مسلسلات الرعب تغزو الدراما المصرية

تشهد الشاشة الصغيرة خلال الفترة الراهنة انتشار مسلسلات الرعب بشكل ملحوظ ، فدائماً كانت الأعمال الاجتماعية والكوميدية لها نصيب الأسد لكن الأمر اختلف بعض الشئ حيث حيث تجه المنتجون إلي المسلسلات الرعب لجذبها للمشاهدين بشكل أكبر لما تحمله من إثارة وتشويق، بجانب أنها أصبحت تحقق نسب مشاهدات عالية.
البداية مع مسلسل "نصيبي وقسمتك" الجزء الثاني الذي عرض من خلاله قصة "٦٠٤" التي قامت ببطولتها الفنانة حنان مطاوع، والفنان إيهاب فهمي، فهي اعتمدت بشكل أساسي علي الرعب والإثارة وحقق المسلسل وقت عرضه علي الشاشات نسب مشاهدات عالية فاق جميع التوقعات فنجد دائماً أن الجمهور المصري ينجذب إلي هذه النوعية من الأعمال لذلك يبحث عنها في الأعمال العالمية وذلك لأنهم يستطيعون تقديمها بحرافية عالية، لكن قصة "٦٠٤" جعلت الجميع ينجذب إليها وأصبح الجمهور علي اقتناع كامل أن الصناعة المصرية تستطيع إخراج عمل درامي رعب بتقنيات متطورة.
حيث قرر مؤلف العمل عمرو محمود ياسين، أن يضع في الحلقات الكثير من الألغاز هذا بالإضافة إلى أنه ركز على الإثارة وذلك عن طريق جعل كل حلقة تنتهى بلقطة مشوقة، تحمسهم لمتابعة الحلقات المتتالية، وخلال الأحداث ظهرت فتاه تدعي "هدي" جسدت دورها الفنانة حنان مطاوع، واتضح بأنها تملك صفات روحانية تجعلها تذهب لتعيش فى منزل كبير يسكنه الشياطين، وتتغلب على ذلك بقراءة القرآن وتنجى سكان المنزل جميعهم من هذه اللعنة، وبرعت الفنانة حنان مطاوع، في تجسيد دورها فهي كانت حديث السوشيال ميديا وقت عرض المسلسل وأثارت الجدل حول الشخصية التي قدمتها لما تحمله من ألغاز وغموض.
وتعتبر قصة "٦٠٤" ليست الأولي من نوعها ضمن الأعمال الدرامية التي تعتمد علي الرعب والإثارة فنجد أن مسلسل "الكبريت الأحمر" في جزئيه الأول الثاني اعتمد بشكل أساسي علي الدخول في عالم الجن والعفاريت وكشف العديد من الأسرار المتعلقة بعالم السحر والشعوذة التي لم يعرفها أحد من قبل، والمسلسل بشكل عام لم يعرض مشاهد رعب بشكل صريح لكن تعبيرات الوجه والطلاسم المطبوعة علي الحوائط كانت كافية إثارة رعب المشاهدين.
هناك أيضا مسلسل "ساحرة الجنوب" فهو تناول فكرة الرعب بشكل جديد ومختلف حيث عرضها من خلال قصة إنسانية، لذلك وصلت للجمهور بشكل أسرع وكان ذلك واضحا من خلال ردود أفعال الجمهور، فهذا المسلسل يعتبر أول عمل درامي رعب حقيقي في مصر، وبرعت الفنانة حورية فرغلي، في تقديم هذه النوعية من الأعمال حيث ركزت في العمل علي مظهرها الخارجي حتي يكون ملائم مع العمل ولم تكتف بذلك حيث بذلت مجهودا كبيرا في طريقة أدائها التمثيلي وعندما كانت تتحدث الجميع كان يشعر بالرعب بسبب نبرة صوتها المخيفة.
ونختتم بمسلسل "كفر دلهاب" الذي قام ببطولته الفنان يوسف الشريف، حيث اعتاد جمهوره دائماً علي أن يقدم لهم كل ما هو جديد ومختلف ولكن في هذا المسلسل تخطي الشريف، جميع الحواجز وقدم عمل مكتمل العناصر فهو مزج بين التشويق والرعب والدراما بنسب متساوية فهو يعلم جيداً أن تقديم عمل رعب بشكل كلي مجازفة كبيرة لكنه تفوق على نفسه واستطاع تجسيد شخصيتة بطريقة بسيطة وجذابة، فالمسلسل وقت عرضه خطف أنظار الجميع وكان يتابعه مختلف الفئات والأعمار وذلك لأنه يتمتع بالواقعية حيث ركز يوسف علي الإكسسوارات التي كان يرتديها، وطريقة تمثيله، فالرعب كان يسيطر علي حلقات المسلسل لذلك انجذب الجمهور إليه بهذه الطريقة واتجه إلي متابعة أعمال الرعب المصرية بدلاً من الأعمال العالمية.


موضوعات ذات صله

التعليقات