ارتباك في حماس بسبب اختلاس أموال الأسرى والشهداء

كشف مصدر في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن بعض الممثلين عن جهات داعمة للحركة ماديا أثاروا تساؤلات في الآونة الأخيرة حول طريقة استخدام الأخيرة للأموال المحوّلة اليها لاسيما التبرعات المقرر تخصيصها لصالح عائلات الأسرى والشهداء, حسب ادعاء الحركة.

وأشارت الجهات الأنفة الذكر إلى أنه بلغ مسمعها وجود أصوات نقدية لدى البعض من أسر الشهداء والأسرى التي لم تحصل على مستحقاتها المالية.

وكان المصدر ذاته كشف النقاب عن فحص تم اجراؤه وقد تطور الى عملية تحقيق واسعة النطاق تمخض عنها كشف قضية فساد معقدة ومتشعبة تتمحور حول اختلاس ممنهج ومتواصل لأموال التبرعات وذلك بقيمة يبلغ مجموعها مئات الآلاف من الدولارات.

هذا وقد تبيّن في اطار التحقيق المشار اليه الذي مازال يجري هذه الأيام وبمنتهى السرية والحساسية ضلوع عدد من مسؤولي حماس وبعض المقرّبين منهم, على مختلف مستويات الحركة التنظيمية, الذين كانوا على علم بما يجري في الخفاء الا أنهم لم يحركوا ساكنا.

وقد كثرت الأخبار المنشورة مؤخرا في وسائل الاعلام حول السلوك الاشكالي للمكتب المالي في حماس حيث لم يتضح الى الآن ما اذا كان الأمر له صلة بقضية الفساد المنوه عنها وهو ما قد يتم التحقق منه من قبل الطاقم التخصصي خلال الفترة القليلة المقبلة.


التعليقات