أخطر تقرير أمريكى عن مصير نجم مصر محمد صلاح

ما زال نجم الكرة المصرى محمد صلاح مثار حديث وبحث الإعلام الأمريكى حيث تقوم وسائل الإعلام هناك بتتبع الحياة الخاصة والعامة لصلاح سواء مع منتخب مصر أو ناديه ليفربول .

وقالت مجلة " ذى أتلانتيك "فى تقرير لها عن محمد صلاح إنه على الرغم من الخروج المبكر الحزين لمصر من بطولة كأس العالم المقامة حاليا بروسيا، إلا أن مباراة المنتخب القومى ضد الدب الروسى شهدت تسجيل صلاح لهدف، هو الأول لمصر فى كأس العالم منذ عام 1990، والأول لصلاح بعد العودة من الإصابة.

وقالت المجلة إن ما يلفت الانتباه لصلاح ليس فقط أدائه الرياضى، بل إنه يعتبر من أهم الرياضيين المسلمين فى إنجلترا "حيث يلعب مع فريق ليفربول" وفى العالم.

وقالتوالمجلةانتك" الأمريكية أن صلاح بات واحدا من أبرز الرياضة المسلمين فى إنجلترا وربما فى العالم.
وتظهر عقيدته عندما يكون فى الملعب، ففى كل مرة يسجل فيها هدفا، تكون الخطوة الأولى لصلاح مثل أغلب اللاعبين هى احتضان رفاقه، ثم يقوم بشىء مختلف حيث يسجد على الأرض شكرا لله على ما حققه، وهو الأمر الذى يفعله صلاح منذ أن كان صغيرا، حسبما قال فى مقابلة مع "سى إن إن".

وتابعت المجلة قائلة إن سجود النجم المصرى فى بريطانيا ليس بالأمر الهين فى بلد تواكبت فيه البيئة المعادية لسياسات الهجرة مع تزايد الإسلاموفوبيا.

وتحدثت "ذى أتلانتك" عن تأثير صلاح وسجوده على المشجعين الإنجليز، وقيام بعضهم بالغناء "إذا أحرز القليل من الأهداف الأخرى سأصبح مسلما أيضا". ونقلت المجلة عن خبراء قولهم إن ما ساعد على ظهور صلاح هو ابتعاده عن الأشياء المثيرة للاستقطاب وتجاوزه للسياسة


التعليقات