طبيب: الجراحة التجميلية ضرورة بعد عمليات القيلة العصبية

أكد الدكتور أحمد زاهر أستاذ جراحات المخ والأعصاب بجامعة المنصورة أن حالات عيوب الأنبوب العصبي عند الأجنة والمواليد تعتبر من العوامل المهمة فى وفيات الاجنة والاطفال حديثي الولادة .
وقال أن القيلة العصبية عبارة عن عيب تكويني يظهر في الأطفال حديثي الولادة وهى عبارة عن نقص في تكوين عظام العمود الفقري مع تمدد بكيس الأغشية السحائية مع اختلال وظيفي أو تكويني بالحبل الشوكي قد يحدث نتيجة لتعرض الأم الى نقص الفيتامينات أو التعرض للاشعاع أو لأمراض فيروسية.
وأضاف أن العلاج يتم عن طريق الجراحة باستخدام الميكروسكوب الجراحي لتسليك الاعصاب وارجاعها لمكانها الطبيعي وتجميلها مع اصلاح وترقيع الأغشية السحائية وتغطيتها بطبقات من الانسجة الطبيعية مع مراجعة حالة بطينات المخ لمتابعة حدوث استسقاء.
وأوضح الدكتور أحمد زاهر في حالة عدم اجراء الجراحة تحدث الوفاة بنسبة اكثر من 70% في خلال سنة لحدوث التهابات بالجرح تنتقل الى الجهاز العصبي. لكن مع اساليب الجراحة المتقدمة يتمكن حوالي 40% ـ 80% من الأطفال من القدرة على المشي بعد الجراحة والعلاج الطبيعي.
وأشار أن الجراحة التجميلية التى يقوم بها الجراح بعد عملية القيلة العصبية تتم لإصلاح المنطقة القطنية والظهرية، حيث دائما ما توجد مساحة كبيرة من الظهر تحتاج إلى سديلة دموية موضعية لتغطية ما بعد الاستئصال الجراحي.


موضوعات ذات صله

التعليقات