"الأطباء" تلجأ للتوقيعات الإليكترونية لرفع بدل العدوى

رفضت نقابة الأطباء الاستسلام للحكم الصادر بإلغاء زيادة بدل العدوى، الذى أقرته المحكمة الإدارية العليا، وأعلنت النقابة أنها ستواصل سعيها بكل السبل للحصول على حقوق الأطباء فى هذه الزيادة باعتبارها حق أصيل.
ولجأ مجلس النقابة مؤخرا لتدشين حملة توقيعات الكترونية للأطباء عن طريق موقع النقابة الإلكتروني، موجهة لكل من رئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء، وذلك فى إطار السعي والتواصل مع كافة الجهات الرسمية لرفع بدل العدوى للأطباء ، مؤكدين أنهم يتعرضون لمخاطر كبيرة يوميا أثناء ممارسة المهنة.
وأكد المجلس فى بيانا له أنه سبق وتقدم في شهر مايو الماضي بتعديلات قانونية لمجلس النواب لرفع قيمة بدل العدوى كما تقدم بمطالبات للسلطة التنفيذية متمثلة في رئيس مجلس الوزراء لاستخدام حقه القانوني في رفع قيمة بدل العدوى.
من جانبه، أكد الدكتور أسامة عبدالحي وكيل نقابة الأطباء، أن الأطباء يصرون على المطالبة بضرورة إجراء تعديل تشريعي، على القانون 14 لمجلس النواب لكي يحق لهم زيادة بدل العدوى المخصص لهم وهو مطلب مشروع، من أجل إصلاح المنظومة الصحية.
وأشار إلى أنهم يطالبون بهذه الزيادة منذ عام 2013، ولكن الحكومة لم تستجب حتى الآن، الأمر الذى أدى إلى رفع دعوى قضائية أمام مجلس الدولة، للمطالبة بالزيادة ورغم تأييد القضاء الإدارى للحكم الأول بأحقية الأطباء في رفع بدل العدوى للمرة الثانية، تم إلغاؤه وقبول طعن الحكومة وهو الأمر الذى أغضب جموع الأطباء، وبالتالى قررت النقابة اللجوء إلى حملة التوقيعات الالكترونية.
وأكد وكيل النقابة أن هناك فئات أخرى لا تتعرض لما يتعرض له الأطباء ويحصلون على بدلات كبيرة، رغم أن الأطباء هم أكثر فئات المجتمع عرضة للعدوى، لافتا إلى أن مخاطر العدوى كثيرة وراح ضحيتها أكثر من طبيب، منهم أحمد عبداللطيف، والدكتورة داليا محرز، إما بالعدوى عن طريق الجهاز التنفسي أو الوخز بالإبر أو المشرط، والتعرض للإصابة بأمراض مثل الإيدز والفيروسات الكبدية.
وأضاف أن هذه المطالب مشروعة وعادلة , مطالبا الحكومة بضرورة تنفيذ الزيادة، كما فعلت مع بدلات ثلاث وزارت، وهي "الاستثمار والتعاون الدولي والتخطيط".

وقالت الدكتورة نجوى الشافعى، الأمين العام لنقابة الأطباء، إن هيئة مكتب النقابة اتخذ القرار ليكون بمثابة إجماع واسع النطاق من كافة الأطباء على مستوى الجمهورية لمخاطبة الرأى العام ورئاسة الوزراء والبرلمان بضرورة رفع قيمة بدل العدوى المخصص للأطباء.
وأشارت إلى أنهم اتجهوا لهذه الحملة بعد غلق كل الطرق المشروعة من أجل الحصول على حقهم الأصيل فى زيادة بدل العدوى، موضحة أن هذه الحملة ستكون عبر وسائل التواصل الاجتماعى والمؤتمرات الصحفية، وستشمل جمع توقيعات من أعضاء النقابة على مستوى الجمهورية، بجانب مطالبة البرلمان بإجراء تعديل تشريعى بزيادة هذا البدل، نظرا لأن الحد الأدنى لبدل عدوى الأطباء الحالى يبلغ 19 جنيها فقط بينما يطالب الأطباء بأن يتراوح ما بين ألف إلى 3 آلاف جنيه بسبب ما قد يتعرضوا له من مخاطر في المهنة.
وأضافت أنه سيتم إرفاق هذه التوقيعات مع المخاطبات الموجهة إلى رئيس الوزراء للمطالبة بإصدار قرار مباشر منه بزيادة قيمة بدل العدوى لتصبح من ألف حتى 3 آلاف جنيه، وفقاً لصلاحياته المقررة بقانون الخدمة المدنية.


موضوعات ذات صله

التعليقات