ألفت كامل تكشف كواليس لقاء رئيس الوزراء برؤساء الهيئات البرلمانية

أشادت الدكتورة ألفت كامل رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مصر الحديثة , بالأسلوب الذى ينتهجه رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى, فى الاستماع وشرح وجهات النظر لجميع رؤساء الهيئات البرلمانية وسعة صدره فى التعامل مع كافة أطياف المجلس.
وأوضحت أن رئيس الوزراء شدد خلال اللقاء الذى جمعه مؤخرا برؤساء الهيئات البرلمانية وسط حضور وكيلى المجلس , ووزير شئون مجلس النواب, على ضرورة التعاون المستمر والتواصل الدائم بين أعضاء المجلس والحكومة وضرورة تحديد برامج زمنية لحل مشاكل أعضاء الدوائر الانتخابية للنواب.
وأكدت أن الاجتماع تطرق إلى ضرورة اهتمام الاعلام بالتغطية الكاملة لتحركات رئيس الجمهورية خارج مصر بهدف تسليط الضوء وتركيزها على كم المجهود المبذول أثناء هذه الرحلات وكذلك التحركات الدبلوماسية حيث إن الاعلام لم يعطها حقها الكامل فى التغطية والتوضيح لجميع فئات الشعب .
وأشارت إلى أن رئيس الوزراء وعد بتولى هذا الملف بنفسه وشرح وتوضيح ذلك للإعلاميين.
وأشادت رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مصر الحديثة بالمشروعات التى دشنها الرئيس خلال فترة حكمه فى شتى المجالات المختلفة , فى ظل ظروف اقتصادية وسياسية وأمنية فى غاية الصعوبة.
وأوضحت أن السيسى خاطر بشعبيته بهدف إنقاذ الدولة المصرية من الإفلاس وذلك من خلال القرارات الاقتصادية الجرئية التى اتخذها والتى كان يجب اتخاذها قبل عقود من الآن لكن جميع الرؤساء السابقين غضوا الطرف عنها خوفا من تراجع شعبيتهم واعتمدوا على حلول مؤقتة كانت سببا مباشرا فيما آلت إليه مصر من أحوال اقتصادية صعبة.
وأشارت إلى أن الرئيس عرض نفسه للخطر ولم يهب المخاطر التى تحيط به من كل جانب عندما قرر الدخول إلى عش الدبابير ومحاربة الإرهاب فى جحوره ومحاصرته فى كل أنحاء مصر .
وأكدت "كامل" أن الوقوف بجانب الرئيس السيسى ودعمه واجب على كل مواطن مصرى نظرا لما يقوم به من مجهودات لوضع مصر على الطريق الصحيح .
وحول تجديد الثقة فيها عضوا بالمكتب السياسى لائتلاف دعم مصر, قالت "كامل", إن الائتلاف لا يسعى إلى احتكار الحياة السياسية فى مصر كما يردد البعض بين الحين والآخر .
وأضافت أن مهمة الائتلاف هو العمل سويا تحت قبة البرلمان بما يضمن حياة تشريعية ونيابية تخدم رجل الشارع فى المقام الأول والأخير.
وأشارت إلى أن دور الانعقاد الرابع للبرلمان سيشهد نشاطا تشريعا كبيرا لأعضاء الائتلاف.
وأكدت أن هناك حزمة تشريعات تهم المواطنين سيتم مراجعتها داخل الائتلاف قبل تقديمها للبرلمان، مؤكدة أن هذه التشريعات تمس المواطنين، وما يتعلق بحياتهم اليومية، بغرض تحسين جميع الأوضاع الاقتصادية لكل المصريين.
وقالت إن المكتب السياسي بالإضافة إلى التشريعات التي سيتقدم بها، سيكون له رأي فيما يتعلق بالتشريعات الأخرى الموجودة في المجلس من دور الانعقاد الماضي، وكذلك ما ستقدمه الحكومة من مشروعات أخرى.
وأضافت أنه سيكون هناك تركيز أيضا في الدور الرقابي على أداء الحكومة، بهدف تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين والعمل على تحسينها، وتفعيل دور الأجهزة الرقابية في الفترة المقبلة.
وأشارت إلى أن الائتلاف لديه 3 محاور سوف يعمل عليها خلال الفترة المقبلة , أولها ملف الاستثمار من خلال سن عدة تشريعات تضمن تشجيع الاستثمار وعودته كما كان من قبل وتحديدا قبل ثورة 25 يناير , وذلك فى محاولة لجذب العملة الصعب من الخارج والحد من نسبة البطالة .
وأكدت أن الملف الثانى الذى سيعمل عليه الائتلاف يتمثل فى التعليم بشقيه ما قبل الجامعى وما بعده ومحاولة النهوض به , بما يضمن إحداث عملية توازن بين الخريجين واحتياجات سوق العمل.
وأوضحت أن الملف الثالث الذى يعد من أهم أجندة الائتلاف هو ملف الصحة , حيث يسعى الائتلاف للقضاء على التكدسات التى تشهدها المستشفيات والحد من طوابير الانتظار وتقديم خدمة جيدة تنال رضى المواطنين.
وأضافت أن اختيارها عضوا بالمكتب السياسى للائتلاف "مهمة جسيمة" تقع على عاتقها, وأنها ستبذل قصارى جهدها لتكون على قدر المسئولية بما يصب فى مصلحة المواطن المصرى الذى تحمل كثيرا خلال الفترة الماضية.


موضوعات ذات صله

التعليقات