الرئيس السيسي يلتقي وزير الاقتصاد والطاقة الألماني مطلع فبراير

يزور بيتر ألتماير، وزير الاقتصاد والطاقة بالمانيا ،مصر في الفترة من ٢ إلى ٤ فبراير ،برفقة وفد اقتصادى وبرلماني ، بهدف تكوين انطباع عن تقدم الإصلاحات الاقتصادية فى مصر، وتعميق العلاقات بين البلدين.

وبحسب بيان صادر عن السفارة الألمانية فى القاهرة، الخميس، يجري الوزير ألتماير ، في زيارته الأولى لمصر لقاءات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ، ورئيس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي ، وعدد آخر من الوزراء في الحكومة المصرية. وسوف يقوم ألتماير في إطار زيارته بتفقد الكاتدرائية القبطية ومسجد الفتاح العليم ، ومحطة الكهرباء التي تدار بالغاز والتي أنشأتها شركة سيمنز في العاصمة الإدارية الجديدة ، كما سيحضر مراسم وضع حجر الأساس لإنشاء الجامعة الألمانية الدولية، و يلتقي مع عدد من ممثلي المجتمع المدني في مصر.

من المقرر أن يفتتح الوزير الألماني مع نظيره المصري الدورة الخامسة للجنة الإقتصادية الألمانية المصرية المشتركة يوم 4 فبراير ، وقال السفير الألمانى، يوليوس جيورج لوى: "إن زيارة الوزير ألتماير ، تعبر عن اهتمام ألمانيا الكبير بمصر بوصفها شريكا اقتصاديا مهما ، كما تتيح فرصة ممتازة لتطوير العلاقات الاقتصادية ومناقشة تقدم الإصلاحات الاقتصادية الطموحة للحكومة المصرية منذ آخر زيارة قام بها وزير اقتصاد ألماني إلى مصر في أبريل 2016

وأضاف "لقد اتخذت مصر قرارات إصلاحية أساسية وجريئة، وتواجه الآن تحدي مواصلة إجراء إصلاحات هيكلية جوهرية ومواصلة جهودها من أجل تحقيق تنمية مستدامة على أسس اقتصاديات السوق تحت ظروف إطارية صعبة أيضا. إن الحكومة المصرية تستطيع تحقيق الرفاهية وخلق فرص عمل للأجيال القادمة أيضا من خلال تهيئة الظروف المواتية للقطاع الخاص والمستثمرين الأجانب."

وتعد ألمانيا واحدا من أكثر الشركاء الاقتصادين قربا لمصر، حيث كانت في عام 2018 أكبر شريك تجاري أوروبي لمصر، إذ بلغ حجم التبادل التجاري حوالي 6 مليار دولار أمريكي. كما تدعم ألمانيا الإصلاحات الإقتصادية المصرية في إطار حزمة صندوق النقد الدولي ومن خلال قرضين ثنائيين بلغت قيمتهما 500 مليون دولار أمركي (450 مليون يورو). كما يمثل السياح الألمان أكبر مجموعة سياحية أجنبية تزور مصر.


موضوعات ذات صله

التعليقات