السيسى تحدث عنه ..من هو الزعيم نكروما ...و ماهى حكاية زوجته المصرية ؟

من هو الزعيم نكروما الذى سيوزع الرئيس السيسى اليوم جائزة باسمه فى الاتحاد الأفريقى بأديس أبابا وما هى قصة زوجته المصرية ؟ ..وكيف استطاع الزعيم جمال عبد الناصر اقناعها بالزواج منه؟ .. كوامي نكروما تزعم عملية استقلال غانا عن بريطانيا عام 1957، ليتولى رئاسة الوزراء حتى انتخابات 1960، عندما انتخب أول رئيس للبلاد. وأعيد انتخابه عام 1965.وكان نكروما توفي عام 1972 في رومانيا بعد صراع طويل مع مرض السرطان
فتحية رزق ولدت في 22 فبراير 1932 في بيت مصري لأسرة مسيحية منفتحة، أبوها موظف في الخدمة المدنية في حي الزيتون في القاهرة، وكان ترتيبها الثالث بين إخوتها. وبعد وفاة الأب تفرغت الأم لتربية أبنائها.

في عام 1958 قام كوامي نكروما، رئيس وزراء غانا في ذلك الوقت، بزيارة مصر، وشاهد فتحية التي كانت تعمل في أحد المصارف ورغب في الزواج بها، إلا أن الأم رفضت لعدم رغبتها في أن تعيش ابنتها بعيداً عنها

وإزاء ذلك اضطر نكروما أن يوسط صديقه جمال عبد الناصر، الذي قال للأم لماذا ترفضين يا سيدتي؟ أنا سوف أفتح سفارة لمصر هناك، وخط طيران مباشر بيننا وبين غانا، وسوف تتمكنين من زيارتها في أي وقت تشائين.

رزقت فتحية من نكروما ثلاثة أبناء هم جمال وسامية وسيكو. وعام 1966 حدث انقلاب عسكري في غانا بقيادة الجنرال جوزيف أنكرا، وكان نكروما في الفيتنام، اتصلت فتحية بالرئيس عبد الناصر تستنجد به، فأرسل لها طائرة واستضافها في قصر الطاهرة لمدة ثلاثة أشهر حتى استقرت في بيتها بالمعادي، في حين لجأ نكروما إلى غينيا المجاورة. وحين وقعت نكسة 67 تبرعت بكل ذهبها للمجهود الحربي.

مع مرور السنوات تغيّرت الأحوال في غانا. وأثناء زيارة رئيس غانا جون كافور الذي تم انتخابه عام 2000 للقاهرة، قام بزيارة فتحية نكروما بمستشفى النيل بدراوي أثناء مرضها.

توفيت فتحية عام 2007. وترأس القداس الذي أقيم على روحها البابا شنودة الثالث، ودفنت في غانا إلى جوار زوجها بعد إصرار الرئيس الغاني وقتها على ذلك. وكتب على قبرها " الزوجة الحبيبة للرجل العظيم، التي واجهت الأزمات بشجاعة".


التعليقات