نجوم الفن يرفعون شعار : " ابني مواطن أمريكي آه .. مصري لأ"

رغم مشاركة نجوم الفن في كثير من الأعمال الدرامية والسينمائية وكذلك الأغاني الحماسية التي يلهبون بها مشاعر الشعب ويعمقون من شعوره بالوطنية إلا أن هؤلاء الفنانون يفضلون منح أبنائهم الجنسية الأجنبية وخاصة الأمريكية رغبة منهم في تأمين مستقبلهم من ناحية، ولـ"المنظرة" و"الفشخرة" من ناحية أخرى.

وكانت الفنانة مي عمر قد طارت إلي أمريكا مع قرب موعد وضعها لمولدتها الثانية، رغبة منها في حصول ابنتها علي الجنسية الأمريكية، أسوة بالعديد من النجوم، مستغلة تواجد زوجها المخرج محمد سامي هناك، لتصوير فيلمه الجديد "3شهور" مع النجم أحمد السقا، ومن المتوقع أن تضع "عمر" بنت وتطلق عليها اسم" سيرينا".
جدير بالذكر أن "مي" رفضت المشاركة في أي عمل فني هذا العام، بسبب الحمل.

والمعروف أن عدد من النجوم سبقوا "مي" في هذا الأمر، ونجحوا في منح أبنائهم الجنسية الأمريكية ومنهم المطربة بسمة بوسيل زوجة الفنان تامر حسنى، والتي استغلت تواجد زوجها بأمريكا، بسبب إحيائه حفلات غنائية هناك، ولحقت به قبل الولادة بأيام لتلد "تاليا" وتحصل على الجنسية الأمريكية لها.

ويعتبر الفنان أحمد حلمي من أبرز النجوم الذين تخلوا عن الجنسية الأمريكية وفضل العيش في مصر ورفض أن يعيش كمواطن أمريكي، ولكن كل هذا كان في فيلمه "عسل أسود" وتعاطف الجمهور معه تماماً، ولكن في المقابل سعى "حلمي" لمنح ابنه الجنسية الأمريكية، حيث أصطحب زوجته الفنانة مني زكي إلي أمريكا، والتي سبق وأن رفضت التخلي عن جنسيتها المصرية، وتمردت علي العيش في إسرائيل، ومنح أبنائها الجنسية الإسرائيلية، وأثبتت حبها لمصر، وكان ذلك في فيلم "ولاد العم".

الفنان وزوجته قاما بمفاجئة الجميع بإنجاب طفلهما الثاني "سليم" في الولايات المتحدة، ومن ثم تلقى كل منهما هجوماً ساخناً على مواقع التواصل الإجتماعى، ليس لأنهما أخفيا خبر الحمل والإنجاب عن الجمهور، وإنما لأنهما اختارا لابنهما الجنسية الأمريكية، فيما كان كل منهما يشدو بالوطنية سواء في أعماله الفنية أو خارجها.
وانضم الفنان خالد سليم لقائمة الفنانين الذين نجحوا في التخلي عن الجنسية المصرية لنجلته، حيث اصطحب زوجته "خيرية" إلى أمريكا حتى تنجب في إحدى مستشفيات ولاية كاليفورنيا، حيث تفرغ تماماً لمرافقتها، وبالفعل رُزق بابنته الأولى "خديجة" التى حصلت على الجنسية الأمريكية.

ورغم أنها من أكثر النجوم وطنية وتأكيدها للجمهور فى أغلب لقاءاتها، أنها لا تريد لطفلها القادم أية جنسية سوى المصرية، ولكن يبدو أن ما صرحت به كان مجرد هراء في وقت حماسي، لتعبر عن مدي وطنيتها بالكلام فقط اما عن الفعل فمع قرب موعد تنفيذ الوعد طارت إلى أمريكا حرصاً منها على أن يولد طفلها القادم على الأراضي الأمريكية حتى يتم منحه الجنسية الأمريكية تلقائياً، على أن يلحق بها زوجها عضو مجلس النواب السابق عمرو حمزاوي ليكون بجانبها أثناء ولادتها لطفلهما الأول، وقد أغضب ذلك التصرف معجبيها.
جدير بالذكر أن لـ"حمزاوي" أبناء آخرين يحملون الجنسية الألمانية من زوجته الألمانية السابقة.
أما الفنانة إيمى سالم، فقد نجحت في منح أبنائها الثلاثة الجنسية الأمريكية، من طليقها الفنان اللبناني غسان المولي، ومن النجوم الفنانة والمطربة مي سليم، والتي منحت ابنتها نفس الجنسية.
وعلي عكس الأزواج الذين وقفوا بجوار زوجاتهم لإنجاب أبنائهم وتأمين مستقبلهم، هربت الفنانة زينة الي الوليات المتحدة الأمريكية لإنجاب طفليها التوأمين"عز الدين" و"زين الدين"، وذلك قبل أن يكتشف أحد علامات الحمل عليها، لأنها لم تكن قد أثبتت زواجها من الفنان أحمد عز، فأنجبت هناك بسبب ما رددته أيضاً بأنها رفضت طلب والد الطفلين بالإجهاض وتهديده بأنها في حالة إصرارها على الإنجاب فلن يعترف بهما، كما أن زينة اختارت أمريكا تحديداً لأن القوانين هناك لا تلزمها أن تقدم ما يؤكّد زواجها عند تسجيل الطفلين.

ولم ينجح فنانون في منح أبنائهم الجنسية الأمريكية فمنحوها لأحفادهم، مثل غادة عبد الرازق التي سافرت لتلحق بابنتها "روتانا" التى قضت فى أمريكا ما يقرب من أربعة أشهر قبل الولادة، وبالفعل وضعت مولودتها الأولى "خديجة" فى واشنطن، وأصبحت غادة عبد الرازق "جدة" لطفلة أمريكية.

وفي المقابل لم يرغب نجوم في حصول أبنائهم على "الباسبور الأزرق" وهو لون "الباسبور الأمريكاني"، مثل الفنانة بشرى التى فضلت إنجاب ابنها "إسماعيل" فى لندن بحضور زوجها وأسرتهما.


موضوعات ذات صله

التعليقات