اللواء خالد فوده يؤكد اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بالسياحة الصحية في مصر

أكد اللواء خالد فوده علي اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بالسياحة الصحية في مصر ، لافتاً الي إنه هناك تجربة رائدة قامت بها محافظة جنوب سيناء في ترسيخ أركان الجودة لخدمات السياحة الصحية وخاصة العلاجية بعد المؤتمر الاول الناجح الذي أقيم في مارس ٢٠١٧ وكانت من اهم توصياته ضرورة الإسراع في تشريع قانون السياحة العلاجية والذي يناقش حالياً داخل مجلس النواب، فضلا عن نجاح المحافظة في استقبال عدد كبير من الأجانب للاستمتاع بخدمات متميزة في مجال السياحة العلاجية والاستشفاء البيئي هو ما توفره المحافظة من تجهيزات فندقية واستشفائية وعلاجية عالية المستوي وحرصها علي ترويج ذلك في الداخل والخارج وأصبحت تحظي بسمعة عالمية كبيرة في هذا المجال.

أضاف فوده أن المحافظة ستسخر كافة إمكاناتها لإنجاح المؤتمر الذي يقام اول مرة خارج حدود المحافظة من أجل الترويج القومي لهذا القطاع الواعد ونقل التجربة وتعميمها على باقي المحافظات وستحرص المحافظة عبر كوادرها علي عرض كافة النماذج الناجحة التي تمت داخل ارجاء المحافظة.

وتمت خلال الاجتماع الموافقة المبدئية على الترتيبات الرئيسية للمؤتمر وكذلك المقترحات التي قدمها كافة الحضور من الجهات المعنية بالحدث من أطباء وخبراء في مجالات السياحة والصحة والبيئة والإعلام.

أكد اللواء طبيب عصام القاضي أن مصر لديها خدمات طبية وخبرات علمية متميزة وبها عدد كبير من المستشفيات التي تضم كبار الأطباء في كافة التخصصات فضلا عن الخدمات الصحية المتكاملة ويشهد علي ذلك المستوي العالمي الذي وصلت إليه مستشفيات ومراكز القوات المسلحة والتي يشهد لها الجميع بدقة وكفاءة وفاعلية جودتها فالإدارة الطبية بكافة مستشفياتها ومراكزها بالقوات المسلحة تستقبل يوميا آلاف الحالات من العسكريين والمدنيين والأجانب وكذلك الخبراء الأجانب ولا تبخل بأي جهد أو كفاءة لتقديم خدماتها طبقا للمعايير العالمية فهذا ما تستحقه مصر من ابناءها وهذا ما عاهدناه جميعا من القوات المسلحة.

شدد القاضي علي ضرورة دعم المؤتمر بكل المجهودات والأعمال المرجوة من أجل عرض الصورة الذهنية التي تستحقها مصر فدوما نقدم الدعم لشعبنا العظيم في كل فرصة يحتاج لها الوطن بكافة المجالات اضافة للأشقاء العرب والأفارقة واليوم جاء الوقت للتنسيق مع الجهات المعنية الحكومية والخاصة وقطاع العمل المدني من اجل وضع حجر الأساس وتأسيس قطاع قوي للسياحة الصحية المتكاملة يضم كافة الخبرات المصرية الوطنية.

قدم النائب عمرو صدقي رئيس لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب وآخرون مشروع قانون تنظيم عمل السياحة الصحية، الذي يتضمن 45 مادة تنص المادة الثانية فيه على أن تنشأ هيئة عليا مستقلة تسمى الهيئة القومية للسياحة الصحية، وتكون لها الشخصية الاعتبارية وتتبع رئيس الجمهورية، وتهدف إلى تنظيم وإدارة ورعاية منظومة السياحة الصحية التي تتضمن "السياحة العلاجية، والاستشفاء البيئي والسياحة الصحية الميسرة، وسياحة التدريب ووضع القواعد والضوابط المنظمة لها. وأكد صدقي خلال الاجتماع على ضرورة ضمان تقديم أعلى مستويات الجودة والكفاءة من الخدمات السياحية والصحية بمختلف أنواعها داخل جمهورية مصر العربية عبر هذا القانون الذي سينظم العمل داخل القطاع ويضمن تطبيق ضوابط محكمة للعاملين بكافة القطاعات المتصلة بالهيئة القومية المزمع إنشاءها.

اضاف صدقي ان اللجنة المنظمة وشركائها من المسئولين الحكوميين والخبراء والمتخصصين قررت تنظيم مؤتمر دولي يليق باسم مصر لديها مقاومات تجعلها رائدة في السياحة الصحية بإطلاق هذا المؤتمر تحت عنوان " تطبيقات السياحة الصحية المصرية " ويشارك به نحو 500 مشارك و100 عارض، من المستشفيات والمراكز المتخصصة وشركات السياحة والمنتجعات الصحية المصرية والدولية مع تسليط الضوء على مشاركة متميزة للدول العربية والافريقية من أجل عرض خدماتها ووسائل الراحة المختلفة أمام مجموعة متميزة من الحاضرين.

ومن جانبه أشار الدكتور عبد العاطي المناعي منسق عام المؤتمر إلى أن المؤتمر سوف يتضمن عدد من الفاعليات المتخصصة التي سوف تقام على هامش فاعلياته، حيث يتضمن المؤتمر إقامة معرضا متميزا يتيح لكل الوافدين والعارضين والزائرين، الاطلاع على أحدث تطبيقات السياحة الصحية عالميًا.

وأضاف المناعي بإنه في إطار سعى الدولة الدؤوب للارتقاء بمستوى السياحة الصحية التي تعتبر مقصدا للوافدين بغرض السياحة العلاجية وكذلك الاستشفاء البيئي ليكون المؤتمر المنصة المثالية للترويج للسياحة العلاجية الطبية من خلال مجموعات المستشفيات، وشركات السياحة وشركات الخدمات الصحية، العاملة على زيادة تواجدها على المستوى العالمي.

وقال " المناعي " أنه يسعي إقامة وتكرار "مؤتمر تطبيقات السياحة الصحية المصرية" كل عام، لأنه يعد ليصبح بوابة التعريف بالإمكانيات الهائلة المصرية في قطاع الخدمات الطبية المتميزة المتمثلة في مستشفيات الدولة والقطاع الخاص ومستشفيات المجتمع المدني وكذلك الاستشفاء البيئي

من
واختتم " المناعي" كلمته أن هناك تهافت كبير من قبل كبار الشخصيات المصرية العالمية من الخبراء والأطباء والمستثمرين الذين يسعون الى المشاركة النشطة لإنجاح المؤتمر وترويجه دوليا وإنه حتي هذا اليوم عرض 20 ضيفاُ وخبيراً من 12 دولة رغبتهم في المشاركة.


موضوعات ذات صله

التعليقات