نقيب عام الفلاحين: "الزراعة" تصدر قرارات متضاربة تهدد بنتائج كارثية

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن عود الثقاب يحرق ملايين الاشجار وشجرة واحدة تصنع الملايين من أعواد الثقاب، لافتًا أن وزارة الزراعة بها الاف الموظفين في مواقع قيادية يحرقون القطاع الزراعي بإهمالهم وفسادهم وأن القليل يمثلون الأشجار النافعة التي يصنع منها أعواد الثقاب بدون إدراكها لما يحدث.
وأكد الحاج حسين أن ما حدث بشأن القرارات المتضاربة بوقف استيراد صنف الطماطم 023 لأسباب علميه واقعيه وتسببه في دمار المحصول والطماطم واستئناف استيراده بعدها بأيام لأسباب علميه عكس الأسباب الأولي تمامًا، يوضح وجود الفساد والإهمال والعشوائية، مشيرًا أن هذا حدث في أزمة البطاطس وتم تفعيل قرار الوزير الأسبق يوسف والي، بمنع تخزين البطاطس بعد 20 أكتوبر ثم مد القرار لشهر 12 ثم ألغي تفعيل القرار نهائيا بعدها بأيام.
وأضاف أن هناك إهمال في عدم تسويق القطن بعد إعلان الوزارة التعهد بتسويقه بسعر ضمان 2700 للوجه البحري و2500 للوجه القبلي، مما ينذر بعدم زراعة القطن هذا العام وخسارة الوزارة تقاوي 100 ألف فدان إكثار تكلفة الملايين لإنتاج التقاوي، وكذلك حدث مع تسويق الذرة هذا بالإضافة إلي عدم تفعيل قانون الزراعات التعاقدية الذي أصدره الرئيس عام 2015 حتي الآن .


موضوعات ذات صله

التعليقات