بوتف يترشح لولاية خامسة ..حكاية الجنرال الذى يحكم بلد المليون شهيد من على " السرير "

كرست كل طاقاتي خلال السنوات الماضية لإخماد نار الفتنة ولم شمل الأمة والانطلاق في إعادة بناء البلاد".. هذه هى رسالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لأبناء وطنه طالبا منهم إعادة انتخابه ليقى على كرسيه .

بوتفليقة في سطور
ولد عبدالعزيز بوتفليقة في الثاني من مارس1937 في وجدة (المغرب)، في أسرة تتحدر من تلمسان بشمال غرب الجزائر، وانضم حين كان عمره 19 عاما إلى جيش التحرير الوطني، والذي كان يكافح الاستعمار الفرنسي للجزائر.

الرئيس الجزائري يعد أحد أعضاء النخبة التي شاركت في استقلال البلاد عن فرنسا من عام 1954 إلى عام 1962، والتي تدير الجزائر منذ ذلك الحين.

عقب الاستقلال في عام 1962 تقلد بوتفليقة عضوية أول مجلس تأسيسي وطني، ثم تولى وزارة الشباب والرياضة والسياحة وهو في سن الـ25.

وفي 1963 تولى حقيبة الخارجية ليصبح أصغر وزير خارجية في العالم، وفي عام 1964 انتخبه مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني عضوا في اللجنة المركزية وفي المكتب السياسي.

وفي 1965 أيد خطوة هواري بومدين، الذي كان وزيرا للدفاع ومقربا منه، حين أطاح بالرئيس أحمد بن بلة، وصار لاحقاً عضواً بمجلس الثورة تحت رئاسة بومدين.

وعُرفت تلك الخطوة بـ"التصحيح الثوري" وصارت عطلة رسمية حتى سنوات بعد توليه الرئاسة

بوتفليقة يعلن رسميا ترشحه للانتخابات الرئاسية في الجزائر
بوتفليقة، الذي يتطلع لولاية خامسة، هو الرئيس الثامن منذ الاستقلال، انتخب لأول مرة رئيسا في الانتخابات الرئاسية المبكرة، التي دعا إليها الرئيس السابق اليامين زروال عام 1999، في الوقت الذي كانت تعاني البلاد من نيران الجماعات الإرهابية.

ويعتزم بوتفليقة إجراء تعديل دستوري جديد حال إعادة انتخابه كما ذكر في رسالته، إضافة إلى "ندوة وطنية شاملة".

وأوضح بوتفليقة في رسالته أن "جميع القوى السياسية و الاقتصادية و السياسية" للبلاد ستكون مدعوة لهذه الندوة الموجهة للخروج بـ "إجماع حول الإصلاحات و التغييرات التي يتعين على بلدنا القيام بها."

التطلع نحو الولاية الخامسة
"بوتف"، كما يحلو للجزائريين تسميته، يتطلع للولاية الخامسة، حيث يملك رقما قياسيا في الحكم، إذ انتخب أول مرة رئيسا في أبريل/1999 التي خاضها وحيدا بعد انسحاب 6 منافسين، وأعيد انتخابه في 2004 بحصوله على 85% من الأصوات و90% من الأصوات في انتخابات 2009، بعد إلغاء حد الولايات الرئاسية باثنتين من الدستور، ليعاد انتخابه في 2014 بـ81.3% من الأصوات.

إلى جانب إرساء السلام، استطاع بوتفليقة تجنيب الجزائر الاضطرابات السياسية التي عرفت بـ"ثورات الربيع العربي"، والتي وقعت في دول مجاورة رغم الظروف الاقتصادية التي تعاني منها البلاد.

ورغم انتخابه لـ4 ولايات، إلى جانب مرضه وابتعاده عن المشهد السياسي لا يزال بوتفليقة يحظى بشعبية كبيرة لدى الكثير من الجزائريين.

وكانت أحزاب التحالف الرئاسي بقيادة حزب جبهة التحرير الوطني نظمت منذ أيام مهرجانا انتخابيا، أعلن خلاله ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة.

وقدر عدد الحاضرين في المهرجان من قيادات من الحزب وأعضائه بأكثر من 15 ألفا، قدموا واستقدموا من كل مناطق البلاد من أجل ملأ مدرجات القاعة البيضوية بالعاصمة.

وكلف بوتفليقة رئيس وزرائه الأسبق عبدالمالك سلال لإدارة حملته الانتخابية، وهي الشخصية ذاتها التي قادت الحملة الانتخابية للمرشح بوتفليقة في رئاسيات 2014.

أصيب الرئيس الجزائري في أبريل 2013، بجلطة دماغية، نقل على إثرها إلى مستشفى "فال دو جراس" العسكري في العاصمة الفرنسية باريس، وبقي فيه 88 يوماً.

ومنذ ذلك الوقت، بات ظهور الرئيس الجزائري نادراً واقتصر على استقبال قادة الدول وبعض المسؤولين الأجانب بقصر الجمهورية "المرادية" أو اجتماعات لمجلس الوزراء، وتابع بوتفليقة رحلة علاجه من خلال "فحوصات طبية روتينية" عبر محطات عدة، كما ذكرت بيانات للرئاسة الجزائرية، آخرها في 27 أغسطس/آب 2018، حينما نقل إلى جنيف للعلاج.

وفي الأول من ديسمبرعلنت الرئاسة الجزائرية عودة بوتفليقة إلى البلاد، وأن الفحوصات التي أجراها "أثبتت أنه في صحة جيدة وعافية".

ورغم ضعف صحته، عزز بوتفليقة سلطته وحل في بداية 2016 إدارة الاستخبارات والأمن النافذة بعد أن أقال رئيسها الجنرال الشهير محمد مدين المكنى توفيق.

لكن ولايته الرابعة جرت وسط تراجع كبير لأسعار النفط، الأمر الذي أثر كثيرا على الاقتصاد الجزائري المرتهن لعائدات المحروقات.

في نوفمبر 2018 وجه بوتفليقة، رسالة إلى الجزائريين بمناسبة انعقاد اجتماع للولاة مع أعضاء الحكومة بالعاصمة.

وذكر بوتفليقة بأن فترة حكمه للبلاد منذ العام 1999 شهدت عدة إنجازات رغم الوضع الصعب في تلك المرحلة.

قال بوتفليقة في رسالته: "العقدين المنصرمين من حياة أمتنا لم يكونا هينين، ولقد كان للعديد منكم شرف مرافقتي في هذه المسيرة في مختلف مستويات المسؤولية وأبليتم البلاء الحسن وقمتم بتضحيات وإنجازات عظام".

وأكد بوتفليقة أن "ما أنجزناه معا على الصعيدين الأمني والتنموي بفضل التضحيات الجسام التي قدمها هؤلاء وأولئك بات محلا لإعجاب الشعوب الشقيقة والصديقة يرون فيه مثالا لتنمية اجتماعية شاملة، أعادت الاعتبار للإنسان بوضعه في قلب المقاربة التنموية".

وأوضح أنه "على الصعيد الأمني أضحت المصالحة الوطنية والعيش معا بسلام عنوانين رئيسين لمقاربة استراتيجية دولية لمحاربة الراديكالية والتطرف في العالم".

وحذر الرئيس الجزائري حينها مما سماها "مناورات" مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة المقررة في أبريل المقبل ، قائلا: "ما نلاحظه من مناورات مع اقتراب كل محطة حاسمة من مسيرة الشعب الجزائري إلا دليل واضح يفضح هذه النوايا المبيتة التي سرعان ما تختفي بعد أن يخيب الشعب الأبي سعيها".

استطاع الرئيس الجزائري (81 عاما) منذ ولايته الأولى إرساء السلام والاستقرار بعدما أنقذ البلاد من الجماعات الإرهابية، وأجبر نحو 15 ألف إرهابي على تسليم أسلحتهم للسلطات بدءاً من 1999، ما جعل الجزائريون يلقبونه بـ"صانع السلام".

فمنذ 1992، عانت الجزائر من الجماعات الإرهابية بعد قرار السلطات إلغاء الانتخابات التشريعية، حيث تدخل الجيش للسيطرة على البلاد، وحظر "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" وخاض ضدها حربا ضروسا بعد أن انتهجت الإرهاب لفرض واقع سياسي بعينه وشن الموالون لها هجمات وعمليات إرهابية واسعة ضد الحكومة ومؤيديها عمت مدن وقرى الجزائر، حتى أنها قامت بإنشاء جماعات إرهابية مسلحة اتخذت من الجبال قاعدة لها.

الجماعات الإرهابية بدأت بسلسلة مذابح استهدفت خلالها أحياء وقرى بأكملها وصلت ذروتها في عام 1997، ووصلت أعداد الضحايا إلى قرابة 200 ألف شخص، قبل التوجه إلى الانتخابات وفوز الطرف المؤيد للجيش بأغلبية البرلمان.

انتهج الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة خلال ولايته الأولى عقب انتخابه عام 1999 سياسة جديدة تجاه الإرهاب توجها إصدار قانون العفو، حيث بدأت الجماعات المسلحة تنحل وتختفي جزئيا بحلول عام 2002 حتى توقفت الهجمات الإرهابية بشكل شبه كامل، باستثناء مجموعة إرهابية تطلق على نفسها "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" والتي انضمت لاحقاً إلى تنظيم القاعدة في أكتوبر/2003.


التعليقات