندات رسمية صادرة عن الأوقاف.
من جانبه قال الشيخ عبدالسلام عبدالله عبدالسلام، إمام وخطيب في مديرية أوقاف الشرقية، حاصل على الماجستير، إنَّ مختار جمعة، أطاح به بعدما كان ناجحًا في إحدى المسابقات الخاصة باختيار مفتشًا بالوزارة، واختيار آخرين لمجرد أنَّ لهم "واسطة"، موضحًا أنَّه تم تعيين إمامًا لم يحضر المسابقة ولم يتم اختباره، ولا يوجد اسمه في الكشوف التي أصدرتها الوزارة بالناجحين بالمسابقة، لمجرد أنَّه "قريب" الوزير من محافظة بني سويف، وذلك واضح جدًا من خلال القرارات والأوراق الرسمية التي أصدرتها الوزارة، كما تم تعيين آخرين حاصلين على درجات أقل مني بما يزيد على 35 درجة.
وأضاف لـ"الموجز": تقدمتُ لمسابقة التفتيش العام التي أعلنتها الأوقاف خلال شهر نوفمبر 2013، بعدما انطبقت عليَّ الشروط مستخرجًا بيان حالة من المديرية وتقدمت بالأوراق إلى ديوان عام الوزارة وامتحنت في 2 فبراير 2014، وجاءت إشارة من الإدارة العامة للتفتيش العام لمقابلة "جمعة" لأنني نجحت وحصلت على 235 درجة في الامتحانات، وقابلت الوزير في 15 مارس، وبعد ذلك أعلنت الوزارة أسماء الذين تم اختيارهم للعمل مفتشين على موقعها الرسمي "أوقاف أون لاين"، ولم يكن بها اسمي، وفقًا للقرار الذي حمل رقم 2312 لعام 2014، وتم تعيينهم في 2015.
وتابع: تقدمتُ بشكاوى وتظلمات إلى الوزير ولم يجد نفعًا، ولم يرد علي أحد، إلَّا بعد شكوى واحدة فقط، بـ"على المذكور التقدم إلى مسابقة جديدة عند الإعلان".
واستطرد: حركت دعوى قضائية والمحكمة أصدرت قرارًا موجهًا للوزارة تجبرهم على استخراج قرار النقل والتعيين واستخراج استمارات الامتحانات الخاصة بي وبالزملاء الذين تم اختبارهم، والكشف الذي تضمن مقابلة الوزير للناجحين، حيث مُحدَّد به اسم كل شخص ومحافظته ودرجاته التي حصل عليها, وعندما ذهبت بالتصريح إلى الوزارة، رفضت الشئون القانونية تسليمي كشف مقابلة الوزير أو حتى الرد على المحكمة، حيث قالت السكرتيرة لي: "وكيل الوزارة للشئون القانونية أمر بعدم إعطائك الورق".، وذلك لأن هناك زملاء نجحوا رغم حصولهم على درجات أقل مني ، وحتى لا يظهر العوار والتعسف من الوزير ضدي، وفي الوقت ذاته حتى يتلاعبون كما أردوا، وتقدمت بشكوى مزكاة من مجلس النواب وإلى الآن لم يرد أحد، موضحًا أنَّه طالب الوزارة بالأوراق، من خلال إنذار على يد مُحضر، بعدما رفضهم تسليمه إياها، إلاَّ أنَّهم رفضوا استلام الإنذار أيضًا.
وأشار إلى أنَّ الشئون القانونية بالوزارة، تعمدَّت تضليل المحكمة والقضاء، من خلال التزوير، حيث ردوا بأنَّه تم ندبي للعمل مفتشًا بأوقاف الإسماعيلية، مستغلين تشابه اسمي لأحد المفتشين الآخرين الذين نجحوا في المسابقة التي نظمتها الأوقاف في عهد الوزير الإخواني السابق، الدكتور طلعت عفيفي، ما جعل المحكمة تصدر قرارًا بأنَّه تم ندبي للعمل مفتشًا دعوة بالإسماعيلية بالقرار الوزري رقم 2312 الصادر بتاريخ 28 أبريل 2014، لمدة 6 أشهر، على عكس الحقيقة، لافتًا إلى أنَّ ذلك يُعد تضاربًا في القرارات لأنه حصل على تقريرًا من مديرية أوقاف الشرقية -حصلت "الموجز" على نسخة منه-، صدر في 2 أكتوبر 2017، يُفيد أنه يعمل إمام وخطيب بإدارة أوقاف الإبراهيمية منذ تعيينه بالقرار الوزاري رقم 2690 لعام 2004، ولم يتم انتدابه للعمل بالتفتيش نهائيًّا تحت أي قرار ولم يسبق نقله.
وأكد أنَّ قيادات الوزارة قالت له: "مش هتاخد حق ولا باطل مع الوزير"، علاوة على أنَّ قيادي آخر قال له إنَّه سقط في الاختبارات ولم ينجح رغم نجاحه ومقابلته الوزير بعد ذلك وفقًا للقرارات الرسمية التي أصدروها.
وأشار إلى أنَّه تقدَّم بشكوى إلى رئاسة الجمهورية أيضًا، لافتًا إلى أنَّ آخر شكوى تقدَّم بها حملت رقم 6 لعام 2017 في التفتيش العام، إلَّا أنَّ كل ذلك دون جدوى.


موضوعات ذات صله

التعليقات