فرح الـ 100 مليون .. الصور «الممنوعة» من حفل زفاف نجل هشام طلعت مصطفى

الحفل أحياه أشهر الفرق الأجنبية فى الخارج ونانسى عجرم وراغب علامة الذى أشعل الفرح بالرقص مع هشام وزوجته

بوفيه خاص للسيجار الفاخر المستورد من كوبا و أمريكا فى خدمة كبار رجال الأعمال ونجوم المجتمع

أصر على أن يكون فرح نجله على مدار 6 أيام فى شرم الشيخ

دعا إليه نجوم المجتمع و كبار الشخصيات وخصص لهم الفندق بأكمله وجميع الفيلات التابعة لمنتجع الفورسيزونز

فى الوقت الذى تتصاعد فيه وتيرة الصراعات والحروب بالمنطقة وتسابق الدولة الزمن لمواجهة تحديات خارجية وأخرى داخلية، فى مقدمتها الأزمات الاقتصادية كان هناك أناس من بنى هذا الوطن يشربون النخب ويتطاير دخان سيجارهم دولارى الثمن فى وجوه أناس من عينة فيلم أفواه وأرانب يلتحفون السماء ويقتاتون على لقيمات بالكاد .
هذا ما حدث بالفعل فى ليلة من ليالى الكبار ..ليلة من ليالى الحيتان ..ليلة من ألف ليلة وليلة ولم لا والأموال بلا حدود وبلا حساب .
الزمان : منذ أيام قلائل
المكان : منتجع الفورسيزونز بشرم الشيخ
الحدث : فرح ابن رجل ثقيل
الرجل الكبير فى ثروته والكبير فى نفوذه هو رجل المتناقضات الأكبر هشام طلعت مصطفى
بالرغم من حرصه الشديد على أن يتوارى ويبتعد عن الأضواء منذ خروجه بعفو من السجن منذ ما يقارب من العام .
نجم هشام لمع فى عالم البيزنس الخاص به فى القطاع العقارى ثم فاجأ الجميع بالنقيض تماماً وانتقلت أخباره إلى صفحات الحوادث بعد جريمة مقتل الفنانة النصف مشهورة والنصف مغمورة سوزان تميم، التى أصابت هشام بالهوس وتحولت قصة الحب والغرام إلى طوفان من الانتقام، قضى هشام على اثرها 10 سنوات فى السجن ثم حصل على عفو وخرج إلى الحياة لكنه فضل الابتعاد عن كل شىء يقربه إلى عدسات الكاميرات، وهذا حقه لكنه فاجأ الجميع بحفل هو الأكثر استفزازاً لمشاعر المصريين فى مرحلة فارقة من أخطر وأدق المراحل التى تمر بها مصر .
لم يستطع هشام أن يقاوم سحر الليالى الملاح التى طالما تعود عليها فى سنوات عنفوانه، خاصة عندما قررأن يزوج ابنه الكبير، وبسرعة البرق راح يوزع الأدوار على مساعديه للاستعداد لحفل أسطورى يحضره الكبار فقط ويتحدث عنه الكبار فقط أيضاً، وفى تقليد جديد اخترعه والد العريس أصر «رجل المتناقضات « أن يكون فرح نجله على مدار 6 أيام فى شرم الشيخ ودعا إليه نجوم المجتمع المصرى وكبار الشخصيات وخصص لهم الفندق بأكمله وجميع الفيلات التابعة لمنتجع الفورسيزونز، فضلاً عن حجز تذاكر الطيران «ذهاب ـ عودة» لكل فرد حضر سواء من داخل مصر أو من خارجها .
حاول الرجل إحاطة لياليه العامرة بالبذخ الجنونى وضيوفه أصحاب الأوزان الثقيلة بسياج أمنى ممنوع الاقتراب منه أو تصويره، متصوراً أن ما يحدث بالداخل لن تنال منه الأقلام أو الكاميرات، لكن حدث العكس وتسبب إصرار هشام على عدم دعوة الإعلام لتغطية فرح نجله فى إثارة اللغط حول ما دار فى تلك الليالى وما تم إنفاقه من عملات دولارية، وتبارت بعض وسائل الإعلام فى تخمين تكلفة الفرح التى قدرها البعض بحوالى 5 ملايين دولار، ما يوازى 100 مليون جنيه مصرى، واعتبره الرأى العام رقماً صحيحاً، لأن هشام لم يكذبه أو حتى يعلن التكلفة الحقيقية للفرح الذى أثار الجدل طوال الأسبوع الماضى .
تجهيزات الليالى الملاح على شرف هشام طلعت كانت أكثر استفزازاً، حيث شهد حفل الزفاف تجهيزات ضخمة، وكانت من ليالى ألف ليلة الأسطورية وحضرها نخبة من رموز المجتمع والمشاهير، فيما أحيا الحفل أشهر الفرق الأجنبية فى الخارج والمطربة نانسي عجرم، والمطرب راغب علامة .
آخر مشاهد الفرح التى استغلها البعض للهجوم على هشام هو تخصيصه بوفيهاً خاصاً للسيجار الفاخر المستورد من كوبا وأمريكا لكى يدخنه كبار رجال الاعمال ونجوم المجتمع الذين حضروا الفرح .
حاول هشام أن يحيط نفسه فى لياليه الصاخبة بسرية تامة «حتى لا يطير الدخان» ولم يتخيل أن دخانه أزكم أنوف أناس يتصببون عرقاً ويصابون حرجاً كل يوم وهم يطالبون المواطن البسيط بـ»شد الحزام».


موضوعات ذات صله

التعليقات