"إنفلونزا الحصان".. الصحة البريطانية تحذر منه وأصاب الآلاف من خيول مصر عام 2008 ولا مخاطر علي الإنسان

بعدما قامت هيئة سباق الخيل البريطانية بتأجيل سباق الخيل البريطاني، إثر الإعلان عن إصابة 3 خيول بمرض الإنفلونزا، تواردت أسئلة حول ماهية المرض وأعراضه ومخاطر انتقاله للبشر ، خاصة بعدما اكدت الصحة البريطانية علي مالكي الخيول وسائسيها باتباع إجراءات لمنع انتقال المرض ومنها الاستحمام ، وغسل الشعر، وتغيير الملابس والأحذية وتطهيرها بالمعقمات بعد التعامل مع الخيول، وايضا تعقيم المعدات والمركبات التي تستخدم لنقل الخيول.

ومرض إنفلونزا الخيول هو مرض ناجم عن سلالات من الإنفلونزا ، ويعد من اخطر الامراض التي قد تصيب الخيول وعادة يكون المرض قاتل، وخلال عام 2008 أصيبت عدة آلاف من الخيول المصرية في محافظات الإسكندرية والقاهرة والجيزة والشرقية والقليوبية وأسوان بإنفلونزا الخيول، وأما المرض يصيب الخيول والبغال والحمير والجمال والحمير المخططة

وأما في حالة الإنسان، ففي خلال أكثر من أربعين عاما منذ تم التعرف وعزل فيروسات إنفلونزا الخيول، لم تسجل إصابة بشرية واحدة نتيجة للاختلاط بالخيول حتى الآن،

وتتمثل أعراض المرض في الخيل بارتفاع درجة الحرارة وسعال جاف ورشح مائي من الأنف يتغير لونه إلى الأصفر بعد عدة أيام، والفيروس عموما ضعيف وتقتله أشعة الشمس والحرارة والصابون والكحول تركيز 70% وأغلب المطهرات

وتحدث العدوى في أي وقت من السنة ولا يوجد فصل تزيد فيه فرصة حدوث الوباء مثل الحال في إنفلونزا البشر مثلاً، وتتراوح فترة الحضانة من يوم إلى خمسة أيام، وتتراوح نسبة الإصابة بالمرض من 60% إلى 90% في الخيول غير المحصنة ولم تتعرض للفيروس من قبل، وتتراوح نسبة الوفيات في الخيول المريضة من 1 إلى 10% ونادراً ما تصل إلى 20% وتزيد عموماً بين الأمهار الصغيرة والخيول المسنّة والضعيفة والحمير.


التعليقات