"مائير عاميت".. رئيس الموساد الذى خطط لحرب 1967 واستقبل جاسوسة مصرية في مكتبه

حين سافرت (هبة سليم) أول جاسوسة مصرية وعربية عملت لصالح الموساد أثناء حرب الاستنزاف، لاسرائيل استقبلها "مائير عاميت" رئيس جهاز الموساد في مكتبه ، وكان مائير هو العقل المدبر لحرب 67 فقد سافر «عاميت» إلى واشنطن فى أواخر مايو 1967 ، وحسب وثائق سرية تم الإفراج عنها فإن المخابرات الأمريكية مشفت عما دار بين عاميت ورئيس المخابرات الأمريكية جاء في الوثائق أن عاميت يعتقد أن الإسرائيليين على وشك اتخاذ قرار الهجوم، ويتوقع عاميت انتصاراً إسرائيلياً خلال ثلاثة أو أربعة أسابيع. وسقوط حوالى أربعة آلاف جريح من صفوف الجيش الإسرائيلى. ويتوقع أيضاً أن تتعرض إسرائيل لأضرار بالغة بسبب قذائف المدفعية المصرية، والصواريخ المحمولة على ظهر السفن ، وقال عاميت في لقاءه ، إن إسرائيل مستعدة بمجموعة من المفاجآت ، وقبل سفره أبلغ عاميت واحداً من كبار مسؤولينا أن إسرائيل ستشن الحرب خلال أيام»، وقد حصل الملك حسين على موعد الهجوم الإسرائيلى على مصر عام 1967، بطريقة غير مباشرة، من رئيس الموساد «مائير عاميت». حسب ما نشره الباحث البريطانى «نيجل أشتون» وقام العاهل الأردنى بتسريب المعلومة للرئيس جمال عبدالناصر

وكان "مائير عاميت" قائد العمليات في سيناء حرب 1956 وأصيب في الحرب وظل يعالج في مستشفى بأمريكا لعام ونصف. بعدها تولى رئاسة مخابرات الجيش أمان ثم رئاسة الموساد من 1963 إلى 1968، وقد شغل عاميت بعد ترك منصب مدير الاستخبارات ، عضوية البرلمان الإسرائيلى "الكنيست" عام 1977، ثم منصب وزير الاتصالات والمواصلات، وقد حصل عاميت على جائزة إسرائيل التقديرية،


التعليقات