بعد تخلي قطر وتركيا عنها.. هل تواجه هيئة تحرير الشام أيامها الأخيرة؟

بعد تخلي قطر وتركيا بدأت المعاناة والمرض تدب في أوصال هيئة تحرير الشام التي توشك أن تتلقي ضربة قاصمة من الجيش السوري الذى تتكاتف معه القوي الدولية امكافحة الإرهاب، فقد أكد محللون سياسيون أن الهيئة التي كان اسمها جبهة النصرة باتت تتفكك وتتصارع من داخلها وتعاني من نقص التمويل فضلا عن تظاهر أهالي أدلب الذين يقعوا تحت مخالب الجبهة ضدها لإرغامهم علي الإنسحاب من أراضهيم، ويأتي هذا في الوقت الذى تستعد سوريا لمعركة حاسمة لتطهير أدلب من الجبهات المسلحة


موضوعات ذات صله

التعليقات