مصادر عسكرية:مناورة بحر الصداقة المصرية التركية لا علاقة لها بالأوضاع السياسية بالمنطقة

أكد مصدر عسكري مسئول أن المناورة المشتركة بين القوات المصرية والتركية "بحر الصداقة 2012 " ليس لها أي أهداف سياسية أو علاقة بالأحداث الجارية حاليا في منطقة الشرق الأوسط والأوضاع في سوريا وأنها غير موجهة لأحد، موضحا أن المناورة هي تقليد سنوي بدأ عام 2009 بين كلا من مصر وتركيا ويتم تنفيذها بالتبادل في المياه الإقليمية لكل دولة، حيث تمت المناورة الأخيرة في العام السابق داخل المياه الإقليمية التركية وبالتالي هذا العام تكون في المياه الإقليمية المصرية.

وأضاف المصدر أن هذة المناورة تهدف في المقام الأول إلى تبادل الخبرات بين الدولتين والاطلاع على كل ما هو جديد في الأسلحة البحرية والتدريب أيضا على كيفية العمل المشترك، وقال إن الاسطول المصري سيشارك بأكثر من 12 قطعة بحرية في هذة المناورة وكذلك الجانب التركي. وقال المصدر ان القوات الجوية سوف تشارك في المناورة أيضا من خلال طائرات "إف 16".

وكانت وصلت أمس القطع البحرية التركية إلى المياه الإقليمية المصرية وتحديدا عند شواطئ الاسكندرية لبدء فاعليات مناورة بحر الصداقة 2012 مع القوات البحرية المصرية وطبقا لبروتوكول المناورة المشتركة يتم اجراء عدد من المحاضرات النظرية والخاصة بالتنسيق ووضع الملامح النهائية للمناورة وأن يكون التنفيذ الفعلي يوم الأربعاء المقبل وتستمر لمدة 4 أيام.


موضوعات ذات صله

التعليقات