فنانات فى عيادة الطبيب النفسي

على الرغم من امتلاك الفنانات لجميع مصادر الترفية عن النفس، إلا أن هناك ضغوطات في حياتهن تعرضهن للأمراض النفسية، وتجعلهن في حاجة لزيارة الطبيب النفسي من أجل استعادة التوازن مرة أخرى، وهو ما نتعرض له بالتفصيل فى هذا التقرير.
البداية مع الفنانة غادة عبدالرازق، التي اعترفت بذهابها إلى عيادة الطبيب نفسي، وأنها تواظب على هذا الأمر لأكثر من 12 عام، ومن وجهة نظرها فهي لا ترى أي حرج في الإعتراف بذلك، خصوصا أن المرض النفسي يعتبر كأي مرض عضوي يصيب جسم الإنسان، وصرحت غادة في بعض لقاءاتها التلفزيونية بأنها اتخذت خطوة الذهاب إلى طبيب نفسي نتيجة لشعورها بالحاجة إلى من يغيّر نمط حياتها، ويساعدها في التخلص من الاكتئاب الذي أصابها، بالإضافة إلى أن السبب الرئيسي في الحاجة إلى الطبيب جاء بسبب الخلافات التي تتحكم بالوسط الفني، وتعرضها إلى صدمة نفسية بسبب خيانة صديقتها التي وثقت بها، وتناولها لأدوية مهدئة في بعض الأحيان.
أما المطربة أنغام فقد اعترفت اأضاً بلجؤها إلى الطبيب النفسي بعدما شعرت بالضيق، ليخبرها بأنها مصابة بالاكتئاب، بعدم مرت بعدة ضغوطات ومشاكل تراكمت بداخلها لسنوات طويلة، لكنها تعافت بعد حضورها مجموعة من الجلسات مع طبيبها كعلاج.
وذهبت الفنانة يسرا إلى الطبيب النفسي بعدما فقدت عدداً من أقارب والدتها، مما جعلها تصاب بأزمة نفسية حادة، وأصبح التفكير في الموت لا يفارقها، ما جعلها تقرر الإستعانة بطبيب نفسي، جعلها تخضع لجلسة علاج لمرة واحدة تجاوزت الأربع ساعات أخبرته فيها بما تشعر إلى أن هدأت وعادت إلى حياتها الطبيعية مرة أخرى.
واعترفت الفنانة منى زكي بذهابها إلى طبيب نفسي مرتين، كانت الأولى بسبب الإكتئاب الذي أصابها بعد وفاة والدها نظراً لإرتباطها الشديد به، أما المرة الثانية فجاءت بعد تقديمها لشخصية السندريلا سعاد حسني في المسلسل الذي روى قصة حياتها، حيث لازمتها الشخصية حتى بعد الإنتهاء من العمل ولم تستطيع الخروج منها، لذلك قررت الإستعانة بطبيب نفسي.
ولجأت المطربة شيرين عبدالوهاب إلى طبيب نفسي في الولايات المتحدة الأمريكية، أثناء حملها الأول والثاني، لشعورها بأنها أصبحت متقلّبة المزاج بشكل مبالغ فيه، ما جعلها تقلق من أن تؤثر حالتها النفسية سلباً على عائلتها، وتُلحق بهم الضرر من دون أن تقصد ذلك.
وتنضم إلى القائمة الفنانة التونسية هند صبري ،التي إعترفت بأنها لجأت إلى الطبيب النفسي مرتين، الأولى بعد انفصال والديها، حيث شعرت وكأنها فقدت الأمان، وذهبت إلى الطبيب من أجل إعادة تنظيم حياتها، وجاءت المرة الثانية بسبب تدهور حالتها النفسية، بعدما تعرضت لصدمة هزتها كما أشارت في بعض تصريحاتها.
وزارت الفنانة منة شلبي عيادة الطبيب النفسي، بعدما عانت لوقت طويل من مرض "الشيزوفرينيا"، وذلك لأنها تعشق التمثيل، وتكره حياة الشهرة والنجومية، لذلك شعرت بفقدان الأمان بعد الشهرة والنجاح الذي حققته في التمثيل.
وبعد أن تخرجت يسرا اللوزي من الجامعة الأمريكية قررت الذهاب الي طبيب نفسي، لشعورها بالحيرة حول كيفية بداية حياتها العملية حيث كانت تفكر في الفن والعديد من المجالات الأخرى مثل السياسة و حقوق الانسان والتنمية البشرية، إلى أن ساعدها طبيبها على العمل في الفن لأنه يناسبها أكثر.
ونجد أن الفنانة اللبنانية دوللى شاهين لا تشعر بالحرج من ذهابها بشكل مستمر لإخصائي الأمراض النفسية، عندما تشعر بضغوط الحياة الخاصة أو العملية تتجه إلى طبيبها على الفور لكي يساعدها على التخلص من كل طاقتها السلبية لتعود إلى حياتها بشكل طبيعي.
وبسبب المشاكل النفسية لجأت الفنانة عبير صبري إلى الطبيب النفسي، حيث تعرضت للعديد من الضغوطات خلال زواجها، لذلك استعانت بالطبيب من أجل اتخاذ قرار الانفصال عن زوجها.
وذهبت الفنانة إلهام شاهين إلى أخصائي أمراض نفسية في شبابها لأنها كانت تعاني من الخجل، ووسواس الحسد.


موضوعات ذات صله

التعليقات