وفاء سالم لـ "الموجز": أصولي السورية سبب نجاح دورى فى "كلبش 2"

أكدت الفنانة السورية وفاء سالم أن مشاركتها في الجزء الثاني من مسلسل "كلبش" جاءت بعد انتهاءها من تصوير مشاهدها في مسلسل"عوالم خفية", لافتا إلى أن شركة الإنتاج والمخرج هما من قاما بترشيحها للدور، وأنه برغم من صغر الدور وموتها في نهايه المطاف إلا أنها وافقت عليه لما يحمله من معاني عظيمه وإنسانيه، وأنه يوضح مدي تماسك وتضافر الشعبين المصري والسوري، وأنهما شعب واحد وأمة واحدة، وأوضحت أن مصر بلد السورين الثانية، فلم تتعامل معهم كلاجئين، ولم تضعهم في مخيمات كما تفعل بعض البلاد الأخري، ولكن تحتضنهم، وتعطي لهم حرية المعيشة والتحرك والتعليم والتجارة.
وأضافت فى تصريحات خاصة لـ "الموجز", أن دورها فى العمل لم تواجه فيه صعوبات علي الإطلاق لأنها من أصل سوري، ومن حلب فاللهجة السورية هي لهجتها الأم، ولكن الصعوبه كانت في الشخصية نفسها التي كانت تشعر بالخجل الدائم والاستحياء من أهل القرية لاحتضانهم لها وكأنها لم تكن غريبة وسطهم فكانت تقوم بتقديم الخدمات الطبية من كشف ع الأهالي، وإعطاء النصائح الطبية والعقاقير لهم بدون مقابل تعويضاً بسيطاً للجميل الذي قدمه لها أهل القرية.
وتابعت حديثها:" رغم صغر الدور فأنه حقق أعلي نسبة مشاهدة في رمضان، وصنف بأنه أكثر دور مؤثر قدمته، وأنها سعيدة للغاية من ردود أفعال الناس علي السوشيال ميديا، وفي الشارع عندما يقابلها الجمهور يمدحها على هذا الدور المؤثر". مشيرة إلي أن حجم الدور ليس مهم بالمقارنة بتأثيرة في نفوس المشاهدين، مؤكدة أن الدراما لها دورا كبيرا ومؤثرا في نفوس المشاهدين، مستشهدة برد الأديب الراحل نجيب محفوظ عندما تم سؤاله : هل أنت سعيد بتحويل رواياتك الي أفلام؟ فأجاب بالتأكيد سعيد جداً لأن ذلك يجعلني معروف أكثر ومشهور، ويجعل رواياتي تصل إلي أكبر عدد من الناس.
وقالت إن من رشحها لدور "عوالم خفية" هو المخرج الكبير "رامي إمام" وقامت بالموافقة عليه بعد القراءة والاقتناع بالدور، وتابعت:" رامي مخرج مميز للغاية وخلوق جداً، وموفق في اختيار الفنانين للأدوار التي يقدمونها وأنها سعيدة للغاية بالعمل معه".
وأردفت أنها تملك طريقة تقوم من خلالها بالفصل بين الشخصيات التي تقدمها، وقامت بمقارنه سريعة بين دورها في مسلسل "كلبش" ودورها في مسلسل "عوالم خفية" موضحة وجه الشبه بين الشخصيتين وهو الحجاب، أما الإختلاف بين الشخصيتين كان في جميع التفاصيل من" تون الصوت" وطريقه الكلام والظروف المحيطة بالشخصية. مؤكده أنها اكتسبت الخبرات، وتعلمتها من الشخصيات العظيمة التي قابلتها، وعملت معها طوال مسيرتها الفنية، وهو ما ساعدها على إيجاد تلك الطريقة.
وأشارت إلي أن دورها في مسلسل "أرض النفاق" مع الفنان "محمد هنيدي" كان دور لايت كوميدي خفيف وأنه أول دور كوميدي لها بمسيرتها الفنية الكبيرة، ولذلك هي كانت متخوفة من هذا الدور وأيضاً من عدم تقبل الجمهور لها في الأدوار الكوميدية.
وأكدت أنه معروض عليها حالياً أدوار لطيفة في مسلسلات داخل موسم رمضان 2019 وخارجه، لكنها لا تحب الإفصاح عن تلك الأعمال إلا بعد انتهائها من التصويره مشيرة إلي أنها لن تكرر تلك الأدوار القصيرة مرة أخري، وذلك لأنها قدمتها مرة واحدة، وأنها لا تحب أن تكرر الأمر ثانياً موضحة أنه يوجد فنانين يستطيعون القيام بالأدوار القصيرة، ولكن هي اكتفت بتلك الأدوار التي قامت بها في الموسم السابق.
وأضافت أنه يوجد بعض الأعمال السينمائية المعروضة عليها لكنها لم تقم بالتوقيع علي أي عمل من تلك الأعمال مشيرة إلي أن الأمر يحتاج مجهودا كبيرا، وتريث في اختيار الدور , مشيرة إلي أن الورق والمخرج والقائمين علي العمل هم من سيجعلوها توافق علي العمل المقدم لها من عدمه.
وأوضحت أنها تتمني العمل مع جميع الفنانين الذين لم تعمل معهم من قبل ، مشيرة إلي أن الفنان هو من يتحمل عبئ نجاح العمل، و يعطي للدور قيمته الفنية فهي تكون مطمئنة في العمل مع الفنانين الناجحين، وتثق في نجاح العمل ككل معهم.
وقالت وفاء إنها تستمتع بالعمل مع الفنانين الشباب لما لديهم من قدرات ومواهب قوية جداً، بالرغم من صغر سنهم مشيرة إلى أنه ليس من الضروري أن يكون الممثل من خريجين معاهد التمثيل خصوصا أن الموهبة لا ترتبط بالتعليم بل هي فطرة يخلق بها الإنسان وتحتاج فقط للتنمية، موجهة بعض من الرسائل إلي الوجوه الشابة مثل: "محمد عز" فقالت له :"أنت قادم وبقوة" ، وإلي "مهند حسني" قائلة :"أنت مثل القمر وشخصية مشرفه جدا"، ولم تنس الجنس الناعم من الفنانات الشباب فأكدت أنها سعدت بالعمل مع "تيرا"، و"هايلا" و "سارة الشامي" و " هند عبد الحليم".
واختتمت حوارها بأنه في ظل الظروف التي تمر بها الدراما وتقليص الأعمال فهي تتمني من الجميع أن ينتقوا الأعمال التي يقومون بها حتي لا يتم عرض عمل سئ، أو لا يليق بالدراما المصرية، وأن يقدموا أعمال تكون ذو قيمة، وبها رسائل يستفيد بها الجمهور المصري والعربي.
مشيرة إلي أن الدراما والسينما المصرية لهما سمعة كبيرة في الوطن العربي والجميع ينتظرهما ويتابعهما ويشاهدهما بإستمرار ويتأثر بهما جداً.


موضوعات ذات صله

التعليقات