التفاصيل الكاملة لمشروع تطوير منطقة معبد دندرة وتحويلها لمتحف مفتوح

بدأت وزارة الآثار مشروع تطوير المنطقة المحيط معبد دندرة بمدينة قنا تمهيدا لتحويلها إلى متحف مفتوح. 

صرح بذلك الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، واوضح ان المشروع بالتعاون مع البعثة الأثرية الفرنسية العاملة بمنطقة آثار دندرة، وقد انتهت وزارة الآثار من أعمال المرحلة الأولي من المشروع والتي تضمنت وضع عدد 9 مصاطب حجرية في الجهة اليسري من بوابة الدخول الرئيسية للمعبد ليعرض عليها بعض التماثيل والعناصر الاثرية، من بينها  تماثيل للإله بس، وحتحور، ونخبت ووايت، الذي صور على هيئه صقر. 

ومن جانبه قال عبد الحكيم الصغير مدير عام معبد دندرة، ان القطع التي سيتم عرضها علي المصاطب موجودة بمنطقة المعبد فمعظمها كان نتاج اعمال حفائر أثرية سابقة بالمنطقة وكانت ملقاه على ارض المعبد منذ اكتشافها، اما البعض الآخر فكان موجود بمخزن الماميزي "بيت الولاده" التابع للمعبد.

وأشار أنه تم عمل المصاطب بالشكل الذي يتلائم مع الطابع الأثري للمنطقة وكذلك الأثر، بما يظهرة بصورة افضل للزائرين.
واضاف انه من المقرر ان يتم استكمال الاعمال ووضع باقي البلوكات ورفع باقي العناصر الأثرية الموجوده بالمعبد وهي عبارة عن  تمثال آخر للاله بس وراس تمثال لاحد الاله وتمثال الاله بس ولوحة جدراية منقوشة، و كل هذه القطع كبيرة الحجم.


موضوعات ذات صله

التعليقات